تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب الفتن وأشراط الساعة (04) باب لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب – إلى باب تقوم الساعة والروم أكثر الناس

00:00

00:00

13

(المتن)
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين صلى الله وسلم وبارك على رسول الله وآله وصحبه أجمعين أما بعد : فغفر الله لك يقول : الإمام مسلم رحمه الله تعالى:

حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن القاري عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال : لا تقوم الساعة حتى يَحِسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه ، فيُقتل من كل مئة تسعة وتسعون ، ويقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا الذي أنجو وحدثني أمية بن بسطام قال حدثنا يزيد بن زريع قال حدثنا روح عن سهيل بهذا الإسناد نحوه وزاد فقال أبي إن رأيته فلا تقربنه .حدثنا أبو مسعود سهل بن عثمان قال حدثنا عقبة بن خالد السَكوني عن عبيد الله عن خبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: يوشك الفرات أن تحسر عن كنز من ذهب من حضره فلا يأخذ منه شيئا . حدثنا سهل بن عثمان قال : أخبرنا عقبة بن خالد عن عبيد الله عن أبي الزناد عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: يوشك الفرات أن تحسر عن جبل من ذهب فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا . حدثنا أبو كامل فضيل بن حسين وأبو معن الرقاشي واللفظ لأبي معن قالا: حدثنا خالد بن الحارث قال حدثنا عبد الحميد بن جعفر قال أخبرني أبي عن سليمان بن يسار عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: كنت واقفا مع أبي بن كعب ، فقال :

(الشرح)
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد : فهذا الحديث فيه علم من  أعلام النبوة كما أخبر النبي ﷺ وهو انحسار نهر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس فيقتل من كل مئة تسعة وتسعون ويبقى واحد يسلم واحد ويوشك يعني يقرب ينحسر يعني ينكشف وفيه أن النبي ﷺ نهى من حضر أن يأخذ منه شيئًا فمن حضره فلا يأخذن منه شيئًا سهيل بن أبي صالح نهاه والده قال فإن حضرته فلا تقربنه وذلك لما فيه من المخاطرة بالنفس وفي هذا الحديث بيان حب الناس للدنيا وشدة تعلقهم بها حيث يقدمون على هذا الخطر يعني يقدمون على هذا الأمر العظيم من أجل الحصول على الدنيا يعلم أنه يقتل تسعة وتسعون ولا يبقى إلا واحد ويقدم على القتال من أجل الحصول على الدنيا كل واحد يقول لعلي أنا أنجو لعلي أنا أكون الواحد الذي ينجو وهذا ما حصل وسيحصل كما أخبر به النبي ﷺ و أشراط الساعة الصغار والكبرى أغلبها ظهر وكان هذا والله أعلم كان هذا قبيل كان هذا قبيل أشراط الساعة الكبار أو مقارنها أو قريب منها وهذا لا شك أنه أمر عظيم ينحسر جبل الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس ويقال إن إنما  قل نهر الفرات أنه قليل الآن والله أعلم متى يحصل هذا وفيه النهي أنه لا يجوز للإنسان أن يشاركهم النبي نهى والنهي للتحريم قال من حضر فلا يأخذ منه شيئًا لأنه لا يجوز لمن حضره أن يأخذ منه شيئًا لما فيه من مخاطرة بالنفس ولما فيه من المشاركة في القتال لأن هذا قتال ،قتال فتنة هذا قتال فتنة لأجل الدنيا فلا يجوز للإنسان أن يقاتل قتال فتنة لأنه قتال لأجل الدنيا ليس كقتال الصحابة قتال الصحابة قتال الصحابة قتال عن تأويل وعن اجتهاد وعن غيرة لدين الله أما هذا قتال لأجل الدنيا هذا قتال الهوى والعصبية وقتال لأجل الدنيا هذا هو قتال الفتنة المنهي عن الدخول فيه و النبي نهى من حضر أن يأخذ منه شيئًا فقال من حضر فلا يأخذ منه شيئًا لأنه قتال فتنه فيه إراقة دماء وقتال الفتنة نعم.


(المتن)
أحسن الله إليك

حدثنا أبو كامل فضيل بن حسين وأبو معن الرقاشي واللفظ لأبي معن قالا: حدثنا خالد بن الحارث قال حدثنا عبد الحميد بن جعفر قال أخبرني أبي عن سليمان بن يسار عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: كنت واقفا مع أُبي بن كعب ، فقال لا يزال الناس أعناقهم مختلفة في طلب الدنيا قلت: أجل قال إني سمعت رسول الله ﷺ يقول يوشك الفرات أن يحسر عن جبل من ذهب فإذا سمع به الناس ساروا إليه فيقول من عنده لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله قال: فيقتتلون عليه فيقتل من كل مئة تسعة وتسعون قال أبو كامل في حديثه قال وقفت أنا وأُبي بن كعب في ظل أُجم حسان.

(الشرح )
ليوشكن إيش؟ في أول الحديث ؟ قال عفا الله عنك لا يزال الناس أعناقهم مختلفة في طلب الدنيا نعم لا يزال الناس أعناقهم قيل المراد بهم الرؤساء والكبراء وقيل المراد بهم وقيل أن هذا عامة الناس وقيل المراد بالأعناق على ظاهرها والمراد به أصحابها وعبر بالأعناق عن أصحابها لأن الأعناق هي التي بواسطتها يرى الإنسان ويتشوف للشيء وفيه أن الناس إذا سمعوا به أتوا إليه من كل مكان إذا سمعوا بجبل الذهب جاؤوا إليه من خارج البلاد من خارج العراق فيقول من حوله لئن تركنا الناس يأخذونه ينتهي ويأخذه الناس فيشاركه الناس في القتال يعني من حوله من أهل العراق فتحصل مقتلة عظيمة والنبي ﷺ نهى عن المشاركة نهى عن الدخول في هذا القتال الفتنة لما فيه من إراقة الدماء لما فيه من قتال الفتن لأجل الدنيا نعم.

(السؤال)
(7:58)
(جواب)
بعض الناس قد يتأول هذا يقول جبل  يكون من بترول الأصل الحقيقة الأصل الحقيقة قوله ينحسر معناها ،لو كان جبل  بترول يمكن جبل ولو كان فيه ماء يكون أسفل فقوله ينحسر عن جبل يعني ينتهي الماء ويظهر الجبل.
(سؤال )
(8:33)
(الجواب)
الله أعلم ينحسر ثم يظهر إذا انحسر وزال الماء ظهر للناس الجبل نعم.


 (المتن)

حدثنا عبيد بن يعيش وإسحاق بن إبراهيم واللفظ لعبيد قالا: حدثنا يحيى بن آدم بن سليمان مولى خالد بن خالد قال حدثنا زهير عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: إذا منعت العراق درهمها وقفيزها ومنعت الشام مديها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه.

(الشرح)
وعدتم من حيث بدأتم يعني مثل قوله ﷺ في الحديث الآخر  بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ يعني إذا حصلت هذه الأمور فهذا فهو في وقت غربة الإسلام منعت العراق قفيزها القفيز مكيال معروف عند أهل العراق و منعت الشام مديها المداء مكيال معروف عند أهل الشام ومنعت مصر إردبها الإردب مكيال معروف عند أهل مصر إذا منعت هذه البلاد الخراج أو الزكاة أو الجزية التي تفرض عليها فهذا يدل على غربة الإسلام واختلف العلماء في معنى كونها تمنع ،تمنع العراق قفيزها تمنع الشام مديها تمنع مصر إردبها فقيل المعنى أنها أن أهل تلك البلاد يسلمون فتسقط عنهم الجزية يمنعونها لأنهم أسلموا فتسقط عنهم الجزية وهذا القول المرجوح ، والقول الثاني أن المعنى أن الروم والنصارى يستولون على هذه البلاد في آخر الزمان فيمنعون ما يعطى لأهل هذه البلاد فيمنعون ما يعطى للمسلمين من ذلك يستولي الروم والنصارى على أهل هذه البلاد فيمنعون من إمضاء ما كانوا يدفعونه من الخراج أو الجزية وقيل المعنى أنهم أن أهل تلك البلاد يرتدون في آخر الزمان فيمنعون ما يلزمهم من الزكاة وغيرها وقيل المعنى أنهم يتقوون أن أهل تلك البلاد يصير عندهم قوة ومنعة فيمنعون ما كانوا يدفعونه من الجزية والخراج وعلى كل حال فالحديث معناه أنه إذا منعت هذه البلاد ما ضرب عليهم من الخراج والجزية فإن هذا يدل على ضعف المسلمين فإن الدول الإسلامية لو كانت قوية وفتحت هذه البلاد وضربت عليها الخراج فإذا تقوت تلك البلاد أو سيطر عليها الروم أو النصارى منعت ما كانت تدفع وصارت الدول الإسلامية لا تستطيع إلزامها بدفع ما كانت تدفعه إليها من الجزية والخراج وهذا يدل على ضعف على ضعفهم وهو يدل على غربة الإسلام ولهذا قال و عدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم بدأ الإسلام غريبا وعاد غريبا بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه يعني لأنه متأكد أبو هريرة قال إنه متأكد من هذا القول الذي قاله النبي ﷺ وإنه ضبط ذلك وحفظه اش قال تكلم عليه؟ نعم وهذا فيه علم من أعلام النبوة لا شك وهذا حصل والحمد لله فتحت منذ أزمنة فتحت ودخلت في الإسلام لكن الكلام في منعها الحديث في منعها مع ما ضرب عليها من الخراج أو من الجزية أو من الزكاة في آخر الزمان ولا شك أن هذا علم من أعلام النبوة وأن هذه البلدان ستفتح سيفتحها المسلمون ويسلم أهلها ومن لم يسلم تضرب عليه الجزية وتكون البلاد موقوفة يضرب عليها الخراج ثم في آخر الزمان تمنع ما ضرب عليها من الجزية والخراج و الأسباب كما سمعت والأقوال قيل لأنهم مسلمون وهذا القول المرجوح وقيل لأن الروم والنصارى يستولون عليهم في آخر هذا الزمان فيمنعون ما كان يدفع إلى المسلمين وقيل أنهم يرتدون فيمنعون ما وجب عليهم وقيل أنهم يتقوون بأنفسهم ويكون عندهم قوة وشوكة ومنعة فيمتنعون من دفع ما ضرب عليهم وعلى كل حال هذا يدل على ضعف المسلمين بحيث أنهم لا يستطيعون إلزامهم ولهذا قال وعدتم من حيث بدأتم نعم.
(سؤال)
(14:48)
 (الجواب)
وهذا يدل على ضعف المسلمين لذلك قال وعدتم من حيث بدأتم وذلك ايش وذلك نعم (14:58) انقطعت الخلافة الإسلامية منذ أزمنة بعيدة من يوم سقطت الدولة العباسية انقطعت الخلافة ثم عادت في زمن الدولة العثمانية فصارت خلافة إسلامية في أولها وفي آخرها حصل ما حصل فيها ثم سقطت الخلافة الإسلامية صارت دويلات كما ترون في العصر الحاضر دويلات فرقها الاستعمار ولم يخرج منها حتى تيقن أن هناك من يخلفه ممن يتحمس لما عليه الكفرة أكثر من المستعمر.نعم
مداخلة..
الثالث أن العرب يعودون إلى ما كانوا عليهم قبل الإسلام أو في بدايته حيث كانوا مشتتين لم تكن تأتيهم خيرات البلاد. وقد حصل كل من ذلك .
الشيخ..
نعم حصل هذا لا شك في هذا انقطعت الخلافة الإسلامية منذ أزمنة منذ سقوط بغداد وسقوط خلافة في الدولة العباسية كان هارون الرشيد أو غيره ينظر إلى السحابة ويقول أمطري حيث شئتِ فسيأتيني خراجك لأن الدولة الإسلامية دولة واحدة بعد ما سقطت الخلافة العباسية سنة 656هـ سقطت الخلافة الإسلامية ثم عادت الخلافة مرة أخرى في الخلافة العثمانية وفي آخرها صار عندهم تخريف شركيات وبعدها سقطت إلى الآن ما فيه خلافة اسلامية عامة لجميع بلدان المسلمين صارت دويلات ،دويلات ممزقة مزقها الاستعمار وولى عليها في الغالب بلدانها لم يخرج حتى ولى عليها من يتحمس لهدم الإسلام وقد يكون الوالي إما علماني وإلا رافضي أو يدعي النبوة أو ما أشبه ذلك ما عدا هذه البلاد نسأل الله أن يسلمها من الشرور والفتن.نعم.والقول الثاني أرجح من القول الأول القول الأول مرجوح نعم مهو بعيد القول الثاني أقوى .نعم.


(المتن)
أحسن الله إليك

حدثني زهير بن حرب قال حدثنا معلى بن منصور قال حدثنا سليمان بن بلال قال حدثنا سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال لا تقوم الساعة حتى تنزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم (الشيخ.. سُبوا وسَبوا فيها وجهان نعم . فإذا تصافوا)  عفا الله عنك فيقول المسلمون لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لا يفتنون أبدا فيفتتحون قسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنيمة قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون وذلك باطل فإذا جاؤوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم عليه السلام فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته.

(الشرح)
نعم وهذا فيه علم من أعلام النبوة ومن أشراط الساعة الكبار في هذا الحديث أن خروج الدجال يكون بعد ملحمة ومقتلة بين النصارى وبين المسلمين وفي هذا الحديث يقول لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم في الأعماق أو بدابق والأعماق ودابق بلدتان في الشام قرب حلب والروم هم النصارى فيخرج إليهم جيش من أهل المدينة جيش من المدينة يخرج جيش من المسلمين من المدينة يقاتل الروم في الشام يكون الروم ينزلون في الشام وجيش المسلمين في المدينة يخرج إليهم جيش فإذا تصافوا للقتال قال النصارى للمسلمين خلوا بيننا وبين إخواننا الذين سبوا منا روي (سُبُوا و سَبَوا وكلاهما صحيح) سُبُوا يعني أنهم سُبُوا أولًا يعني سُبُوا ثم أسلموا ثم صاروا يسبون سبوا أولًا سباهم المسلمون فلما سباهم المسلمون أسلموا صاروا يسبون من الروم هم بأنفسهم فهم سُبُوا وسَبَوا سُبُوا أولًا سباهم المسلمون ثم بعد ذلك لما هداهم الله للإسلام وتمكن الإسلام من قلوبهم صاروا يقاتلون الروم ويسبون منهم فلذلك يقول الروم النصارى للمسلمين خلوا بيننا وبين إخواننا الذين سُبُوا منا اللي سبونا وسبوا منا نقاتلهم في قلوبهم حنق عليهم نريد أن نقاتل إخواننا الذين كانوا نصارى ثم أسلموا خلوا بيننا وبينهم فيقول المسلمون لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا الآن إخوانهم المسلمون ويخرج جيش المدينة فينقسم ثلاثة أثلاث ثلث ينهزمون لا يتوب الله عليهم أبدا لأن لا يوفقهم للتوبة بل يستمرون مصرين على المعاصي حتى الموت وثلث يقتلون هم أفضل الشهداء عند الله وثلث يفتح الله بهم القسطنطينية لا يفتنون يعني يعصمهم الله من الفتن ثم بعد ذلك فبينما هم يعلقون سيوفهم بالزيتون فيه دليل  على أن قتالهم يكون بالسيف في ذلك الوقت ما فيه قنابل ولا صواريخ ولا طائرات يعلقون سيوفهم به يقاتلون بالسيوف كما سيأتي في الحديث أنهم يقاتلون بالخيل والأفراس دل هذا على أن هذه مخترعات الجديدة والبرية والفضائية والطائرات والسيارات تنتهي وأن الناس يعودون إلى السلاح الأبيض ولهذا في فتح القسطنطينية يقاتلون بالسيوف بعد ما انتهت المعركة علقوا سيوفهم بالزيتون صاح الشيطان إن المسيح قد خلفكم في أهليكم يعني المسيح الدجال وذلك باطل كذب فإذا ذهبوا إلى الشام وجدوا المسيح قد خرج المسيح الدجال والقسطنطينية ضبطها الشارح بضم الطاء الأولى وكسر الطاء الثانية القسطُنطِينية قسطنطينية  فإذا خرجوا إلى الشام خرج المسيح نزل عيسى بن مريم وهي العلامة الثالثة وكان هذا والله أعلم في زمن المهدي الحروب هذي في زمن المهدي ثم يخرج الدجال في زمانه ثم ينزل عيسى بن مريم وهي العلامة الثالثة ثم يخرج يأجوج ومأجوج بعد ذلك وهي العلامة الرابعة هذه العلامات من علامات الساعة الكبار أربع متوالية فينزل عيسى بن مريم فيؤمهم في هذا الحديث أنه يؤمهم فإذا رآه المسيح الدجال رأى المسيح بن مريم إذا رأى مسيح الضلال مسيح الهدى ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو ترك لانذاب لكن الله تعالى يسلط المسيح عليه فيقتله بحربته فيريهم دمه هذا مختصر مجمل جاء في الأحاديث الأخرى بالتفصيل كم لبث ؟المسيح كم يمكث في الأرض؟ في هذا الحديث أن عيسى هو الذي يؤمهم جاء في الحديث الآخر أنه ينزل عند إقامة صلاة الفجر وأن إمام المسلمين يقدم المسيح فيمتنع ويقول لا إنما أقيمت الصلاة لك فيتقدم المسلمون ويصلي بهم ويصلي عيسى خلفه تكرمة الله لهذه الأمة وش قال عندك فأمهم في آخر الحديث


المتن..

فينزل عيسى عليه السلام فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى

الشيخ..
قوله فأمهم ظاهره أن هو الذي يتقدم يصلي بهم إماما في الحديث الآخر أنه يمتنع.نعم.
(مداخلة)
فإن المهدي هو الذي يؤم المسلمين دون عيسى عليه السلام ويمكن أن يكون معنى أمهم أي قصده عن العدو وهذا المعنى يوافق ما بعده.

(الشيخ)
قصده عن العدو لا هو في الحديث الآخر جاء أن إمام المسلمين هو المهدي أو نائبه الله أعلم هو اللي يتقدم لأن يقدم المسيح ليؤم فيمتنع ويقول الصلاة أقيمت لك أمً بمعنى قصد فأمهم يعني قصدهم واتجه إليهم أو أنه أمهم يعني أرادوه أن يؤمهم فامتنع يعني على كل حال الحديث يؤول بما يتفق مع الحديث الآخر يعني أمهم قصد إليهم وهم صفوف متهيئين للصلاة أو أنهم أرادوه أن يؤمهم فامتنع وفي الحديث الآخر أرادوه أن يؤمهم .نعم بس انتهى الكلام
(سؤال)
قال عفا الله عنك وهذا المعنى يوافق ما بعده ولكن لا يوافق ما قبله (26:15) ويمكن أن يكون معنى أمهم أي قصدهم يعني العدو.
(جواب)
لكن في الحديث أن والصلاة ايش في آخر الحديث (26:38) لا هذا واضح قال فإذا اقيمت الصلاة فأمهم كيف قصدهم العدو
المتن..
يقول هذا المعنى يوافق ما بعده ولكن لا يوافق ما قبله .
الشيخ..
صحيح ما يوافق ما قبله فإذا أقيمت الصلاة أمهم . انتهى كلامه؟ نعم. شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه ما تكلم عليها؟ في الحديث السابق نعم


(المتن)
أحسن الله إليك

حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث قال حدثني عبد الله بن وهب قال أخبرني الليث بن سعد قال حدثني موسى بن عَلي عن أبيه

الشيخ..
(موسى بن عُلي روي موسى بن عُلي وروي موسى بن عَلي وقيل إن عُلي إنه لقب وعَلي اسم وقيل إنه يغضب من عُلي مشهور عُلي وروي عَلي نعم  


المتن..

قال أخبرني الليث بن سعد قال حدثني موسى بن عُلي عن أبيه قال: قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص رضي الله عنهما سمعت رسول الله ﷺ يقول: تقوم الساعة والروم أكثر الناس، فقال له عمرو أبصر ما تقول قال أقول ما سمعت من رسول الله ﷺ قال لئن قلت: ذلك إن فيهم لخصالا أربعا إنهم لأحلم الناس عند فتنة وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة وأوشكهم كرة بعد فرة وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك.

(الشرح)
نعم وهذا في بيان أن الروم عند قيام الساعة كثيرون وهم النصارى فيه دليل على أن النصارى كثيرون في آخر الزمان وعند قيام الساعة وهم الآن كثيرون الآن النصارى كثيرون جدًا والله أعلم متى هذه الحركة الآن الموجودة الآن في الشيشان وفي أفغانستان وفي العراق الله أعلم هل هي مقدمة لتجمع النصارى وتجمع المسلمين والوقت والله أعلم ليس بالبعيد والله أعلم متى يكون وفي حديث المستورد الآن قال لعمرو إنهم أكثر الناس عند قيام الساعة و الآن هم كثيرون وفيه أن ذكر خصال ،خصال أربع و خصال خمس للنصارى قال إنهم من لأحلم الناس عند فتنة وأسرع الناس إفاقة عند مصيبة وايش؟ و أوشكهم كرة بعد فرة والرابعة خير الناس باليتيم والمسكين وضعيف والخامسة وأمنعهم من ظلم الملوك يعني هذه الخصال ذكر أنها موجودة في النصارى وذلك أن النصارى أقرب ألين قلوبًا من اليهود وأقرب إلى الخير منهم وهم يبذلون الآن أموال طائلة عند دعوتهم إلى دينهم التبشير بدين النصارى ويصبرون على المشقة العظيمة حتى أنهم يأتون إلى البلدان الفقيرة ويجلسون فيها مدة طويلة وسنين طويلة بعض النساء تجلس ليس فيها شيء من الخدمات منقطعة ويجلس فيها تجلس المرأة أو الرجل في بلدة منقطعة ما فيها شيء من الخدمات خمسة عشر سنة أو عشرين سنة في سبيل دعوتهم إلى دينهم وهذه الخصال في المسلمين أكمل وأقوى لأن المسلمين يقومون بهذه الخصال عن إيمان بالله ورسوله وعن احتساب الأجر والثواب وإذا كان النصارى أقوى الناس إفاقة أحلم الناس وأمنع الناس لظلم الملوك وفيهم أيضا خصلة الحنُو على اليتيم والمسكين والضعيف وكذلك والرجوع كرة بعد فرة فهذه الخصال في المسلمين أكمل وأقوى لأنهم يقومون بها عن إيمان بالله ورسوله احتسابا للأجر والثواب.أعد الحديث


(المتن)

حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث قال حدثني عبد الله بن وهب قال أخبرني الليث بن سعد قال حدثني موسى بن عُلي عن أبيه قال: قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص رضي الله عنهما سمعت رسول الله ﷺ يقول: تقوم الساعة والروم أكثر الناس، فقال له عمرو أبصر ما تقول قال أقول ما سمعت من رسول الله ﷺ قال لئن قلت: ذلك إن فيهم لخصالا أربعا إنهم لأحلم الناس عند فتنة وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة و أوشكهم كرة بعد فرة وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك.

(الشرح)
نعم هذا وهم على كفرهم ولا تنفع هذه الخصال إلا مع الإيمان بالله ورسوله ولكن المسلمين فيهم هذه الخصال أكمل لأنهم يقومون بها مع الإيمان بالله ورسوله نعم وهذا مثل قول الله تعالى لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ نعم (32:31)  الله أعلم هذا من التجمع الآن يتجمعون كثرتهم الآن وتجمعهم نعم تجمعهم على المسلمين هذا حصل منذ فترة منذ مدة وهم يتجمعون لكن تجمعهم الكامل بقي عليه يعني يحتاج إلى وقت تجمع كامل.
(سؤال)
(32:55)
(جواب)
هذا من التجمع نعم الله المستعان . نعم .


(المتن)
أحسن الله إليك

حدثني حرملة بن يحيى التجيبي قال حدثنا عبد الله بن وهب قال حدثني أبو شريح أن عبد الكريم بن الحارث حدثه أن المستورد القرشي قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: تقوم الساعة والروم أكثر الناس قال: فبلغ ذلك عمرو بن العاص، فقال: ما هذه الأحاديث التي تذكر عنك أنك تقولها عن رسول الله ﷺ، فقال له المستورد قلت: الذي سمعت من رسول الله ﷺ قال: فقال عمرو لئن قلت: ذلك إنهم لأحلم الناس عند فتنة وأجبر الناس عند مصيبة وخير الناس لمساكينهم وضعفائهم.

الشيخ..
الله أكبر وفيه أن الروم هم أكثر الناس عند قيام الساعة وهم النصارى .نعم.


(المتن)
عفا الله عنك

حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة وعلي بن حجر كلاهما عن ابن علية واللفظ لابن حجر قال حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن حميد بن هلال عن أبي قتادة العدوي عن يسير بن جابر.

(شرح)
بركة قف على هذا الحديث سم القسطنطينية مدينة عظيمة من أعظم مدن الروم وهي عاصمة قسطنطينية وفتحت في الأول وستفتح مرة أخرى في آخر الزمان إذا فتحت خرج الدجال بعد فتحها يخرج الدجال وهي من العلامات في زمن المهدي تحصل حرب وقتال بين المسلمين والنصارى ثم تفتح القسطنطينية ثم يخرج الدجال بعد فتحها . نعم.

 

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد