تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها (05) تكملة باب فناء الدنيا وبيان الحشر يوم القيامة – إلى باب الصفات التي يعرف بها في الدنيا أهل الجنة وأهل النار

00:00

00:00

11

(المتن)
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى

حدثني زهير بن حرب قال حدثنا أحمد بن إسحاق حاء وحدثني محمد بن حاتم قال حدثنا بهز قالا جميعا حدثنا وهيب قال حدثنا عبد الله بن طاووس عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين واثنان على بعير وثلاثة على بعير وأربعة على بعير وعشرة على بعير وتحشر بقيتهم النار( وتحشر) وتحشر بقيتهم النار تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا وتصبح معهم حيث أصبحوا وتمسي معهم حيث أمسوا حدثنا زهير بن حرب ومحمد بن المثنى وعبيد الله بن سعيد قالوا حدثنا يحي يعنون بن سعيد عن عبيد الله قال أخبرني نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي ﷺ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ قال يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه وفي رواية المثنى قال يقوم الناس لم يذكر يوم حدثنا محمد بن

(الشرح)
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد، فهذا الحشر اللي جاء في الحديث حشر في الدنيا، في آخر الدنيا، يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين والثاني على بعير والثالثة على بعير، يعني منهم من يحشر راكبا ومنهم من يحشر ماشيا منه ماشيا ومنه الراكب، وتحشر بقيتهم في النار وهذه النار هي آخر أشراط الساعة الكبار لتحشر الناس إلى، إلى المحشر تبيت معهم إذا باتوا يعني إذا جاء وقت النوم وقفت حتى يبيت الناس ثم تحشرهم فإذا جاءت القيلولة قالت معهم وقفت حتى يقيل الناس وتمسي معهم إذا أمسوا وتصبح إذا أصبحوا ومن تخلف أكلته هذا حشر في الدنيا قال يحشر الناس على ثلاث طرائق يعني على ثلاث فرق ومن قوله تعالى عن الجن كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا يعني الجن منهم الصالح ومنهم الطالح ومنهم السني ومنهم المبتدع ومنهم الرافضي ،طرائق، كنا طرائق قددا، فكذلك الناس يحشرون طرائق منه ماشي ومنه الراكب والثاني على بعير والثالث على بعير وتحشر بقيتهم النار إلى المحشر تسوقهم إلى المحشر، إلا أنه إذا جاء وقت البيتوتة باتت وقفت حتى يبيت الناس فإذا انتهى البيتوتة حشرت ومن تخلف أكلته تسوق الناس وإذا جاء وقت القيلولة وقفت حتى يقيل الناس فإذا انتهت القيلولة تحشر الناس تسوقهم ومن تخلف أكلته وتمسي معهم إذا أمسوا وتصبح معهم إذا أصبحوا، وهناك حشر، حشر آخر يوم القيامة، الحشر حشران حشر في الدنيا في آخر الزمان في آخر الدنيا حين،حين تحشر الناس النار إلى المحشر والحشر الثاني حشر يوم القيامة يوم الحشر جمع الناس،يجمع الناس للوقوف بين يدي رب العالمين للحساب وهناك حشر ثالث وهو حشر بني النظير الذي قال الله فيه تعالى هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ۚ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا فهذا حشر بني النظير وهم طائفة من طوائف اليهود الثلاث التي كانت في المدينة بني النظير وبني قينقاع وقريظة فيكون الحشر ثلاثة حشر بني النظير هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ  حشر اليهود والثاني حشر في آخر الزمان حينما تحشر الناس وتسوق الناس النار إلى المحشر وهي آخر أشراط الساعة الكبار تحشرهم على طرائق وعلى فرق منه الماشي ومنه الراكب تسوقهم إلى المحشر ومن تخلف أكلته إلا أن في وقت القيلولة تقف وفي وقت النوم تقف ووقت البيوتة تصبح معهم في وقت الصباح وتمسي معهم ومن تخلف أكلته، والحشر الثالث هو الحشر يوم القيامة حينما يحشر الناس حينما يقوم الناس من قبورهم حفاة عراة غرلا غير مختونين، حفاة لا نعال عليهم عراة لا ثياب عليهم مختونين، غرل جمع غير مختون وهو غير مختون الذي هو إعادة الجلدة التي قطعت منه وهو صغير فيكون أغرل أقلف تقلفه الجلدة يحشر الناس ويقفون بين يدي رب العالمين ، نعم.


(المتن)

وحدثنا زهير بن حرب ومحمد بن المثنى وعبيد الله بن سعيد قالوا: حدثنا يحيى يعنون بن سعيد عن عبيد الله قال أخبرني نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي ﷺ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ قال يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه وفي رواية  المثنى قال يقوم الناس لم يذكر يوم، حدثنا محمد بن إسحاق المسيبي قال حدثنا أنس يعني ابن عياض حاء وحدثني سويد بن سعيد قال حدثنا حفص بن ميسرة كلاهما عن موسى بن عقبة حاء وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا أبو خالد الأحمر وعيسى بن يونس عن ابن عون حاء وحدثني عبد الله بن جعفر بن يحيى قال حدثنا معن قال حدثنا مالك حاء وحدثني أبو نصر التمار قال حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب حاء وحدثنا الحلواني وعبد بن حميد عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد قال حدثنا أبي عن صالح كل هؤلاء عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي ﷺ بمعنى حديث عبيد الله عن نافع غير أن في حديث موسى بن عقبة وصالح حتى يغيب أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه. حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا عبد العزيز يعني ابن محمد عن ثور عن أبي (عن أبي الغيث) عن أبي الغيث عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال:  إن العرق يوم القيامة ليذهب في الأرض سبعين باعا وإنه ليبلغ إلى أفواه الناس أو إلى آذانهم يشك ثور أيهما قال، حدثنا الحكم بن موسى أبو صالح قال حدثنا يحيى بن حمزة عن عبد الرحمن بن جابر قال حدثني سليم بن عامر قال حدثني المقداد بن الأسود قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل قال سليم بن عامر فوالله ما أدرى مع يعنى بالميل أمسافة الأرض أم الميل الذي تكتحل به العين قال: فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق فمنهم من يكون إلى كعبيه ومنهم من يكون إلى ركبتيه ومنهم من يكون إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما قال وأشار رسول الله ﷺ بيده إلى فيه.

(الشرح)
نعم هذا فيه دليل على أن الناس يصيبهم كرب وشدة عظيمة يوم القيامة فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ فهو عسير على الكفار ولكن الله يسره على المؤمن ويلجم الناس العرق وتدنو الشمس من رؤوسهم يكون على قدر ميل، قال سليم بن عامر لا أدري المراد بالميل مسافة الأرض أم الميل الذي تكتحل به العين ويزاد في حرارته أيضا ويلجمه بالعرق لا حول ولا قوة إلا بالله منهم من يذهب عرقه في الأرض سبعين باعا وهذا أطول من الذراع سبعين ذراعا (08:25) سبعين باعا لأن الباع طول الذراع مرتين يعني مسافة بعيدة، فيهم من يبلغ العرق إلى فاههم منهم من يبلغ العرق على كعبه إلى كعبه ومنهم من يبلغ إلى ركبته ومنهم إلى حقويه ومنهم من يلجم العرق إلجاما ومنهم من يذهب عرقه في الأرض مسافات على حسب الأعمال ولهذا قال في الصحيح على حسب أعمالهم يلجم العرق على حسب الأعمال، الذي عمله صالح يكون أقل عرق منهم من يبلغ العرق إلى، إلى كعبيه إلى الكعب هؤلاء يعني خفيف العرق إلى الكعب بسبب الأعمال الصالحة ومنهم من يصل الكعب إلى ركبته ومنهم من يصل إلى حقوه ومنهم من يصل إلى فيه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما ومنهم يسافر مسافة في الأرض سبعين ذراعا أو سبعين باعا ولا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم سلم، سلم نعم، نعم هؤلاء مستثنون، نعم.


(المتن)

حدثني أبو غسان المسمعي ومحمد بن المثنى ومحمد بن بشار بن عثمان واللفظ لأبي غسان وابن المثنى قالا: حدثنا

الشيخ..
(سبعة يستظلون بظله يوم لا ظل إلا ظله هؤلاء لهم فضل يتظللون والناس في شدة الحر نعم)


المتن..

حدثني أبو غسان المسمعي ومحمد بن المثنى ومحمد بن بشار بن عثمان واللفظ لأبي غسان وابن المثنى قالا: حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله ﷺ قال: قال ذات يوم في خطبته

الشيخ..
(عياض بن حمار على لفظ الحيوان بعض الناس تغلط تقرأ حماد وهي حمار، حمار المجاشعي، العرب كانوا يسمون بأسماء الحيوانات يتساهلون بسبب ملابسة لها اسم حمار، جحش، صقر، باز، أسماء الطيور، كلب، بني كلب من قبيلة كلب هناك قبيلة جحش وحمار وبني أسد ، أسماء الحيوانات، الصقر مثل الطيور الباز والشاهين كل هذه العرب كانوا يسمون بأسماء هذه الحيوانات والطيور بسبب ملامستهم له والصحابي هذا عياض بن حمار بالراء حمار المجاشعي على لفظ الحيوان ، نعم )


المتن..

عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله ﷺ قال ذات يوم في خطبته:  ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا كل مال نحلته عبدا ،عبدا حلال وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم وإنهم أتتهم الشياطين فإجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم وأمرتهم أن يشركوا ،وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم (فمقتهم) وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب، وقال إنما بعثتك لأبتليك وأبتليَ بك وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرأه نائما ويقظان وإن الله أمرني أن أحرق قريشا فقلت: رب إذا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة قال استخرجهم كما استخرجوك واغزهم ،واغزهم نغزك وأنفق فسننفق عليك وابعث جيشا نبعث خمسة مثله وقاتل بمن أطاعك من عصاك قال وأهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقسط متصدق موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم (لكل ذي قربى ومسلم ) ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم وعفيف متعفف ذو عيال قال وأهل النار خمسة الضعيف الذي لا زبر له الذين هم فيكم تبعا لا يتبعون أهلا ولا مالا والخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق إلا خانه ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك وذكر البخل أو الكذب والشنظير الفحاش ولم يذكر أبو غسان في حديثه وأنفق فسننفق عليك 

(الشرح)
و هذا حديث عظيم عن عياض بن حمار المجاشعي وهو حديث قدسي من كلام الله عز وجل وكلام الحديث القدسي من كلام الله لفظا ومعنى كالقرآن مثل القرآن لنا له أحكام تختلف عن القرآن، القرآن يتعبد بتلاوته والحديث القدسي لا يتعبد بتلاوته، القرآن لا يمسه إلا متوضأ والحديث القدسي يمسه غير متوضأ، القرآن معجز بلفظه والحديث القدسي غير معجز لكنه من كلام الله لفظا ومعنى، عياض بن حمار المجاشعي قال إن الله تعالى قال كل مال نحلته عبدي فهو حلال أعد الحديث قاله عياض بن حمار المجاشعي


المتن..

قال ذات يوم في خطبته: ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي 

الشيخ..
نعم ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم مما جهلتم يومي هذا، هذا أمر من الله لنبيه أن يعلم الناس ما جهلوه مما علمه سبحانه، أمره الله أن يعلمه، أن يعلم الناس مما علمه ما جهلوه وهذا من تبليغ الرسالة، وهذا من تبليغ الرسالة التي أمره الله بها، إن ربي أمرني أن أعلمكم مما تجلهونه يعني مما علمني الله وما تجهلونه نعم،
المتن..

ما علمني يومي هذا كل مال نحلته عبدا حلال

الشيخ..
كل مال نحلته عبدا حلال على تقدير قال الله، قال الله كل عبدا نحلته مالا فهو حلال على تقدير قال إن ربي أمرني أن أعلم مما جهلتم يومي هذا قال كل مال نحلته عبدا فهو حلال هذا من كلام الله يعني كل مال نحلته يعني أعطيته النحلة هي العطية يعني كل مال أعطيته عبدي عن طريق البيع أو الشراء أو الحراثة أو الكسب والحرفة فهو حلال وهذا من أدلة أن، أن، أن الأصل في الأشياء الحلوة الإباحة لقوله تعالى هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا الأصل في الصناعات والتكسب والحرف وما يكتسبه الإنسان عن طريق البيع أو الشراء أو الحراثة، يرحمك الله، أو البيع والشراء الأصل فيها الحل وفيه رد على المشركين الذين يحرمون أشياء كالبحيرة والسائبة والوصيلة والحام هذا من دين المشركين يحرمون الوصيلة الأنثى يقولون إذا وصلت أخاها ويحرمون البحيرة يشقون أذنها والمسيبة السائبة التي يسيبونها للأصنام والحامي الجمل إذا وصل إلى سن أو حمى نفسه،  حمى ظهره يحرمون هذه الأشياء الوصيلة والبحيرة على تفاصيل عند أهل الجاهلية هذا من جهل العرب فالله تعالى أمر نبيه أن يعلم مما علمه مما جهلوه قال كل مال، قال الرب عز وجل كل مال نحلته عبدا فهو حلال الأصل هي الحل إلا ما ورد الشرع بالتحريم، فما حرمه أهل الجاهلية من البحيرة والسائبة والوصيلة والحام كل هذا من ضلالاتهم وجهلهم فلا تحرم، لا يحرم شيء لا يسيب شيء وما أخبر الله عنه في سورة الأنعام وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وهذا لِشُرَكَائِنَا ثم قالوا وَقَالُوا هذه أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لَّا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَن نَّشَاءُ بِزَعْمِهِمْ وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هذه الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ على أَزْوَاجِنَا كل هذا من جهالات المشركين وضلالاتهم وتحريمهم مالم ينزل له به سلطانا نعم،


المتن..

وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم

الشيخ..
نعم الله تعالى خلق عباده حنفاء مسلمين فطرهم على الإسلام وعلى دين الإسلام وهو أنهم يعرفون ربهم ويميلون إلى الحق ويقبلون الحق لكن جاءت الشياطين فاجتالتهم عن الفطرة وهي الحنيفية وهذا كالحديث الآخر ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) إني خلقت عبادي حنفاء كلهم فجاءت الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم، نعم،

المتن..

وحرمت عليهم ما أحللت لهم وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا

الشيخ..
نعم وفيه، فيه أنه لا يجوز لإنسان أن يحرم شيئا أحله الله وفيه الأصل في الأشياء الحل وأن من حرم شيء بغير دليل فهذا من طاعة الشيطان، الشياطين هي التي أمرت الناس حرمت عليهم ما أحل الله لهم وأمرتهم أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا ولا يكون هناك سلطان على الشرك ولكن هذا لبيان الواقع أمرهم أن يشركوا ما لم ينزل به سلطانا هذا لا مفهوم منه ليس، لا يفهم منه أن، أنه يجوز الشرك إذا كان فيه سلطان لا يمكن أن يكون سلطان على الشرك، ولكن هذا لبيان الواقع في قوله تعالى وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ لا يفهم منه أنه، أنه، أنه يجوز يدعو مع الله إلها آخر له عليه برهان لا، لا يمكن، لا يمكن أن يوجد برهان على دعاء غير الله ولكن هذا لبيان الواقع، الشياطين أمرت الناس أن يشركوا بالله والشرك والمشرك ليس له سلطان ومن دعا غير الله فليس له برهان، نعم،


المتن..

وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب

الشيخ..
نعم، فيه أن الله تعالى قبل بعثة النبي ﷺ قبيل بعثة النبي عم الشرك والفساد الأرض كلها، طبق أهل الأرض ولهذا فإن الله تعالى نظر إلى أهل الأرض فمقتهم فيه إثبات المقت الله عز وجل وهو أشد البغض، إثبات المقت من صفات الرب سبحانه وتعالى، من صفاته المقت أنه يمقت أهل الكفر وأهل الشرك كما قال الله تعالى إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ فصفة المقت ثبتت في القرآن وفي السنة، في القرآن إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ وفي السنة هذا الحديث وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم يعني أبغضهم، شدة البغض، من صفات الله المقت والكراهة والسخط والغضب كما يكون لجلالة الله وعظمته، مقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب الذين بقوا على التوحيد وعلى الحنيفية فلم يمقتهم هؤلاء مستثنون نعم


المتن..

وقال إنما بعثتك لأبتليك وأبتليَ بك

الشيخ..
نعم بعث الله نبيه ابتلاء وامتحان ليبتليه في تبليغ الرسالة وأداء الأمانة ويبتليَ به الناس هل ينقادون ويستجيبون أو يردون دعوته ويعرضون، ابتلاء وامتحان، فالرسول مبتلا ومبتلا به ، مبتلا بتبليغ الرسالة وأداء الأمانة وقد أدى الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده والناس مبتلون بالنبي ﷺ هل يطيعون أو يعصون؟ هل يكفرون أو يؤمنون؟ هل يستجيبون وينقادون أم يعرضون ويأبون؟، نعم


المتن..

وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه نائما ويقظان 

الشيخ..
أنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء وهو القرآن الكريم لا يغسله الماء لأنه محفوظ في الصدور فلو احترق المصحف فلا فلا يضيع لأنه محفوظ في الصدور لا يغسله الماء بخلاف الذي لا يحفظ فإنه إذا جاءه الماء ضاع، القرآن لا يغسله الماء لأنه محفوظ في الصدور مكتوب في المصاحف ولا ينزع إلا في آخر الزمان، ومن أشراط الساعة الكبار ينزع من الصدور ومن المصاحف ولا حول ولا قوة إلا بالله، وإلا فهو باقٍ إلى قبيل قيام الساعة، أنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء لأنه محفوظ في الصدور، تقرؤه نائما ويقظان ليحفظه الإنسان في حال اليقظة وفي حال النوم أو المعنى أنه ميسر كما قال تعالى وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ وإذا كان ميسر للحفظ فإن الإنسان يتلوه في حال اليقظة وقد يتلوه في حال النوم، قد يتلو النائم شيئا من القرآن لأنه حفظه وموجود في صدره، نعم


المتن..

وإن الله أمرني أن أحرق قريشا فقلت: رب إذا يثلغوا رأسي فيدعوه، فيدعوه خبزة قال استخرجهم كما استخرجوك واغزهم نغزك

الشيخ..
نعم الله أمره أن يحرق قريش فقال يا ربي إذاً يثلغوا رأسي يعني (..) فقال الله تعالى أمره الله تعالى أن يغزوهم يفعل السبب والله تعالى يمده بالإعانة، نعم، فيدعوه خبزة، نعم
(سؤال)
(22:29)
(الإجابة)
نعم، هذا في أول، أول الأمر، هذا في أول الأمر وقد أمر النبي ﷺ أرسل رجلين وقال ائتيا بفلان وحرقه بالنار ثم قال بعد ذلك لا تحرقوه بالنار إنما لا يعذب بالنار إلا رب النار وبعد ذلك، هذا في أول الأمر، هذا في أول البعثة ثم بعد ذلك نسخ التحريق بالنار، نعم، إن الله ايش؟ أمرني، نعم، نعم ، نعم، وهذا مجمل يفصل، يفصل بالنصوص الأخرى، وهذا مجمل، وإن الله أمرني ايش؟ وإن الله أمرني؟


المتن..

وإن الله أمرني أن أحرق قريشا فقلت: رب إذا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة قال استخرجهم كما استخرجوك واغزهم نغزك 

الشيخ..
وهذا أمر بالجهاد استخرجهم كما استخرجوك واغزهم نغزك وهذا لعله بعد الهجرة، نغزهم نغزك يعني اغزهم على السباب وجاهد نمدك يعني للملائكة، استخرجهم كما استخرجوك يعني أخرجهم من، من بلده وأخرجوا المهاجرين، أخرجوهم من ديارهم وأموالهم، استخرجهم كما استخرجوك واغزهم نغزك ايش قال الأُبي تكلم على قوله أمرني أن أحرق قريشا قال اغزهم نغزك (23:41)


المتن..
قد ذكرته أحسن الله إليك

إن الله أمرني أن أحرق فقلت كيف يحرق قريشا ظاهره أن بعد الجهاد، أنه بعد الجهاد وبعد الذهاب إلى المدينة وكيف يأمره الله بتحريقهم في النار وأن الله حرم ذلك قلتم أحسن الله إليك لعل الجواب الله وأعلم أن هذا كان أولا لأن التحريق بالنار منسوخ)

الشيخ..
نعم، هذا أول وهذا بعد الجهاد، وش قال؟ (24:10) أو، أو يرده الله والملائكة كما ردهم يوم بدر ايش بعده قوله نحرق قريش قوله نحرق ريش ما تكلم عليها ها اضربهم لا لا والأبي موجود الأبي نعم

المتن..

(قال ليس المراد حقيقة التحريق بل تغييظهم بإسماع الحق) بل ايش (قال ليس المراد حقيقة التحريق بل تغييظهم بإسماع الحق)

الشيخ..
تغييظهم لا ،لا هذا تأويل نعم لعل هذا أول أمره بالجهاد ثم نسخ


المتن..

وأنفق فسننفق عليك وابعث جيشا نبعث خمسة مثله

الشيخ..
نعم وقوله أنفق ننفق عليك فيه وعد بالخلف قال الله تعالى وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وابعث جيش نبعث خمسة مثله هذا يفسر قوله اغزهم نغزك يعني المراد الإمداد بالملائكة ونغز وايش؟


المتن..

وابعث جيشا نبعث خمسة مثله

الشيخ..
نعم وش قال الأبي عليه ذكر الإمداد والله أعلم الإمداد بالملائكة كما أمده الله يوم بدر، نعم ويوم حنين، نعم


المتن..

وقاتل بمن أطاعك من عصاك

الشيخ..
نعم هذا هو الجهاد هذا بعد الجهاد، هذا بعد الهجرة ،نعم


المتن..

قال وأهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقسط متصدق موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم وعفيف متعفف ذو عيال 

الشيخ..
أهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقسط يعني عادل موفق ورجل رحيم رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم وعفيف متعفف ذو عيال المراد أن هذا، هذا من أهل الجنة وليس المراد الحصر، سبق الحديث أن أهل الجنة كل ضعيف متضعف هؤلاء فالمراد أن من أوصاف أهل الجنة من أوصافهم، هذا كما يقال سأل أعجمي عن الخبز أتعرف الخبز فأتى برغيف فقال هذا الخبز يعني هذا من الخبز نوع من الخبز وليس المراد الحصر، فكذلك من المراد من أهل الجنة هؤلاء الثلاثة هؤلاء الأوصاف الثلاثة ذو سلطان يعني أمير سلطان ولي الأمر، مقسط يعني عادل، ذو سلطان مقسط ورجل رحيم القلب رقيق رحيم القلب لكل ذي قربى ومسلم يعني لأهل القرابة والمسلمين، رحيم بالمسلمين رقيق القلب لقرابته والمسلمين، ورجل عفيف ذو عيال متعفف يعني المراد مع الإيمان بالله ورسوله لا بد من هذا النصوص ضم بعضها لبعض وإلا لو كان سلطان مقسط عادل ومن الكفرة ما، ليس من أهله لا يكون من الجنة وكان رجل رحيم رقيق القلب لقرابته والمسلمين وهو غير مؤمن ما ينفع وكذلك أيضا إذا كان عفيف ذو عيال متعفف وهو كافر ما ينفع لا بد من الإيمان الرسول ضم بعضها إلى بعض، قد ثبت أن النبي ﷺ قد أمر مناديا ينادي في بعض الغزوات أنه لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة المراد مع الإيمان بالله ورسوله هذه من أوصاف أهل الجنة، من أوصافهم وليس المراد الحصر، ومن أوصافهم الأغنياء قد يكون يدخل الجنة وهو غني كما، كالعشرة المبشرين بالجنة الصديق وعثمان بن عفان وعبد الرحمن وغيرهم من الصحابة، نعم


المتن..

قال وأهل النار خمسة الضعيف الذي لا زبر له

الشيخ..
نعم، الضعيف الذي لا مال له، نعم


المتن..

الذين هم فيكم تبعا لا يبتغون أهلا ولا مالا

الشيخ..
نعم يعني مع الكفر بالله ورسوله ، نعم، الضعيف الذي لا زبر له الذي لا مال له الذين لا يبتغون أهلا ولا مالا، نعم


المتن..

والخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق إلا خانه 

الشيخ..
نعم والخائن الذي لا يخفى له طمع يعني لا يظهر له طمع إلا خان يعني مع كفره مع الكفر، الخائن الذي لا يخفى له طمع إلا خانه وإن دق، لا يخفى يعني لا يظهر ويقال خفيَ بمعنى ظهر ويقال أخفى بمعنى ستر وكتم، يختلف المعنى بالهمزة معنى أخفى ستر وكتم، خفى خفيَ أي ظهر، لا يظهر، الخائن الذي لا يظهر شيء ولو كان دقيق إلا خان فيه، نعم، وهذا من باب الوعيد الشديد، هذا يكن متوعد بالنار، إن كان مسلم يكون متوعد بالنار من كبائر الذنوب وإن كان كافر فهو مخلد في النار، نعم


المتن..

ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا وهو، إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك

الشيخ..
نعم، هذا الثالث المخادع الذي يخادع الناس في أهله وماله، هذا مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب إن كان مسلم، وإن كان كافر هو مخلد في النار، نعم


المتن..

وذكر البخل أو الكذب والشنظير الفحاش

الشيخ..
البخل أو الكذب، عندك البخل أو الكذب وفي رواية البخل والكذب ولعل الواو أحسن عشان تكون خمسة، يقول ذكر خمسة البخل والكذب والشنظير، الشنظير المتفحش، فيكون خمسة الضعيف الذي لا زبر له لا يبتغون أهلا ومالا والذي لا يخفى له طمع الخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق إلا خانه والذين ايش؟ والثالثة يبتغون، والثالث ايش؟


المتن..

ورجل لا يصبح ولا يمسي

الشيخ..
نعم، ورجل لا يصبح ولا يمسي


المتن..

إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك

الشيخ..
إلا وهو يخادعك في أهلك ومالك وايش؟


المتن..

والشنظير

الشيخ..
والكذاب


المتن..

وذكر البخل أو الكذب

الشيخ..
والبخل، والبخل والكذب والشنظير
(سؤال)
(30:16)
(الإجابة)
ها، ستة، نعم، إذاً يكون ذكر البخل أو الكذب بالشك يكون أحد الأمرين فتكون خمسة، ثلاثة والبخل أو الكذب هذا هو الرابع والشنظير هذا الخامس، الشنظير ذكر الشنظير المتفحش، وش قال ذكر عندك الشنظير، الشنظير تكلم عليه؟ سيأتي في آخر الحديث، نعم، كمل


المتن..

(ولم يذكر أبو غسان في حديثه وأنفق فسننفق عليك)  وحدثناه محمد بن المثنى العنزي قال حدثنا محمد بن أبي عدي عن أبي سعيد، عن سعيد عن قتادة بهذا الإسناد ولم يذكر في حديثه كل مال نحلته عبدا حلال حدثني عبد الرحمن بن بشر العبدي قال حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام صاحب الدستوائي قال حدثنا قتادة عن مطرف عن عياض بن حمار أن رسول الله ﷺ خطب ذات يوم وساق الحديث، وقال في آخره قال يحيى قال شعبة عن قتادة قال: سمعت مطرفا في هذا الحديث وحدثني أبو عمار حسين بن حريث قال حدثنا الفضل بن موسى عن الحسن، عن الحسين عن مطر قال حدثني قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عياض بن حمار أخي بنى مجاشع قال قام فينا رسول الله ﷺ ذات يوم خطيبا، فقال إن الله أمرني وساق الحديث بمثل حديث هشام عن قتادة وزاد فيه وإن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد

الشيخ..
( نعم هذا في السيادة أن أوحى إلي أن تواضعوا، أمره بالتواضع حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد، نعم)


المتن..

حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد، وقال في حديثه وهم فيكم تبعا لا يبغون أهلا ولا مالا فقلت: فيكون ذلك يا أبا عبد الله قال: نعم والله لقد أدركتهم في الجاهلية وإن الرجل ليرعى على الحي ما به إلا وليدتهم يطؤها.

(الشرح)
هذا قتادة يسأل مطرف يقول إن أدركتهم إن الرجل لا يرعى على أهل الحي لأن ليس همة عالية ولا شريفة، يرعى لا لهمة عالية ولا شريفة ولا لأجل كسب ولا لأجل كسب للأهل والأولاد وإنما لأجل أن يطأ وليدتهم فقط الوليدة هي الجارية ويرعى أهل الحي من أجل همة دنيئة ليس عندهم همة شريفة ولا عالية فإذاً يرعى من أجل الكسب له ولأولاده ولأهله وإنما يرعى من أجل همة دنيئة سافلة من أجل أن يطأ وليدتهم، نعم.


(المتن)

حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله ﷺ قال: إن أحدكم إذا مات عرض عليه

الشيخ..
(إن أحدكم وش الكلام عن الشنظير ايش قال؟)


المتن..
بكسر الشين (33:14) وفسر في الحديث بأنه الفحاش وهو سيء الخلق
الشيخ..
(نعم، فسر الشنظير الفحاش سيء الخلق، الضعيف الذي لا زبر له تكلم عليه عندك في الحاشية؟ يعني الضعيف الذي لا زبر لا مال له الذين يكون فيكم تبعا لا يبتغون أهلا ولا مالا)
المتن..
 (33:32) ها لا عقل له يمنعه عن الشر والخبث
الشيخ..
(لا زبر له لا عقل له يمنعه من الشر والخبث، نعم)
المتن..
(33:45)
الشيخ..
(هنا عندك قال لا زبر له النووي قال لا مال له)

المتن..
في الشرح يعني؟ قالوا زبر الزاي(33:52) لا عقل له يزبره ويمنعه مما لا ينبغي(نعم) وقيل هو الذي لا مال له وقيل الذي ليس عنده ما يعتمده
الشيخ..
(لا الأقرب الأول الزبر الذي لا عقل له يمنعه من الفواحش وإن كان ضعيفا فهذه من أوصاف أهل النار، من أوصافهم وليس المراد الحصر من أوصافهم الضعيف الذي لا زبر له، الضعيف الذي لا عقل له ولا مانع  يمنعه من الفواحش ايش كان عندك (34:18) لا زبر له، نعم لا عقل له يمنعه من الشر والخبث وإن كان ضعيفا، ضعيف ولكنه ليس عنده مانع  يمنعه من الشر والفساد وهو كالعائل المستكبر ثقيل ومستكبر وهذا ضعيف ليس له عقل يمنعه من الفواحش ولهذا صار من أهل النار أعوذ بالله، هذا إن كان، إن كان، إن كان مؤمنا وهذه الفواحش لا توصله للكفر يكون هذا من كبائر الذنوب توعد بالنار وإن كان كافرا فهو من أهل النار المخلدين أعوذ بالله، واللي بعده ايش؟)


المتن..

لا زبر له الذين هم فيكم تبعا لا يبتغون أهلا ولا مالا والخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق إلا خانه

الشيخ..
(وهذا الخائن كذلك من أهل النار إن كانت الخيانة دون، دون كفر والثالث؟)


المتن..

ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك

الشيخ..
(كذلك المخادع في الأهل والمال كذلك هذه من كبائر الذنوب، الذين لا يبتغون أهلا ولا مالا، وش تكلم عليه الذين لا يملكون لا أهلا ولا مالا؟) (لا يبتغون أهلا ولا مالا) (35:29) ليس لهم لا أهل ولا مال وإنما همهم الفواحش يفعلون الفواحش ليس لهم لا أهل ولا مال حتى يعرفون حقوقهم ومساكنهم بركة الحديث هذا طويل ما تبقى من الوقت سم نعم
(سؤال)
(36:08)
(الجواب)
نعم معروف المتأخر معروف المتأخر هو النهي عن التحريق حديث إني أمرتكم أن تحرقهما ثم قال فلا تحرقهما بل اقتلهما بالسيف ذكر الناسخ والمنسوخ (نعم)
 

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد