تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصل

موافقة المأموم الإمام في تكبيرة الإحرام

10

إذا وافق المأموم الإمام في تكبيرة الإحرام لم تنعقد صلاته؛ والدليل على ذلك أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ rقَالَ: «إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا، وَإِنْ صَلَّى قَائِمًا فَصَلُّوا قِيَامًا»([1]) ، ومحل الشاهد " فَإذا كَبَّرَ الإمام فَكَبِّرُوا"فأتى بفاء التعقيب، وقد قرر النووي هذا في شرح مسلم فقال: "فلو شرع المأموم في تكبيرة الإحرام ناويا الاقتداء بالإمام وقد بقي للإمام منها حرف لم يصح إحرام المأموم بلا خلاف"([2]).

تقييد الشوارد ص 260

 

[1] - أخرجه البخاري : كتاب الصلاة ، بَابُ الصَّلاَةِ فِي السُّطُوحِ وَالمِنْبَرِ وَالخَشَبِ ، رقم (378) , ومسلم : كتاب الصلاة ، رقم (411) .

[2] - انظر : شرح النووي على مسلم (4/120) .

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد