تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصل

حد الإسبال المحرم وحكم الإسبال لغير خيلاء

السؤال:

جزاكم الله خيرا ، يقول السائل : ما حد إسبال الثياب وما هو المحرم في ذلك ؟

00:00

00:00

9

حد إسبال الثياب أن يكون الثوب -بالنسبة للرجل: تحت الكعبين، وهما العظمان الناتئان بجانبي القدم، يقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح : ما أسفل من الكعبين ففي النار. وفي الحديث الآخر إزرة المؤمن إلى نصف الساق ، ولا جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين أو كما جاء في الحديث . وقد ورد الوعيد الشديد على من ترك إزاره –ثوبه- ينزل تحت الكعب . قال عليه الصلاة والسلام : من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة هذا عليه الوعيد الشديد إذا جره خيلاء، وإن جره لغير الخيلاء فإنه موعود بأكل النار . قال عليه الصلاة والسلام : ما أسفل من الكعبين ففي النار رواة البخاري في الصحيح . وإذا كان لغير الخيلاء فهو موعود بأن النار تأكل ما تحت الكعبين، وإذا كان للخيلاء فتوعده أن الله لا ينظر إليه، وفي الحديث الآخر الذي رواه الإمام مسلم يقول النبي ﷺ : ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم , المسبل إزاره ، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ، والمنّان لما أعطى . المسبل إزاره أحد الثلاثة الذين توعدوا بهذا الوعيد الشديد، هذا يدل على أنها من كبائر الذنوب ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم المسبل إزاره ، والمنفق سلعته يعني يدرّج سلعته بالحلف الكاذب، والله إشتريتها بكذا ، والله ما دخلت علي بكذا ، والله تسوى كذا ، درجها ومشيها ، ينفّقها بالحلف الكاذب والمنّان لما أعطى الذي يعطي الفقير ويمن عليه: أعطيتك وأعطيتك وأعطيتك ، فيؤذيه . قال الله تعالى: قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ فالواجب على المسلم أن يكون ثوبه فوق الكعب ، سواء أكان ثوبا ، أو بنطلونا ، أو مشلحا أو سروالا ، يكون فوق الكعب.

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد