تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها (01) من بداية الكتاب – إلى باب فيمن يود رؤية النبي صلى الله عليه وسلم بأهله وماله

00:00

00:00

8

(المتن)
(كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها)
 

حدثنا عبد الله بن مسلمة، عبد الله بن مسلمة بن قعنب قال حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت وحميد عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات. وحدثني زهير بن حرب قال حدثنا شبابة قال حدثني ورقان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي ﷺ بمثله.حدثنا سعيد بن عمرو الأشعثي وزهير بن حرب قال زهير حدثنا وقال سعيد أخبرنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي وﷺ قال : قال الله تعالى

الشيخ..
( وفي هذا الحديث إثبات الجنة والنار والإيمان بهما ومن الإيمان باليوم الآخر ومن لم يؤمن بالجنة والنار فهو كافر لأنه مكذب لله ولأنه لم يؤمن باليوم الآخر وفيه أن النار حفت بالشهوات والجنة حفت بالمكاره وهي في الآخر حجبت ، حجبت النار بالشهوات وحجبت الجنة بالمكاره، فالجنة محجوبة بالمكاره والنار محجوبة بالشهوات ، فإذا خرق الحجاب وصل إليه ، فالجنة حجبت بالمكاره بالمشاق التي تحصل من العمل بالطاعة والمواظبة عليها والصبر على المصائب وفعل الطاعات والصدقة والإحسان وفعل البر والمعروف ، والنار حفت بالشهوات ، ومن الشهوات المحرمة كالزنا والخمر والنظر للمرأة الأجنبية وغير ذلك من المحرمات ، أما الشهوات المباحة فليست مراده ، لا بأس لكن ما يبغى التوسع في الشهوات المباحة لأنها قد تجره إلى المحرم وقد تقسي القلب وقد تشغل عن العمل بالطاعات وقد يسعى الإنسان إلى ،إليها ويكون جل همه وجل أوقاته ، نعم )  


(المتن)

حدثنا سعيد بن عمرو الأشعثي وزهير بن حرب قال زهير حدثنا وقال سعيد أخبرنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال : قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر  مصداق ذلك في كتاب الله فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ 

(الشرح)
وهذا الحديث حديث قدسي من كلام الله لفظاً ومعنى ، يقول الله أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر يعني أعد الله لهم من النعيم شيئا لم تره العيون ولم تسمع به الآذان ولم يخطر على القلوب ، ويستخرج ذلك من قول الله تعالى فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِن ْقُرَّةِ أَعْيُنٍ نفس هنا نكرة في سياق النفي، والقاعدة عند أهل الأصول أن النكرة إذا سبقها النفي أو النهي أو الشرط فإنها (03:49) أي نفس فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ مما تقر به أعينهم من النعيم جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ جزاء لهم على ثواب أعمالهم لأن الأعمال سبب كما سبق والدخول برحمة الله ، نعم .


(المتن)
أحسن الله إليك

حدثني هارون بن سعيد الأيلي قال حدثنا ابن وهب قال حدثني مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي ﷺ قال: قال الله عز وجل (أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ذكر ذخراً، بلهُ ما أطلعكم الله عليه ولا خطر على قلب بشر؟ذكر ذخراً بلما أطلعكم الله عليه(كذا ذكر ها) ذكر عفا الله عنك (ذكر)في المخطوطة(بلهَ ما أطلع بل إيش ما أطلعكم الله عليه) ولا خطر على قلب بشر ذكر ذخراً بلهُ ما أطلعكم الله عليه.

(الشرح)
يعني كأنه يقول ذكر، ذكر الله ذخراً بلهَ ما أطلعكم الله عليه، قيل بلهَ يعني غير ما أطلعكم الله عليه، وقيل معناها كيف، وقيل المعنى يعني ما، هذا ما أطلعكم الله عليه فكيف بما لم يطلعكم عليه، يعني دع، يعني دع، دع عنك ما أطلعكم الله عليه فكيف بما لم يطلعكم الله عليه، بلهَ قيل بمعنى دع، دع ما أطلعكم الله عليه، دع ما أطلعكم الله عليه فكيف ما لم يطلعكم الله عليه أو بمعنى غير، غير ما أطلعكم الله عليه أو بمعنى كيف،نعم، كيف ما أطلعكم الله عليه،نعم، اش يقول ذكر ايش؟(05:44) ها هذا ايش (05:49)
 
(المتن)
قال عفا الله عنك، وفي بعض النسخ  أطلعتكم عليه هكذا هو في رواية أبو بكر بن أبي شيبة وذخراً في جميع النسخ وأما رواية، وأما رواية هارون بن سعيد الأيلي المذكورة قبلها ففيها ذكر، ففيها ذكر في بعض النسخ، وذخراً كالأول في بعضها، قال القاضي هذه رواية الأكثرين وهو أبين كالروايات الأخرى، قال والأولى رواية الفارسي، فأما بل فبفتح الباء الموحدة وإسكان اللام ومعناها دع عنك ما أطلعكم عليه (ذخراً برواية من؟ذكر، ذكر ايش؟) قال عفا الله عنك، وأما رواية هارون بن سعيد الأيلي(ذكر)إيه نعم عفا الله عنك، لأنها ليست في روايته(قرأت أول ما قرأت ذكر؟) إيه نعم عفا الله عنك، ذكر ذخراً بل هو ما أطلعكم الله عليه، وأتت الرواية بعدها عفا الله عنك( يمكن ذكر ، ذكر كلمة ذخراً يعني ، نعم ) هو ذكر روايتين عفا الله عنك ، الرواية الأولى هارون بن سعيد الأيلي فيها ذكر ، ذكر ذخراً ، ورواية هارون ، أبو بكر بن أبي شيبة و أبو كريب ليس فيها ذكر ذخراً إنما فيها مباشرة ذخراً ، ( طيب )  عفا الله عنك .

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية حاء وحدثنا ابن نمير واللفظ له، قال حدثنا أبي قال حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: يقول الله عز وجل (أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ذخراً بلهُ ما أطلعكم الله عليه، ثم قرأ (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ).
حدثنا هارون بن معروف ، وهارون بن سعيد الأيلي قالا حدثنا ابن وهب قال حدثني أبو صخر أن أبا حازم حدثه قال سمعت سهل بن سعد الساعدي يقول شهدت من رسول الله ﷺ مجلسا وصف فيه الجنة حتى انتهى ثم قال ﷺ في آخر حديثه : فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ثم اقترأ هذه الآية تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفا ًوَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ۝ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا ليث عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة عن رسول الله ﷺ أنه قال: إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مئة سنة 
حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا المغيرة يعني ابن عبد الرحمن الحزامي عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي ﷺ بمثله وزاد لا يقطعها.
حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال أخبرنا المخزومي قال حدثنا وهيب عن أبي حازم عن سهل بن سعد عن رسول الله ﷺ قال: إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مئة عام لا يقطعها قال أبو حازم فحدثت به النعمان بن أبي عياش الزرقي فقال حدثني أبو سعيد الخدري عن النبي ﷺ قال:  إن في الجنة شجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع مئة عام ما يقطعها 

(الشرح)
وهذا دليل على سعة الجنة، سعتها عظيمة، شجرة واحدة تسير الراكب في الجواد، الجواد الفرس المضمر، الذي ضمر حتى يقوى، المضمر الفرس المضمرة الخيل الفرس التي تحبس لمدة طويلة وتعطى من الخاص من الطعام (10:34)الطعام ، وحتى تعرق وتتقوى عضلاتها فإذا خرجت من التضمير خرجت قوية سريعة نشيطة ، فالخيل المضمرة غير الخيل الغير مضمرة ، ولهذا جاء في الحديث المسابقة ، مسابقة الخيل المضمرة من كذا إلى كذا ، والخيل الغير مضمرة من كذا إلى كذا ، فالخيل المضمرة أطول ، تكون قوية نشيطة ، عضلاتها قوية ، فهذا بسبب الجواد المضمر السريع ، جواد فرس ، مضمر يعني ضمر استعداداً للجري ، والسريع أيضا، ثلاثة أوصاف جواد ومضمر وسريع يسير مئة عام لا يقطعها ، هذا دليل على سعة الجنة ، طول هالشجرة مئة عام ويمشي ما يقطعها في ظلها ، وهل في الجنة ظل وغير ظل ، هل في الجنة شمس وغير شمس ، الله أعلم ، هل أن ، أنه ، أن يكون هناك أنوار ويكون هذا ظل الأنوار أو أن المراد لو كان لها ظل ، لو كان لها ظل لسار في ظلها هذه المسافة ، المراد قطع المسافة ، والمعلوم أن الجنة نهر مضطرد وليس فيها شمس ، لا يرى فيها شمس ولا زمهريرا ، ما فيه ظل ، ظل شمس ، كلها ظل مضطرد ، لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا ، لكن المعنى لو كان لها ظلا لكان يمشي في ظل هذه المسافة أو المراد أنه يمشي تحتها ، تحتها ، كما قال النووي في كنفها وسترها ومشى تحتها ، ومشى تحتها كأنه مشى في ظلها أو أنه يكون الأنوار ، اش قال الأُبي عليها؟
 
 
(المتن)
يقول ﷺ : إن في الجنة شجرة قال العلماء والمراد بظلها كنفها أو زراها ( أو زراها ايه) وهو ما يستر أغصانها ( كنفها ) في ظلها في راحتها ( في إيش قال العلماء ) قال ﷺ: إن في الجنة شجرة قال العلماء والمراد بظلها كنفها أو زراها ( إيه ) وهو ما يستر أغصانها ( إيه ) وانتهى النووي في ظلها أي راحتها وذراها ونعيمها هذا ذكر النووي ( في ظلها) أي راحتها وذراها ونعيمها( إيه يمشي تحتها ، نعم ) أحسن الله إليك

حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن سهم قال أخبرنا عبد الله بن مبارك قال أخبرنا مالك بن أنس حاء وحدثني هارون بن سعيد الأيلي واللفظ له، قال حدثنا عبد الله بن وهب قال حدثني مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن النبي ﷺ قال: إن الله تعالى يقول لأهل الجنة، يا أهل الجنة، فيقولون لبيك ربنا وسعديك والخير في يديك فيقول هل رضيتم؟  فيقولون وما لنا لا نرضى يا رب، وقد أعطيتنا مالم تعط أحدا من خلقك، فيقول ألا أعطيكم أفضل من ذلك، فيقولون يا رب وأي شيء أفضل من ذلك، فيقول أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدا .

(الشرح)
هذا أفضل نعيم، إن الله يحل عليهم رضوانه فلهذا قال ألا أعطيكم أفضل من ذلك، قالوا وما أفضل من ذلك، قال أحل عليكم رضواني، من أحل الله عليه رضوانه فقد أعطاه أعظم نعيم ، ومن ذلك التمتع بالنظر إلى وجه الله الكريم ، نعم.
(سؤال)
(14:52)
(الجواب)
ثم ، ثم يحل عليهم رضوانه المستمر، نعم ، أحل عليهم رضوانه، رضوانا مستمرا نعم.
(سؤال)
(15:04)
(الجواب)
ها، نعيم،نعيم، هذا أعلى نعيم، قال الله أعلى نعيم،نعم، أفضل،أفضل، قال أعطيكم أفضل من ذلك، نعم
(سؤال)
(15:17)
(الجواب)
إيه الرضوان النظر إلى وجه الله الكريم هذه أفضل يعطاه المؤمنين أفضل نعيم يتنعم به أهل الجنة حتى الإنسان (15:29) والرؤية إنما تكون لمن أحل الله عليهم رضوانه إذا أحل الله عليهم رضوانه من ثمرات حلول الرضوان النظر إلى وجه الله الكريم يعني لما حل عليهم رضوانه متعهم بالنظر إلى وجهه الكريم نعم.
 
(المتن)
أحسن الله إليك

حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن القاري عن أبي حازم عن سهل بن سعد أن رسول الله ﷺ قال: إن أهل الجنة لا يتراءون الغرفة في الجنة كما تراءون الكوكب السماء قال فحدثت بذلك النعمان ابن أبي عياش فقال سمعت أبا سعيد الخدري يقول كما تراءون، الكوكب الدري في الأفق الشرقي أو الغربي.
وحدثناه إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا المخزومي قال حدثنا وهيب عن أبي حازم بالإسنادين جميعا نحو حديث يعقوب
حدثني عبد الله بن جعفر بن يحيى بن خالد قال حدثنا معن قال حدثنا مالك حاء وحدثني هارون بن سعيد الأيلي واللفظ له قال حدثنا عبد الله بن وهب قال أخبرني مالك بن أنس عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله ﷺ قال: إن أهل الجنة ليتراءَون أهل الغرف من فوقهم كما تتراءون الكوكب الدري الغابر من الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم ، قالوا: يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم ، قال: بلى، والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين.

(الشرح)
الله أكبر، والكوكب الدري الكوكب العظيم، سمي دري لبياضه أو لشبهه بالدر، وفيه دليل على التفاضل العظيم بين أهل الجنة، درجات على حسب الأعمال، بعضهم يرى من فوقه مثل ما أنت ترى في الدنيا الكوكب، الدري الغابر ، الغابر الذي كفى، بَعُد عن العيون في المشرق أو في المغرب، قالوا يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيره، قال: بلى والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين، قوى إيمانهم وتصديقهم حتى أحرق الشبهات والشهوات، قوة التصديق والإيمان أحرقت الشبهات والشهوات، قال لهم الصديقون وهم يلون الأنبياء يلون الأنبياء في المرتبة ثم قالوا يا رسول الله هل هي للأنبياء ؟ فقال لهم لا هي تكون للصديقين، آمنوا بالله وصدقوا المرسلين، نعم
 
 
 
(المتن)
أحسن الله إليك

حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال: من أشد أمتي لي حب الناس ، (قف بارك الله فيك الكوكب الدري اش قال عليه ) قال عفا الله عنك والكوكب الدري فيه ثلاثة لغات ولأبيهن في السبع ( لا ، بعد ، بعد ) قال عفا الله عنك وهو الكوكب العظيم ، قيل سمي دري لبياضه كالدر وقيل لإضاءته وقيل لشبهه بالدر

 

الشيخ..
(لبياضه إما أن يكون لبياضه أو لشدة إضاءته أو لشبهه بالدر ، صفحة كم وقفت عليه ) عفا الله عنك مية وثمانية وستين (وإن شاء الله بعد العيد إن شاء الله آخر الدروس غدا إن شاء الله بعد العيد إن شاء الله تستأنف الدراسة يكون آخر دروس إن شاء الله يوم الخميس غدا إن شاء الله ، نسأل الله إيانا وإياكم حياة طيبة، نعم

(سؤال)
(19:40)
(الجواب)
هذا قول الأشاعرة، هذا قول الأشاعرة، الأشاعرة هذا، لا الله حرم على نفسه، حرم الظلم على نفسه، ما يمنع  أحدا من ثواب حسناته هذا حرم على نفسه، الأشاعرة هم يقولون هالكلام، هذا باطل وجبرية، جبرية يقولون ما، مافي ظلم، الظلم هو لا يدخل تحت القدرة غير مقدور عليه، هذا باطل، نعم  
 

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد