تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب الآداب (05) باب السحر – إلى باب جواز أخذ الأجرة على الرقية بالقران والأذكار

00:00

00:00

9

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, قال الإمام مسلم رحمنا الله وإياه:
(المتن):

حدثنا أبو كريب قال. حدثنا ابن نمير عن هشام، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها . قالت: سحر رسول الله ﷺ يهودي من يهود بني زريق. يقال له: لبيد بن الأعصم. قالت: حتى كان رسول الله ﷺ يخيل إليه أنه يفعل الشيء، وما يفعله. حتى إذا كان ذات يوم، أو ذات ليلة، دعا رسول الله ﷺ. ثم دعا. ثم دعا. ثم قال: يا عائشة! أشعرت أن الله أفتاني فيم استفتيته فيه؟ جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي. فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي، أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي: ما وجع الرجل؟ قال: مطبوب. قال: من طبه؟ قال: لبيد بن الأعصم. قال: في أي شيء؟ قال: في مشط ومشاطه. قال وجب بطلعة ذكر. قال: فأين هو؟ قال: في بئر ذي أروان.
قالت: فأتاها رسول الله ﷺ في أناس من أصحابه. ثم قال يا عائشة! والله! لكأن ماءها نقاعة الحناء. ولكأن نخلها رؤوس الشياطي.
قالت فقلت: يا رسول الله! أفلا أحرقته؟ قال لا. أما أنا فقد عافاني الله. وكرهت أن أثير على الناس شرا. فأمرت بها فدفنت.
حدثنا أبو كريب. قال حدثنا أبو أسامة قال. حدثنا هشام عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: سُحر رسول الله ﷺ. وساق أبو كريب الحديث بقصته، نحو حديث ابن نمير. وقال فيه: فذهب رسول الله ﷺ إلى البئر. فنظر إليها وعليها نخل. وقالت: قلت: يا رسول الله! فأخرجه. ولم يقل: أفلا أحرقته؟ ولم يذكر" فأمرت بها فدفنت".
حدثنا يحيى بن حبيب الحارثي قال. حدثنا خالد بن الحارث قال. حدثنا شعبة عن هشام بن زيد، عن أنس--

(الشيخ)
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبد الله ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد فهذا الحديث فيه إثبات السحر، وأنه واقع وأن له حقيقة وهو قول الحق الذي عليه أهل السنة والجماعة، خلافاً للمعتزلة الذين أنكروا وجود السحر، وأنكروا الخوارق العادات التي تجري على أيدي السحرة، وكذلك الخوارق التي تجري على أيدي الصالحين.
قالوا شبهتهم في ذلك أن ، أنه لو حصل خارق على أيدي الساحر أو على أيدي  الولي لالتبست به معجزة الأنبياء، قالوا ما يحصل الخارق إلا للأنبياء وهذا باطل, والصواب أن السحر الساحر يحصل له خوارق بإذن الله قد يطير في الهواء الساحر وقد يغوص في البحار، والسحر له تأثير كما بين الله تعالى في كتابه العزيز: يُفَرِّقُ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ، وقد يقتل وقد يمرض وله حقيقة وله خيال منه ما هو حقيقة ومنه ما هو خيال  ولهذا قال الله تعالى: وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ، فلولا أن له حقيقة لما أمر الله بالاستعاذة منه, ومنه ما هو خيال لقوله تعالى: يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى، خلافاً لأبي حنيفة القائل بأن السحر تخييل فقط.
الصواب أنه منه ما هو خيال ومنه ما هو حقيقة نوعان ومن ذلك , والكهنة يحصل لهم خوارق والدجالون وآخرهم الدجال الذي يخرج في آخر الزمان يجري الله على يديه خوارق ابتلاء وامتحان, يأمر الأرض يأمر السماء فتمطر الأرض فتنبت و يقطع الرجل نصفين فيقول له قم فيستوي قائماً, والسحر أنواع متعددة والذي حصل للنبي ﷺ من جنس المرض يتعلق بالجسد ولا يتعلق بعقله ولا بجسمه ولا بعصمته فالنبي ﷺ معصوم لا يتعلق بصحته ولا بعصمته ولا بتبليغه الرسالة.
قد أنكر بعض البدع أن يكون النبي ﷺ سحر يقولون إن هذا يخل بالتبليغ ويخل بعصمته وهو معصوم وهذا باطل لحديث صحيح ثابت في الصحيحين أن النبي ﷺ في الصحيحين أن النبي ﷺ سحر وتلقته الأمة بالقبول , فأحاديث الصحيحين تفيد العلم بل إن الحديث الصحيح إذا صح السند اتصل السند وتعددت رواته ولم يكن شاذا ولا معللا يفيد العلم, فالنبي ﷺ سحر لكن السحر أنواع سحر يتعلق بأمور الدنيا بجسده من جنس الأمراض التي تصيبه كما أنه ﷺ مرض فسقط عن الفرس وجحشت رجله عليه الصلاة والسلام وفي مرضه في مرض موته أصابته الحمى وصب عليه كان يوعك كما يوعك رجلان وصب عليه من سبع قرب كسرت رباعيته يوم أحد شج وجهه وسقط في حفرة عليه الصلاة والسلام, فكذلك هذا الذي أصابه, والسم أيضا أصابه السم كما سيأتي وهنا أصابه السحر لكنه نوع خاص يتعلق من جنس المرض يتعلق بجسده يخيل إليه أنه يفعل الشيء ولا يفعله، يخيل إليه أنه وطئ زوجته ولم يطأها، أما ما يتعلق بعصمته وعقله وتبليغه الرسالة فهذا معصوم- عليه الصلاة والسلام لم يصبه شيء من ذلك, وفيه أن الله تعالى شفى نبيه من هذا السحر وعافاه منه بسبب دعائه دعا ثم دعا ثم دعا, وفيه أنه يجب اللجوء إلى الله و التضرع إليه ودعائه عند الكربات والمصائب وفي كل وقت.
وفيه أن جبريل وأنه جاء النبي ﷺ جاءه ملكان وأخبراه بأنه سحر وجاءه في النوم ورؤيا الأنبياء وحي , جلس أحدهما عند رأسه والآخر عند رجليه قال ما وجع الرجل قال مطبوب يعني مسحور قال من طبه قال لبيد بن الأعصم قال في أي شيء؟ قال: في مشط ومشاطه. وجف طلعة ذكر. قال: أين ؟ قال: في بئر ذي أروان، وفي لفظ وفي غير الصحيحين تحت رعوفة تحت رعوفة في بئر ذي أروان، وهذا يدل على خبث اليهود لأنه سحر في مشط المشط المعروف الذي يسرح به الشعر، ومشاطة الشعر الذي تساقط من الرأس واللحية, وفي  اللفظ الآخر في الصحيح ومشاطة بالطاء مشاطة بالقاف, ومشاطة بالطاء الشعر الذي يتساقط, ومشاطة  الخيوط التي تؤخذ من  أو تساقط  تؤخذ من الثوب والقماش إذا عند امتداده جمع هذه الأشياء مشط ومشاطة جاء في غير الصحيح وضع دبابيس أو إبر على الشعر ووضعها في رعوفة تحت رعوفة يعني تحت صخرة في بئر ذي أروان في البئر أسفل وضع هذه الأشياء تحت صخرة, وجاء في غير الصحيحين أن النبي ﷺ أن جبريل رقى النبي ﷺ بالمعوذتين, وفي غير الصحيح أيضا يحتاج إلى صحة يعني ثبوت السند أن مع السحر إحدى عشرة خيط به إحدى عشرة عقدة وإبر أيضا وأن النبي ﷺ استخرجها وأنه قرأ المعوذتين وهي إحدى عشرة آية فكلما قرأ آية حلت عقدة.
لكن في الصحيح هنا أنه لم يخرجه قالت عائشة أفلا أخرجته قالت أفلا أحرقته وهذا  دليل على أن السحر إذا أخرج وأحرق يزول ولأن النبي ﷺ أقر عائشة  على قولها أفلا أحرقته بعض الإخوان يسأل ويقول أنه ماذا يفعل بالسحر يحرق ويزول قال بعضهم إنه ينبغي ألا يحرق وأنه إذا أحرق ما يزول ولابد أن يفتت لكن في حديث عائشة قالت أفلا أحرقته أقرها النبي عليه الصلاة والسلام وأنه إذا أحرق السحر يزول مفعوله أفلا أخرجته, وفيه أن النبي شفاه الله والظاهر أنه شفاه الله بسبب الرقية وبسبب الدعاء دعائه ربه عز وجل من دون من دون إخراج السحر، وفيه دليل على أن الرقية تنفع في حل السحر ولو لم يحرق السحر، ولهذا لما قالت عائشة للنبي-ﷺ-أفلا أحرقته قال أما أنا فشافاني الله  يعني بدون إحراق .
أما أنا فعافاني فشافاني الله أفلا أخرجته فلم يخرجه ولم يحرقه وعافاه الله بدعائه لأنه دعا ثم دعا ثم دعا وبالرقية, دل على أن السحر قد يحل بالرقية الشرعية وبالأدعية ولو لم يحرق ولو بقي في مكانه ، ولهذا ما أخرج النبي ﷺ  السحر ولا أحرقه ثم أمر بالبئر فدفنت قال خشيت أن أثير على الناس شرا، ولم يعاقب الساحر عفا عنه لئلا يثير على الناس شراً بالتحدث فيه, لأنه لو أخرج السحر وأحرق تحدث الناس وانتشر الكلام فيه صار الناس يتحدثون ماذا فعل من  الذي سحره؟ ما هو السحر ما نوعه ؟ ما كذا.
ثم أيضاً كذلك أيضا الصحابة لا يتركون اليهودي, لابد أن يقتلوه, فالنبي ﷺ تر ك هذا كلة ولم يستخرجه ولم يحرقه وأمر بالبئر فدفنت حتى لا ينتشر الخبر حتى لا يشيع ولهذا فإن بعض الصحابة ما علم ما علم بسحره عليه الصلاة والسلام لأنه ما تأثر شيء يتعلق بأمور الدنيا ما تأثر لم ير عليه شيء عليه الصلاة والسلام في دعوته وتبليغه وخروجه للناس ومقابلته للدعاء وصلاته بالناس شيء من جنس المرض يتعلق بجسده في أمور خاصة, ولهذا ما علم كثير من الصحابة ولم ينتشر الخبر.
ولهذا قال النبي ﷺ أمر بها فدفنت, أما أنا فشفاني الله وخشيت أن أثير على الناس شر الفتنة التحدث فيه ونشره وسحر , وسحر النبي ﷺ من الذي سحر كيف سحر ثم الناس البعيدين, والأعراب البعيدون والأعراب والذين يسمعون بالخبر ماذا يتحدثون هل كيف يسحر النبي ﷺ ؟ قد يكون  بعضهم يطعن في نبوة النبي ﷺ كيف يسحر؟ ثم أيضا يحصل كلام  وتحدث وانتشار للخبر مثل ما هو موجود الأن الأخبار يزاد فيها وينقص يحصل شرور فتن, فالأعراب واللي في البادية لا يصلهم كلام منهم يتحدث قد يرتد بعض الناس من أسباب ذلك وكيف يسحر النبي ﷺ.
وكذلك أيضاً قد يقتل اليهودي الذي سحر النبي ﷺ فالنبي ﷺ عفا عنه سكت أمر بالبئر فدفنت وشفاه الله بالرقية والدعاء وأمر بها ودفنت وانتهى الأمر, وفيه أن النبي ﷺ قال لعائشة ما شعرتي أن الله أفتاني فيما استفتيته, فيه دليل على أنه يقال إن الله يفتي, الله يفتي والرسول يفتي بالإضافة إلى الإفتاء إلى الله, قال الله تعالى: وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ، فالله يفتي والقرآن يفتي، يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ.
وفيه أن النبي ذهب إليها قال يا عائشة! والله! لكأن ماءها نقعة الحناء ذهب إلى البئر وجد ماءها كأنه أحمر كأنه نقعة الحناء, والله أعلم بسببه قال بسبب ما يلقى فيه من الأشياء أو بسبب تغيره , وحولها نخل وكأنها رؤوس الشياطين قال العلماء لأنها مستدقة لأنها دقيقة تشبه رؤوس الشياطين لما فيها من، والشياطين كل متمرد يقال له شيطان نعم (مداخلة .......)
(الشيخ)
تعلم السحر وتعليمه فيه تفصيل تعلمه وتعليمه محرم لا يجوز حرام، لكن إن كان, والساحر تعلم السحر وتعليمه محرم, والسحر إذا كان يتعلق بالشياطين فهو كفر, إذا  تعلم السحر ويتصل بالشياطين فهو كفر؛ لأنه لابد أن يفعل الشرك. أما إذا كان السحر ما يتعلق بالشياطين من باب الشعوذة والتطبب من غير اتصال بالشياطين وليس فيه شرك لا دعوة لغير الله ولا دعاء للشياطين فهذا يكون مرتكب المحرم وكبيرة إذا استحل إيذاء المسلم  بهذا إذا استحل إيذاءه يكفر إذا استحل إيذاء المسلم وأكل ماله  بالباطل عن طريق الشعوذة ولو لم يتصل بالشياطين فهو كفر وردة لأنه استحل أمرا معلوما من الدين بالضرورة, فإن لم يستحله ولكن لم يتصل بالشياطين السحر ما يتصل بالشياطين ولكنه ولم يستحله لكن غلبه الطمع وحب المال فيكون من  جنس المرابي من جنس من يأكل الربا ويأكل مال اليتيم, بعض الناس ما يصير عنده عمل ولا عنده ورع ثم يعالج الناس يبدأ يعالج الناس وهو ما عنده عن طريق الشعوذة, ما عنده خبرة, ولكنه يريد أن يأكل أموال الناس بالباطل , فيزعم أنه يعالج وكل من يأتيه يعطيه العلاج يعطي هذا الشيء يتدهن به وهذا يشربه وهذا يستنشقه وهذا يغتسل فيه وهو كذاب ما عنده شيء يريد كل واحد يعطيه هذا خمسين هذا يطلب منه خمسين  هذا  يطلب مائة وهذا مائتين هو يأكل أموال الناس  الباطل .
إن استحل هذا وبعضه قد تضره هذه الأدوية التي يعطيها للناس, إذا استحل الإضرار  بالناس واستحل أكل أموال الناس بالباطل كفر, وإن لم يستحل فيكون مرتكبا للكبيرة مثل المرابي, هذا إذا كان لا يتصل بالشياطين، أما إذا كان يتصل بالشياطين فهو كفر, فالسحر نوعان: يتصل بالشياطين الذي يتصل بالشياطين هذا كفر وردة لأنه في الحديث لابد أن يأمرهم بالشرك لابد أن يفعل الشرك لابد أن يتقرب إلى الشياطين بالشركيات, والساحر يجب قتله، ثبت هذا عن النبي ﷺ وعن جابر وعن عمر أنه أمر بقتله وعن حفصة، والأئمة الثلاثة مالك وأبو حنيفة وأحمد يرون أن الساحر كافر على كل حال وأنه يجب قتله.
والإمام الشافعي رحمه الله فصل قال أنت إذا تعلم السحر فنقول له صف لنا سحرك فإن وصف ما يوجب الكفر كفر, وإن لم يصف ما لا يوجب الكفر فإن استحله كفر وإن لم يستحله ارتكب محرما وكبيرة , وعند التأمل ليس هناك اختلاف بين الشافعي وبين الأئمة الثلاثة, وذلك لأن الشافعي رحمه الله أدخل في السحر, السحر اللغوي؛ لأن السحر في اللغة معناه ما يؤثر في الخفاء مادة السين والحاء والراء تدل على الخفاء  يقول لأن السحر في اللغة  عبارة عما خفي ولطف سببه, و الأئمة الثلاثة لم يدخلوا السحر اللغوي في مسمى السحر, ولذلك محتاج إلى تفصيل السحر اللغوي ما يسمونه سحرا, فلهذا قالوا الساحر على كل حال كافر, والشافعي أدخل السحر اللغوي في مسمى السحر فلهذا يحتاج إلى تفصيل وإلا فالأئمة الأربعة كلهم متفقون على أنه إذا تضمن السحر كفراً فإنه يكفر, لكن الشافعي أدخل السحر اللغوي فلهذا يحتاج إلى تفصيل والأئمة الثلاثة ما أدخلوا السحر اللغوي فلهذا ما احتاجوا إلى تفصيل نعم (مداخلة.......)
(الشيخ )
نعم إذا استحله إذا ستحله قتل هذا يرجع إلى الحاكم الشرعي يؤدب وإن رأى الحاكم يعزر إن رأى الحاكم الشرعي تعزيره بالقتل فله القتل
(مداخلة .....)
(الشيخ )
إذا لم يستحله إذا لم يستحله وإذا استحله فهو كافر نعم
(مداخلة.....)
(الشيخ )
 نعم يعني سألت النبي ﷺ فقال ما في حاجة للإحراق الله شفاني ما في داعي للإحراق
(مداخلة.........)
(الشيخ)
يعني لو أخرجت الشعر هذا وأحرقته قال ما في حاجة أنا عافاني الله بدون إحراق ولا أحب أن أثير على الناس شرا فأمر بالبئر فدفنت, دل هذا على أن إذا أخرج السحر وأحرق زال ، زال مفعوله بطل مفعوله لأن النبي أقرها على قولها فهل أحرقته نعم
(مداخلة.........)
(الشيخ)
نعم قد ، قد هذا من جنس الأمراض, لأنه ما قدر الله من الأمراض لابد أن تصيب الإنسان من قدر لابد , الأسباب قاعدة إنما تفيد كما سيأتي في السم  بأمرين الأمر الأول أن تكون أسبابا جعلها الله أسبابا أن تكون أسبابا, والأمر الثاني ألا يحضر الأجل, إذا حضر الأجل ما تنفع الأسباب, الشرط الأول أن يقدر الله أنها تنفع الأسباب, الأمر الثاني ألا يحضر الأجل فإذا وجد الشرطان نفعت الأسباب وإن لم تنفع, إذا قدر الله أنها تنفع الأسباب, وثانيا ألا يحضر الأجل, أما إذا ما قدر الله لها أن تنفع ما تنفع الأسباب , وإذا حضر الأجل ما في حيلة, إذا كان حضر الموت ما في حيلة ما تنفع الأسباب ما في حيلة لو اجتمع الناس كلهم على أن يؤخروه ما استطاعوا نعم
(مداخلة........)
( الشيخ ) نعم, صح قال الله يفتي وإلا ( قل الله يفتيكم ) ... أن الله أفتاني نص القرآن.
(مداخلة.......)
(جواب)
نعم يصلح هذا مثل ما البشر يسمى سميعا والله سميع مشتركة أسماء الله فيها شيء مشتركة, المخلوق يسمى سميعا والله من صفاته وهو السميع البصير وقال: إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا، سمى الإنسان سميعاً بصيراً هذا مشترك, والعزيز مشترك, وفيه أسماء خاصة بالله، الله و الرحمن والخالق والرازق  ومالك الملك ذو الجلال والإكرام هذا خاص بالله نعم
(مداخلة.......)
(الشيخ)
(.........) يوصف بأنه يفتي نعم


(المتن)

حدثنا يحيى بن حبيب الحارثي قال. حدثنا خالد بن الحارث قال. حدثنا شعبة عن هشام بن زيد، عن أنس--؛ أن امرأة يهودية أتت رسول الله ﷺ بشاة مسمومة. فأكل منها. فجيء بها إلى رسول الله ﷺ. فسألها عن ذلك؟ فقالت: أردت لأقتلك. قال ما كان الله ليسلطكِ على ذاك قال أو قال ( علي ) قال قالوا: ألا نقتلها؟ قال ( لا ) قال: فما زلت أعرفها في لهوات رسول الله ﷺ.
وحدثنا هارون بن عبد الله قال . حدثنا روح بن عبادة قال. حدثنا شعبة. قال سمعت هشام بن زيد قال. سمعت أنس بن مالك  يحدث؛ أن يهودية جعلت سما في لحم. ثم أتت به رسول الله ﷺ. بنحو حديث خالد.

(الشيخ)
نعم وهذا فيه أن النبي ﷺ سحر فيه إثبات أن النبي ﷺ أصابه السحر وهو من جنس أصابه السم فيه أن النبي ﷺ سم, وهو من جنس السحر الذي أصابه, وفيه دليل على أن الأنبياء النبي ﷺ بشر تصيبه الأمراض يصيبه السحر والسم وكسرت رباعيته لأنه ليس رباً ولا إلهاً ولكنه عليه الصلاة والسلام بشر نبي كريم يطاع ويتبع ويحب ولكنه لا يعبد, دل على أنه لا يصلح للعبادة؛ ولو كان يصلح للعبادة لما أصابته الأمراض والأسقام لأن الإله منزه أن يصيبه شيء من ذلك من الأمراض والأسقام والأكل والشرب، والنبي ﷺ يمرض ويسقم ويسم ويسحر ويأكل ويشرب ويبول ويتغوط من جنس البشر قال الله  تعالى: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّولكن الله أكرمه بالرسالة والنبوة, فالواجب على الأمه محبته واتباعه عليه الصلاة والسلام وتصديقه في أخباره وامتثال أوامره واجتناب نواهيه والتعبد لله فيما شرعه .
أما العبادة فهي حق الله فلا يعبد, وفيه الرد على من قال إن النبي ﷺ نور وأنه جزء من الله والعياذ بالله هؤلاء كفرة ليس نورا بل هو بشر مخلوق من ذكر وأنثى من أبيه عبد الله وأمه آمنة بنت وهب عليه الصلاة والسلام، وفي هذه الأحاديث خبث اليهود سموا النبي ﷺ وسحروه, وهذه اليهودية اسمها زينب سمت النبي ﷺ قالت لما سألها  قالت إن كنت نبيا نستريح منك إن كنت كذابا نسترح منك وإن كنت نبيا فلا يضرك، وفي هذا الحديث أن النبي ﷺ لم يقتلها، جاء في حديث آخر أن النبي ﷺ قتلها ويجمع بينهما أن النبي ﷺ عفا عنها في أول الأمر ثم بعد ذلك لما مات الصحابي الذي أكل البراء أكل مع النبي ﷺ فمات جاء أولياؤها يطلبون القصاص فدفعها إليهم فقتلوها فيسقط عنه أنه لم يقتلها في أول الأمر حيث أنه  عفا عن ما يتعلق بحقه فلما مات الصحابي وطلب أولياؤها القصاص دفعها إليهم فقتلوها قصاصاً, في هذا الحديث إيش.؟ عندك فلم يقتلها عندك؟ نعم (مداخلة....) نعم في اللفظ الآخر الصحيح أنه قتلها هذا هو الجمع بينهما لم يقتلها أولاً انتقاماً لنفسه لأنه عفا عن نفسه وقتلها ثانياً قصاصاً للصحابي نعم


(المتن)

وحدثنا زهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم (قال إسحاق: أخبرنا. وقال زهير - واللفظ له

(الشيخ)
وجاء في الحديث الآخر قال أنس مازلت أعرفها في (...)  جاء في الحديث أنها رجعت إليها أكلة خيبر بعد ثلاث سنوات لما جاءت وفاته, قال ما زالت أكلة خيبر تعاودني فهي الآن أوان انقطاع أبهري, لما جاء حضر الأجل رجعت إليه أكلة السم عليه الصلاة والسلام. نعم.


(المتن)

حدثنا زهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم (قال إسحاق: أخبرنا. وقال زهير

(الشيخ)
وهذا فيه حكم وأسرار , كون تصيبه الأمراض، السم والسحر وغيرها؛ ليعلم الناس أنه عليه الصلاة وسلام  بشر لا يعبد وليس إلهاً، وليعظم الله له الأجر في رفع درجاته، ولتقتدي به الأمة في الصبر والتحمل، وليعلم الناس أن الدنيا دار أكدار وأحزان وهموم ما هي بدار نعيم، لو كانت دار نعيم ما أصاب الأنبياء شيء, والرسل عليهم الصلاة والسلام أفضل الناس وأحب الناس إلى الله ومع ذلك أصابته الأكدار وأصابته الهموم والأحزان ليعظم الله له الأجر لا لهوانه عند الله، بل لعظم منزلته, ولهذا قال النبي ﷺ في الحديث الآخر شد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يمثل الرجل على قدر دينه فإن كان في دينه صلابة شدد، ليعظم الله لهم الأجر وليرفع درجاتهم وليكونوا قدوة للأمة وللدعاة وللمؤمنين في الصبر وتحمل المصائب وليعلم الناس أن الدنيا دار بلاء وتعب وأكدار وأحزان, ولابد فيها من الصبر, وليست دار نعيم, من الذي تصفو له الدنيا أياما, ما تجد أحدا مهما كان تصفو له الدنيا من الأكدار ما تجد أحدا تصفو له الدنيا شهر أو أسبوع مستريح ما عنده أي شيء ما عنده شيء من الأكدار ولا من الهموم كل شيء يريده يحصل على ما يريد ما تجد أبداً, لابد أن يكون الإنسان عنده نقص وعنده ضعف وعنده أشياء يريد أن يحققها ولا تحصل نعم .
(مداخلة.....)
(الشيخ)
لهوات طرف أقصى الحلق.
(مداخلة......)
(الشيخ)
النبوة أعلى من الشهادة النبوة أعلى من الشهادة, قال الله تعالى: من النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ، الشهداء في المرتبة الثالثة, أعلى المراتب الآن النبوة ثم الصديقين ثم الشهداء ثم الصالحين نعم النبوة أعلى و لكن النبي عليه الصلاة وسلام تمنى الشهادة, قال وددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم اقتل أربع مرات وفي اللفظ الآخر عشر مرات تمنى هذا لزيادة الأجر والثواب لمزيد من الأجر والثواب  وعليه الصلاة والسلام أفضل من الشهداء نعم.


(المتن)

عفا الله عنك وأما اللهوات فبفتح اللام والهاء جمع لهاة بفتح اللام وهي اللحمة الحمراء المعلقة في أصل الحنك قاله الأصمعي وقيل اللحمات اللواتي في سقف أقصى الفم ثم قال مازلت أعرفها أي العلامة كأنه بقي للسم علامة وأثر من سواد أو غيره

(الشيخ)
 كأنه إذا فتح النبي فمه رأى السواد أنس في أقصى الفم , نعم
(المتن)

حدثنا زهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم (قال إسحاق: أخبرنا. وقال زهير - واللفظ له -: حدثنا) جرير عن الأعمش، عن أبي الضحى، عن مسروق، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: كان رسول الله ﷺ إذا اشتكى منا إنسان، مسحه بيمينه. ثم قال أذهب البأس. رب الناس. واشف أنت الشافي. لا شفاء إلا شفاؤك. شفاء لا يغادر سقما فلما مرض رسول الله ﷺ وثقل، أخذت بيده لأصنع به نحو ما كان يصنع. فانتزع يده من يدي. ثم قال اللهم! اغفر لي واجعلني مع الرفيق الأعلى. قالت: فذهبت أنظر، فإذا هو قد قضى.

(الشيخ)
يعني قد قضى قد مات, وفيه مشروعية الفعل والقول بالنسبة للمريض, أما المريض بالنسبة للمريض مشروعية مسح , المسح على المريض بيده ثم الدعاء له فيشفى يشفى بهذين الأمرين أن تمسح بيدك عليه وأن تدعو له أذهب البأس واشف أنت الشافي في اللفظ الآخر ، اللهم رب الناس مذهب البأس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً، وفيه أن الله من أسمائه الشافي لأن النبي عليه الصلاة والسلام أطلقه على الله, اللهم رب الناس أذهب البأس, وهنا قال مذهب البأس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً كان النبي ﷺ يصنع هذا للمريض إذا جاءه المريض مسحه بيده ولاسيما على المكان الذي يألم منه ثم يدعو بهذا الدعاء رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً , قالت عائشة فلما ثقل النبي صلاة الله عليه وسلم في مرضه ذهبت أصنع به مثل ذلك يعني فأمسح وأدعو له فانتزعها من يدها لأن الموت  قد حضر الأجل ما في فائدة هذا هو السبب انتزعها من يده لكن في المرض الأول ما انتزعها من يده كانت تدعو تنفث في يديه وتمسح بهما يديه ولم ينتزعها.
أما هنا لأن الموت قد حضر ، إذا حضر الأجل ما في فائدة  ولهذا انتزع يده منها قالت ثم (....) عيناه قال اللهم في الرفيق الأعلى فنظرت إليه فإذا هو قد قضى قد مات فلهذا انتزع يده منها لأن الموت قد حضر وإذا حضر الأجل ما في حيلة  ما تنفع الأسباب إذا حضر الأجل ما تنفع الأسباب لا حيلة انقطعت انتهت الحيل , كما قال الله تعالى: فَلَولا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ۝ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرونُ ۝ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ ۝ فَلَوْلا إِنْ كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ۝ تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ، ما تستطيعون أن ترجعونها, فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ۝ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ۝ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ  يعني الملائكة أقرب إلى الإنسان وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ ۝ فَلَوْلا إِنْ كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِين ۝ تَرْجِعُونَهَا غير محاسبين إن كنتم تزعمون أنكم لا تحاسبون أرجعوا الروح ما تستطيعون إرجاعها.


(المتن)

حدثنا يحيى بن يحيى قال . أخبرنا هشيم ح . وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب. قالا: حدثنا أبو معاوية. ح, وحدثني بشر بن خالد قال . حدثنا محمد بن جعفر. ح, وحدثنا ابن بشار قال. حدثنا ابن أبي عدي. كلاهما عن شعبة. ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو بكر بن خلاد. قالا: حدثنا يحيى (وهو القطان) عن سفيان. كل هؤلاء عن الأعمش. بإسناد جرير.
في حديث هشيم وشعبة: مسحه بيده. قال وفي حديث الثوري: مسحه بيمينه. وقال في عقب حديث يحيى عن سفيان عن الأعمش: قال فحدثت به منصورا فحدثني عن إبراهيم عن مسروق عن عائشة. بنحوه.
وحدثنا شيبان بن فروخ قال. حدثنا أبو عوانة عن منصور، عن إبراهيم، عن مسروق، عن عائشة رضي الله عنها؛ أن رسول الله ﷺ كان إذا عاد مريضا يقول أذهب البأس. رب الناس. اشفه أنت الشافي. لا شفاء إلا شفاؤك. شفاء لا يغادر سقما.

(الشيخ)
نعم وهذا فيه مشروعية الدعاء النبوي للمريض , أذهب البأس رب الناس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك اشفه, وفي اللفظ اشفه وفي اللفظ الآخر اللهم رب الناس  مذهب البأس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً نعم

(المتن)

وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب. قالا: حدثنا جرير عن منصور، عن أبي الضحى، عن مسروق، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: كان رسول الله ﷺ إذا أتى المريض يدعو له قال أذهب البأس. رب الناس. واشف أنت الشافي. لا شفاء إلا شفاؤك. شفاء لا يغادر سقما. وفي رواية أبي بكر: فدعا له. وقال وأنت الشافي.
وحدثني القاسم بن زكريا قال :

(الشيخ)
وهذا فيه أنه من أسماء الله أنت الشافي أنه من أسماء الله  الشافي ولهذا أطلق النبي قال أنت الشافي.

(المتن)

وحدثنا القاسم بن زكريا قال. حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل، عن منصور، عن إبراهيم؛ ومسلم بن صبيح عن مسروق، عن عائشة رضي الله عنها . قالت: كان رسول الله ﷺ. بمثل حديث أبي عوانة وجرير.
وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب (واللفظ لأبي كريب). قالا: حدثنا ابن نمير قال. حدثنا هشام عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها؛ أن رسول الله ﷺ كان يرقي بهذه الرقية أذهب البأس. رب الناس. بيدك الشفاء. لا كاشف له إلا أنت.

(الشيخ)
نعم في هذا مشروعية الرقية للمريض وأنه يرقى المريض بهذه الدعوات الأدعية النبوية أو بغيرها أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً نعم


(المتن)

وحدثنا أبو كريب قال. حدثنا أبو أسامة. ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم قال. أخبرنا عيسى بن يونس. كلاهما عن هشام، بهذا الإسناد، مثله.
وحدثني سريج بن يونس ويحيى بن أيوب. قالا: حدثنا عباد بن عباد عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: كان رسول الله ﷺ إذا مرض أحد من أهله، نفث عليه بالمعوذات. فلما مرض مرضه الذي مات فيه، جعلت أنفث عليه وأمسحه بيد نفسه. لأنها كانت أعظم بركة من يدي. وفي رواية يحيى بن أيوب: بمعوذات.

(الشيخ)
نعم فيه مشروعية الرقية بالمعوذات, ويقول قل أعوذ برب الفلق قل أعوذ برب الناس وقل هو الله أحد, قل هو الله أحد تغليباً , ولا هي المعوذات سورتين قل هو الله أحد من باب التغليب, لأنها رقية شرعية بالمعوذات, نعم, كذلك الفاتحة كما سيأتي رقية شرعية وهذا الدعاء رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً نعم , والقرآن كله رقية، نعم , وفيه مشروعية النفث أيضاً النفث مشروعية النفث وهو نفخ مع ريق خفيف هذا هو الصواب النفخ ونفث وتفل فالنفخ هذا هواء بدون ريق, والنفث نفخ مع ريق يسير, والتفل هذا الريق أكثر من النفخ . نعم.


(المتن)

وحدثنا يحيى بن يحيى. قال: قرأت على مالك، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها؛ أن النبي ﷺ كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات. وينفث. فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه. وأمسح عنه بيده. رجاء بركتها.

(الشيخ)
لأنه تعب, وفيه مشروعية القراءة كون الإنسان يرقي نفسه, مشروعية أن يرقي الأنسان نفسه وهو أولى من غيره يرقي الإنسان نفسه يقرأ على نفسه الفاتحة آية الكرسي المعوذتين وقل هو أحد , وكان النبي ﷺ  يفعل هذا في كل ليلة ينفث  يقرأ قل هو الله أحد والمعوذتين وينفث بيديه ويمسح بها رأسه وما استطاع من جسده, فلما مرض وتعب صارت عائشة تنفث في يديه تمسح بيديه رجاء بركته ما تجعله في يديها كانت يدا النبي ﷺ فيها بركة, فهي تنفث في يديه هو وتمسح بيديه على المكان الذي يتألم منه, لكن في مرض الموت انتزعها منه لأن الموت حضر وفي وقبل أن يحضر الأجل تركها تفعل هذا, نعم.


(المتن)

وحدثني أبو الطاهر وحرملة قالا: أخبرنا ابن وهب قال. أخبرني يونس . ح وحدثنا عبد بن حميد قال. أخبرنا عبد الرزاق قال. أخبرنا معمر. ح وحدثني محمد بن عبد الله بن نمير قال. حدثنا روح. ح, وحدثنا عقبة بن مكرم وأحمد بن عثمان النوفلي قالا: حدثنا أبو عاصمِ. كلاهما عن ابن جريج قال. أخبرني زياد. كلهم عن ابن شهاب. بإسناد مالك. نحو حديثه. وليس في حديث أحد منهم: رجاء بركتها. إلا في حديث مالك. وفي حديث يونس وزياد: أن النبي ﷺ كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات، ومسح عنه بيده.
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال. حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني، عن عبد الرحمن بن الأسود، عن أبيه. قال: سألت عائشة رضي الله عنها عن الرقية؟ فقالت: رخص رسول الله ﷺ لأهل بيت من الأنصار، في الرقية، من كل ذي حمة.

(الشيخ)
نعم ذي حمة ذوات السموم لدغ العقرب والحية, نعم.


(المتن)

وحدثنا يحيى بن يحيى قال. أخبرنا هشيم عن مغيرة، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: رخص رسول الله ﷺ لأهل بيت من الأنصار، في الرقية، من الحمة.
وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن أبي عمر- واللفظ لابن أبي عمر- قالوا: حدثنا سفيان عن عبد ربه بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة رضي الله عنها؛ أن رسول الله ﷺ كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح. قال النبي ﷺ بإصبعه هكذا. ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها باسم الله. تربة أرضنا. بريقة بعضنا. ليشفى به سقيمنا. بإذن ربنا. قال ابن أبي شيبة يشفى وقال زهير ليشفى سقيمنا.

(الشيخ)
نعم وهذا فيه مشروعية هذا العمل وهو أنه يبل إصبعه من ريقه ثم يضعها على التراب ثم يضعها على المكان الذي يألم منه فيقول باسم الله. تربة أرضنا. بريقة بعضنا. يشفى به سقيمنا. بإذن ربنا ويضعها على المكان الذي يألم منه يبل إصبعه من ريقه ثم يضعها على التراب ثم يضعها على المكان الذي يألم منه, يقول باسم الله. تربة أرضنا. بريقة بعضنا. يشفى به سقيمنا. بإذن ربنا , نعم.
(مداخلة......)لا اقرأ الحديثين أعد.


(المتن)

قال النبي ﷺ بإصبعه هكذا. ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها باسم الله. تربة أرضنا. بريقة بعضنا. ليشفى به سقيمنا. بإذن ربنا. قال ابن أبي شيبة يشفى وقال زهير ليشفى سقيمنا.
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب وإسحاق بن إبراهيم (قال إسحاق: أخبرنا. وقال أبو بكر وأبو كريب - واللفظ لهما -: حدثنا) محمد بن بشر عن مسعر قال. حدثنا معبد بن خالد عن ابن شداد، عن عائشة رضي لله عنها؛ أن رسول الله ﷺ كان يأمرها أن تسترقيَ من العين.
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير. قال: حدثنا أبي قال. حدثنا مسعر بهذا الإسناد مثله وحدثنا بن نمير قال. حدثنا أبي قال . حدثنا سفيان عن معبد بن خالد، عن عبد الله بن شداد، عن عائشة رضي الله عنها. قالت: كان رسول الله ﷺ يأمرني أن أسترقي من العين.

(الشيخ)
وفيه مشروعية الاسترقاء من العين, والاسترقاء طلب الرقية الهمزة والسين والتاء للطلب, وفيه مشروعية الاسترقاء من العين يعني إذا أصيب الإنسان بعين يستحب الاسترقاء يعني يطلب من يرقيه بآيات من القرآن بالمعوذتين وقل هو الله أحد بآية الكرسي بالفاتحة بالدعاء هذا, اللهم رب الناس أذهب البأس اشف أنت الشافي بالرقية الأخرى باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من كل نفس وعين حاسد الله يشفيك بسم لله أرقيك, يستحب الاسترقاء من العين ومن ذوات السموم كما سيأتي في الحديث الآخر لا رقية إلا من عين أو حمة يعني لا رقية أشفى وأولى من الرقية في العين والحمة وإلا فالرقية جائزة في كل شيء ما لم يكن فيه شرك كما سيأتي.
(مداخلة......)
 (الشيخ) (.........) إذا احتاج  اشتدت الحاجة لا يخل بهم كما سيأتي نعم. 


 (المتن)

وحدثنا يحيى بن يحيى قال. أخبرنا أبو خيثمة عن عاصم الأحول، عن يوسف بن عبد الله، عن أنس بن مالك، في الرقى. قال: رخص في الحمة والنملة والعين.

(الشيخ)
نعم الحمة ذوات السموم والنملة قروح تخرج في الجنب والعين وليس هذا حصراً  وليس هذا حصر بل تجوز الرقية في كل شيء كما سيأتي في الحديث الآخر لا بأس في الرقى اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك  لكن الرقية في هذه الأشياء أولى وأشفى من غيرها أولى من غيرها في الحديث الآخر: لا رقية إلا من عين حمة يعني لا رقية أشفى وأولى من الرقية في العين والحمة نعم وأما ما عداها فهو جائز إذا لم يكن في الرقية شرك نعم


(المتن)

وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال. حدثنا يحيى بن آدم عن سفيان. ح, وحدثني زهير بن حرب قال. حدثنا حميد بن عبد الرحمن وقال. حدثنا حسن (وهو ابن صالح). كلاهما عن عاصم، عن يوسف بن عبد الله، عن أنس . قال:
 رخص رسول الله ﷺ في الرقية من العين، والحمة، والنملة. وفي حديث سفيان: يوسف بن عبد الله بن الحارث.
قال حدثنا أبو الربيع، سليمان بن داوود قال. حدثنا محمد بن حرب قال. حدثني محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري، عن عروة ابن الزبير، عن زينب بنت أم سلمة، عن أم سلمة ، زوج النبي ﷺ؛ أن رسول الله ﷺ قال لجارية، في بيت أم سلمة، زوج النبي ﷺ، رأى بوجهها سفعة فقال بها نظرة. فاسترقوا لها يعني بوجهها صفرة.

(الشيخ)
 نعم يعني استرقوا لها الهمزة والسين والتاء للطلب, فيه دليل على مشروعية الرقية وطلب الرقية للمرض الذي تشتد الحاجة إليه للرقية كالعين وذوات السموم وغيرها نعم
(مداخلة ......)
(الشيخ)
لا نظرة صفرة هذه صفرة يقول طلع في وجهها صفرة هذا غير معناه طلع في وجهها نظرة يعني صفرة , وفي لفظ سفعة سواد يعني تغير في الوجه وقد استرقوا لها بسب هذا نعم (مداخلة..) محتمل أنه يكون بسب العين أصابها بسب العين نعم (مداخلة...) الصواب أنه الكافر ما ينبغي أن يطلب منه شيء نعم .


(المتن)

حدثني عقبة بن مكرم العمي قال. حدثنا أبو عاصم عن ابن جريج. قال: وأخبرني أبو الزبير؛ أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول: رخص النبي ﷺ لآل حزم في رقية الحية. وقال لأسماء بنت عميس  ما لي أرى أجسام بني أخي ضارعة تصيبهم الحاجة قالت: لا. ولكن العين تسرع إليهم. قال ارقيهم قالت: فعرضت عليه. فقال ارقيهم.

(الشيخ)
نعم هذا أولاد بني جعفر أولاد أخي جاءهم النبي, قالوا بأنه أخوه من الرضاعة ولهذا  قال أولاد أخي ... ما لي أرى أجسام بني أخي ضارعة يعني نحيفة  قالت تسرع إليهم العين قال استرقي لهم , دل على مشروعية الرقية من العين وأسماء بنت أبي  عميس كانت زوجة لجعفر بن أبي طالب فلما قتل جعفر تزوجها أبو بكر الصديق نعم
(مداخلة....)
 (الشيخ)
ها , إيه , العين يعني تسرع إليهم العين تصيبهم العين بسرعة (مداخلة.....) نعم تصيبهم  يعني إنها يعني كثيراً ما تصيبهم العين نعم.


(المتن)

وحدثني محمد بن حاتم قال. حدثنا روح بن عبادة قال. حدثنا ابن جريج قال. أخبرني أبو الزبير؛ أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنها يقول: أرخص النبي ﷺ في رقية الحية لبني عمر.
قال أبو الزبير: وسمعت جابر بن عبد الله يقول: لدغت رجلا منا عقرب. ونحن جلوس مع رسول الله ﷺ فقال رجل: يا رسول الله! أرقي؟ قال من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل
وحدثني سعيد بن يحيى الأموي قال. حدثنا أبي قال. حدثنا ابن جريج، بهذا الإسناد، مثله. غير أنه قال: فقال رجل من القوم: أرقيه يا رسول الله! ولم يقل: أرقي.
وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو سعيد الأشج. قالا: حدثنا وكيع عن الأعمش، عن أبي سفيان، عن جابر . قال: كان لي خال يرقى من العقرب. فنهى رسول الله ﷺ عن الرقى. قال فأتاه فقال: يا رسول الله! إنك نهيت عن الرقى. وأنا أرقي من العقرب. فقال من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل.
وحدثنا عثمان بن أبي شيبة. قال: حدثنا جرير عن الأعمش، بهذا الإسناد، مثله.
وحدثنا أبو كريب قال. حدثنا أبو معاوية قال. حدثنا الأعمش عن أبي سفيان، عن جابر . قال:  نهى رسول الله ﷺ عن الرقى. فجاء آل عمرو بن حزم إلى رسول الله ﷺ فقالوا: يا رسول الله، إنه كانت عندنا رقية نرقي بها من العقرب. وإنك نهيت عن الرقى. قال فعرضوها عليه. فقال ما أرى بأسا. من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفع.
وحدثني أبو الطاهر قال. أخبرنا ابن وهب قال: أخبرني معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير، عن أبيه، عن عوف بن مالك الأشجعي. قال: كنا نرقي في الجاهلية. فقلنا: يا رسول الله كيف ترى في ذلك؟ فقال اعرضوا علي رقاكم. لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك.

(الشيخ)
ويحتمل أنه نرقى لأن رقي من الصعود صار رَقَي يَرقَى, أما رقى يرقى هذا من الرقية النفث ، النفث يقول رَقَى يَرقَى أما الصعود البيت رَقِي يَرقِي كنا نرقى أحسن نعم تكلم علية الشارح.؟ .........


(المتن)

وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي قال. أخبرنا هشيم عن أبي بشر، عن أبي المتوكل، عن أبي سعيد الخدري ؛

(الشيخ )

في القاموس رقي يرقى.


( المتن )

أن ناسا من أصحاب رسول الله ﷺ كانوا في سفر. فمروا بحي من أحياء العرب. فاستضافوهم فلم يضيفوهم. فقالوا لهم: هل فيكم راق؟ فإن سيد الحي لديغ أو مصاب. فقال رجل منهم: نعم. فأتاه فرقاه بفاتحة الكتاب. فبرأ الرجل. فأعطي قطيعا من غنم. فأبى أن يقبلها. وقال: حتى أذكر ذلك لرسول الله ﷺ. فأتى النبي ﷺ فذكر ذلك له. فقال: يا رسول الله. والله. ما رقيت إلا بفاتحة الكتاب. فتبسم وقال وما أدراك أنها رقية؟. ثم قال خذوا منهم. واضربوا لي بسهم معكم.

(الشيخ)
يعني تطييباً لخاطرهم قال خذوا منهم واضربوا لي معكم بسهم تطييباً لخاطرهم  ليعلموا أنها حل, وفيه هذا الحديث دليل على مشروعية الرقية استحبابها من الحمة وذوات السموم ولهذا ، هذا الرجل لدغ يدل على مشروعية الرقية من الحمة وغيرها أيضاً, وفيه جواز أخذ الأجرة على الرقية وفيه جواز الأجرة على التطبب وجواز الأجرة  على تعليم القرآن أيضاً وفيه جواز الرقية بفاتحة الكتاب وأنها رقية نعم.


(المتن)

رَقِي إليه فرضِي رَقِي ورقيا صعد كفف وترقى (........)

(الشيخ)
رَقِي  يرقى رقي رضي, يرقى إيش؟


(المتن)

قال رَقِي رضِي يرقى ورقيا أي صعد كفف وترقى (.........) ورق عليه كلاماً ترقية أي رفع والرقية بالضم العوذة.

(الشيخ)
 العوذة بس ما ذكر الفعل منها؟ رقَى يرقَى في العوذة, رقِي يرقَى في الصعود, رقِي يرقَي في الصعود, ورقَى يرقَى في العوذة, رقى يرقى يعني قرأ عليه رقِي يرقَي يعني صعد في السطح.


(المتن)

يدعها رقى ورقاه رقياً من باب رمى.

(الشيخ)
رمى رقى رمى يرمي ورقَاه إيش؟


(المتن)

ورقاه رقياً قال من باب رمى.

(الشرح)
رمى يرمي رقى يرقي محتمل أنه يكون الفعل المضارع واحد رقى يرقِي الأمرين والفرق بينهما يكون في الماضي رقَى في الرقية ورقِي في الصعود يرقى يكون واحدا الفعل المضارع نعم.


(المتن)

حدثنا محمد بن بشار وأبو بكر بن نافع. كلاهما عن غندر، محمد بن جعفر، عن شعبة، عن أبي بشر، بهذا الإسناد. وقال في الحديث: فجعل يقرأ أم القرآن، ويجمع بزاقه، ويتفل. فبرأ الرجل.

(الشيخ)
نعم , وفيه مشروعية الرقية وأنه يتفل وأنه ينفث وأن النفث مشروعية النفث هو نفث مع ريق يقرأ على اللديغ من فاتحة الكتاب ... نعم

(المتن)

وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال. حدثنا يزيد بن هارون قال. أخبرنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين، عن أخيه، معبد بن سيرين، عن أبي سعيد الخدري . قال: نزلنا منزلا. فأتتنا امرأة فقالت: إن سيد الحي سليم، لدغ. فهل فيكم من راق؟ فقام معها رجل منا. ما كنا نظنه يحسن رقية. فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ. فأعطوه غنما، وسقونا لبنا. فقلنا: أكنت تحسن رقية؟ فقال: ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب. قال فقلت: لا تحركوها حتى نأتي النبي ﷺ. فأتينا النبي ﷺ فذكرنا ذلك له. فقال ما كان يدريه أنها رقية؟ اقسموا واضربوا لي بسهم معكم.

(الشيخ)
يعني تطييب لخاطرهم واضربوا لي معكم بسهم تطييباً لخاطرهم وبيان أنه حلال لا شيء فيه بالفعل وبالقول, وفيه دليل على أن الفاتحة رقية قال وما يدريك أنها رقية يعني المهم حضور القلب وتأمل المعنى وحسن الظن بالله هي رقية عظيمة نعم, قوله اللديغ ,السليم , لدغ حي سليم تفاؤلا بالسلامة هو مو بسليم هو مريض لكن العرب يسمون اللديغ سليما تفاؤلاً بالسلامة كما يسمون الصحراء مفازة هي مهلكة يسمونها مفازة تفاؤلاً بالفوز وقطعها بالسلامة والصحراء يسمونها مفازة وهي مهلكة لكن تفاؤل, والمسحور يسمونه مطبوبا تفاؤلاً بالطيب هو ما هو بطيب لكن تفاؤلا  له بالطيب واللديغ يسمونه سليما وهو مريض تفاؤلاً بالسلامة نعم.
(سؤال)
قوله متعجب ما يدريك أنها رقية متعجب.؟
(الشيخ )
نعم


(المتن)

وحدثني محمد بن المثنى قال حدثنا وهب بن جرير. قال حدثنا هشام، بهذا الإسناد، نحوه. غير أنه قال: فقام معها رجل منا. ما كنا نأبنه برقية.

(الشيخ)
يعني ما كنا نظنه أنه يعرف الرقية, نأبِنه أو نأبُنه نظنه قام شخص عادي ما كان يعرف القرآن, ورقاه بفاتحة الكتاب قال يا فلان أنت ترقي قال : ما قرأت إلا الفاتحة رقيته بالفاتحة, والفاتحة الكل يحفظها, نعم, ما كنا نأبنه يعني نظنه نعم.


(المتن)

وحدثني أبو الطاهر وحرملة بن يحيى. قالا: أخبرنا ابن وهب. قال أخبرني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني نافع بن جبير بن مطعم عن عثمان بن أبي العاص الثقفي؛

( مداخلة ..)
(الشيخ ): نعم , بركة , بركة  نعم
(..)  ظاهر الحديث أنه إذا اشتدت الحاجة أنه أمر عائشة أن تسترقي لأولاد لأخيها وأمر أسماء بأن تسترقي لأولاد جعفر قد تسرع إليهم العين نعم فالظاهر أنهم إذا احتاجوا إلى ذلك واشتدت الحاجة كالعين والحمة, نعم.

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد