تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب الفتن وأشراط الساعة (11) باب في صفة الدجال، وتحريم المدينة عليه وقتله المؤمن وإحيائه – إلى باب في خروج الدجال ومكثه في الأرض، ونزول عيسى وقتله إياه ..

00:00

00:00

10

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد
(المتن)
قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى:

حدثني عمرو الناقد والحسن الحلواني وعبد بن حميد وألفاظه متقاربة والسياق لعبد قال: حدثني وقال الآخران : حدثنا يعقوب وهو ابن إبراهيم بن سعد قال: حدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب قال: أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن أبا سعيد الخدري قال: حدثنا رسول الله يوماً حديثاً طويلاً عن الدجال فكان فيما حدثنا قال: يأتي وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة فينتهي إلى بعض السباخ التي تلي المدينة فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس أو من خير الناس فيقول له أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله حديثه فيقول الدجال: أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته أتشكون في الأمر؟ فيقولون: لا . قال: فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحييه : والله ما كنت فيك قطٌ أشد بصيرة مني الآن قال: فيريد الدجال أن يقتله فلا يسلط عليه قال أبو إسحاق: يقال: إن هذا الرجل هو الخضر عليه السلام وحدثني عبد

(الشرح)
الحمد لله رب العالمين وصلى آله وسلم على عبد الله ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فهذا الحديث فيه ابتلاء الله سبحانه وتعالى للناس في آخر الزمان بالدجال والدجال صيغة مبالغة فعال لكثرة الدجل والكذب والمخرقة وهذا الدجال هو الدجال الأكبر وإلا هناك دجاجلة موجودون في كل زمان والكهنة والسحرة والعرافين كلهم دجاجلة كلهم مخرب لكن الدجال الأكبر هو الذي يخرج في آخر الزمان وفتنته عظيمة كما سيأتي في الحديث أن النبي قال: ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة أمر أو خلق أكبر من الدجال فتنة عظيمة ولهذا شرع لنا أن نستعيذ بالله من فتنة المسيح الدجال في كل صلاة لأن فتنته فتنة عظيمة وجاء في الحديث الآخر: أن من رأى الدجال فلينأَ عنه وأن نصف القوم يعرفون كذبه ومع ذلك يتبعونه والعياذ بالله نسأل الله السلامة والعافية وهذا الدجال يدعي أولاً الصلاح أولاً أنه رجل صالح وأنه مصلح ثم ينتقل إلى مرحلة أخرى فيدعي النبوة وأنه نبي ثم ينتقل إلى المرحلة الثالثة ويدعي الربوبية وأنه رب الناس قبحه الله وأخزاه ولا يترك بلداً إلا دخلها إلا مكة والمدينة فيه فضل مكة والمدينة وأن الله تعالى حرم عليه دخولهما والمراد بالتحريم هنا التحريم القدري لا الشرعي قوله ومحرم عليه دخول المدينة المراد بالتحريم هنا التحريم القدري لأن التحريم نوعان تحريم قدري وتحريم شرعي تحريم قدري يعني حرم الله عليه أن يدخلها قدراً لا شرعاً لأن الدجال كافر لا يلتزم بالشرع الدجال كافر لا يلتزم بالشرع ليس المراد التحريم الشرعي ولكن المراد التحريم القدري كقوله تعالى مثال التحريم القدري قوله تعالى: وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ يعني موسى حرم الله عليه المراضع يعني غير ثدي أمه تحريماً قدرياً وكقوله سبحانه : وَحَرَامٌ عَلَىٰ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ هذا تحريم قدري أما التحريم الشرعي كقوله تعالى: وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ ۖ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا هذا تحريم شرعي وكقوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ ۖ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ هذا تحريم شرعي فتحريم دخول مكة والمدينة على الدجال تحريم قدري يعني قدر الله أنه لا يدخلها ولكنه يأتي إلى السباخ وينعق فيها ثلاث نعقات كما في الحديث الآخر فيخرج غليه من المدينة كل خبيث وخبيثة وكل كافر وكافرة وكل منافق ومنافقة وحينئذ تنفي المدينة خبثها ولا يبقى فيها إلا الخالص وفي هذا الحديث أنه يخرج إليه رجل من أفضل الناس يخرج إلى الدجال رجل فيعلن أمام الناس بكفر الدجال وكذبه يقول أنت الدجال اللعين الذي أخبرنا رسول الله ﷺ فيسلط عليه في المرة الأولى فيقتله الدجال ويقطعه قطعتين ويمشي بين قطعتيه ثم يقول له قم فيستوي قائماً هذه من الخوارق ،الخوارق العظيمة التي تكون سبباً في فتنته مثل ،مثل الخوارق مثل كونه يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت مثل كونه معه يأمر الخربة فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل مثل كونه يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت هذه خوارق عظيمة أخبرنا عنها النبي ﷺ والخوارق تأتي على أيدي السحرة كذلك والعرافين بعض السحرة من الخوارق يطير ،يطير في الهواء على عسيب ومنهم من يغيص في البحار ومنهم من يدخل في النار هذه من الخوارق تجري على السحرة وهي تزيدهم شراً ووبالاً وهناك خوارق التي تجري على يد الأنبياء معجزات ودلائل النبوة خوارق تجري على أيدي الصالحين وهي ما يسمى كرامة الأولياء ببركة اتباعهم للنبي ﷺ وقد أنكر المعتزلة الخوارق التي تجري على أيدي السحرة والمشعوذين قالوا: لأنها تلتبس بخوارق الأنبياء وهذا لا وجه له لا تلتبس لأن السحرة معروف كذبهم وكفرهم والأنبياء معروف صدقهم وعدالتهم وفضلهم فليس هناك التباس فهذا الرجل يقطعه نصفين ويمشي بين قطعتيه ثم يقول قم فيستوي قائماً فيقول عرفتني الآن؟ فيقول: ما ازددت بك إلا بصيرة أنت البصير اللعين أنت الدجال اللعين فيريد أن يقتله مرة أخرى فلا يسلط عليه وفي اللفظ الآخر أن الله يجعل بين ترقوته ورقبته نحاساً فلا يستطيع قتله وفي اللفظ الآخر أنه يعلن للناس فيقول: يا أيها الناس إنه لا يستطيع أن يفعل أحد بأحد مثل ما فعل بي قال النبي ﷺ في اللفظ الآخر: أن هذا أفضل الناس شهادة عند رب العالمين قد يحمل على أفضل الناس في زمانه وإلا فالأنبياء أفضل والصحابة أفضل الأشهاد عند رب العالمين قال أبو إسحاق هذا إبراهيم بن سفيان راوي الصحيح عن مسلم يقول: إنه الخضر عليه الصلاة والسلام . وقال هذا أيضاَ معمر بن راشد في جامعه لما ذكره قال: إنه هذا الخضر هذا الرجل الذي قتله الذي قتله الدجال وأحياه هو الخضر وعلى ذلك يكون الخضر معمر إلى آخر الزمان وقال النووي في شرحه: إن هذا هو الصحيح والصواب أنه ليس هو الخضر الصواب أن الخضر مات منذ دهر زمين منذ زمان منذ دهر طويل ولا يمكن أن يكون الخضر لأن الخضر نبي على الصحيح والجمهور على أنه عبد صالح ولا يمكن أن يكون هو الخضر ولا يأتي للنبي ﷺ الجمهور قالوا: إنه معمر لو كان حياً لجاء للنبي ﷺ وفرح به واستبشر به وآمن به فكيف يكون نبي أو عبد صالح ولا يأتي للنبي ﷺ ويؤمن به هذا لا يمكن لا يمكن أن يكون موجوداً على وجه الأرض ولا يأتي للنبي ﷺ ثم لو قدر أنه كان موجوداً لمات لأن النبي ﷺ أخبر في آخر حياته قال: أرأيتم ليلتكم هذه فإنه لا يأتي مئة عامٍ وعلى الأرض أحد ممن على ظهرها الآن يعني أن مئة سنة تخلف ذلك القرن فلو كان حياً لشمل هذا الحديث ومات بعد مئة سنة فقول النووي إنه هو الخضر وأنه هو الصحيح ليس بشيء الصواب ليس هو الخضر وأن الخضر مات والخضر نبي على الصحيح ولا يمكن أن يبقى لا يمكن أن يبقى بعد عيسى لأن النبي ﷺ أخبر أنه ليس بين عيسى ونبينا محمد ﷺ نبي فلو كان حياً لمات قبل عيسى لكن الجمهور يرون أنه عبد صالح ولهذا قال بعضهم إنه متأخر وأنه موجود شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله له قولان في كتابه مجموع الفتاوي قول أنه حي وأنه موجود وأنه على وجه الأرض والقول الثاني أنه مات وهذا قال الصحيح أنه مات هذا ذكر في منهاج السنة أيضاً وهذا يحتمل أنه شيخ الإسلام رحمه الله قال أحد القولين ثم رجع عنه تبين له والصواب أن القول بأنه مات وأن القول الثاني إما أنه وهم أو أن شيخ الإسلام رحمه الله رجع عنه بعد ما تبين له والإمام أحمد قد يكون له في المسألة سبع روايات فالصواب أنه ليس هو الخضر وأن الخضر مات هذا هو الصحيح وشيخ الإسلام في أحد القولين قال: إنه موجود وأنه على وجه وأنه لا يشمل الحديث أرأيتم لا يبقى على وجه الأرض قال إنه ليس على وجه الأرض وأنه هو في البحر هذا يدل على أنه له قولين في المسألة وأنه رجع عن أحدها والأقرب والصواب أنه أن الخضر مات وأنه ليس موجوداً وليس حياً ولا يمكن أن يكون حتى لو كان في البحر أو في أي مكان لا يمكن أن يكون رجل صالح أو نبي ولا يأتي النبي ويؤمن به قد أخذ الله الميثاق على الأنبياء يوم بعث محمد وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه . نعم
يوجد قال أنه لما فعل التي قال :قال وما فعلته عن أمري لما قتل الغلام عن أمر من فعله؟ ما فعله إلا عن أمر الله لما قتل الغلام وخرق السفينة وبنى الجدار قال لموسى وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ۚ ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا فعله بأمر من إذاً؟ إلهام؟ الإلهام يُسمى أمر الإلهام فيه فتح باب للصوفية كل واحد يفعل ما يشاء يقول أنا حصل لي إلهام يقتل الناس ويفعل الأفاعيل هذا فيه فتح باب. نعم هذا هو الصواب وإلا الجمهور يرون هذا الجمهور يرون أنه عبد صالح هكذا يقول إلهام لكن هذا بعيد يعني هذا تعريف من الله وإلهام لكن هذا بعيد وإلهام يقتل غلام هذا أمر ليس سهل قبل أن يبلغ لا يمكن إلا بوحي من الله . نعم
سؤال؟
الجمهور يرون أنه نبي؟
جواب..
لا .يرون أنه عبد صالح الجمهور نعم
سؤال..
ليس نبياً؟
جواب..
ايه ليس نبياً الجمهور لا يقولون أنه نبي ذكر ذلك الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله في تفسيره. نعم والصواب خلاف الجمهور الصواب أنه نبي لأن هذه الأمور ولما أيضاً لما نقر عصفور في البحر قال لموسى: ما علمي وعلمك في علم الله إلا كما ينقر هذا كما يأخذ هذا العصفور بمنقاره هذا يدل على أنه من الوحي وحي . نعم


(المتن)

وحدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي قال: أخبرنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب عن الزهري في هذا الإسناد بمثله .حدثني محمد بن عبد الله بن خفزاد من أهل مرو قال: حدثنا عبد الله بن عثمان عن أبي حمزة عن قيس بن وهب عن أبي الوداك عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح مسالح الدجال فيقولون له: أين تعمد؟ فيقول: أعمد إلى هذا الذي خرج 

الشيخ..
مسالح يعني رجال مسلحين كأنهم شرط موظفين شرط والحرس والذين وضعوا في النقاط في الطريق هو ماشي للدجال لكنهم سيمسكونه يأخذه الشرط والمسلحين وأهل الخفر والخفارات في الطريق قبل أن يصل أين تذهب؟ . نعم


المتن..

فيقولون له: أين تعمد؟ فيقول: أعمد إلى هذا الذي خرج قال: فيقولون له: أوَما تؤمن بربنا؟ فيقول: ما بربنا خفاء

الشيخ..
يعني أوَما تؤمن بالدجال يعني هو ربهم . نعم


المتن..

فيقولون: اقتلوه. فيقول بعضهم لبعض: أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحداً دونه؟ قال: فينطلقون به إلى الدجال فإذا رآه المؤمن

الشيخ..
وهذا يدل على ضعف عقولهم كيف يكون رب ولا يدري يستطيعون قتله بدون أمره يريدون أن يقتلوه وهو لا يعلم ولا يدري كيف يكون رب والناس يتصرفون من دون أمره ومن دون من دون إرادته هؤلاء يريدون أن يقتلوه قبل أن يصل إلى الدجال قالوا: لا لا تقتلونه نهاكم ربكم الدجال عن الاستياك عليه هذا رب؟ نسأل الله السلامة والعافية ونعوذ بالله من زيغ القلوب وعلامة الحدوث عليه والنقص العور في عينه اليمنى طافئة لا يبصر بها والثانية اليسرى أيضاً عوراء ناتئة لكنه يبصر بها ويرون الدجال يعني يعرفونه يأكل ويشرب ويبول ويتغوط أين العقول؟ نسأل الله السلامة والعافية الرجل أمامهم يعرف المولود يأكل ويشرب ويبول ويتغوط هذا رب؟ والنقص عليه والعور في عينيه ولكنها نعوذ بالله من زلل القلوب وبعضهم يتبعه وهو لا يدري وبعضهم يتبعه وهو يعلم أنه الدجال لكن ما يتحمل شظف العيش نعوذ بالله . نعم


المتن..

فيقول بعضهم لبعض: أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحداً دونه؟ قال: فينطلقون به إلى الدجال فإذا رآه المؤمن قال: يا أيها الناس هذا الدجال الذي ذكر رسول الله قال: فيأمر الدجال

الشيخ..
هذا هو الرجل السابق الذي في الحديث السابق يقول للناس: يا أيها الناس هذا الدجال الذي يعلن للناس هذا الدجال الذي أخبرنا عنه رسولنا . نعم


المتن..

قال: يا أيها الناس هذا الدجال الذي ذكر رسول الله قال: فيأمر الدجال به فيُشبح فيقول: خذوه وشجوه فيوسع ظهره وبطنه ضرباً

الشيخ..
يشبح : يمد ،يمد ظهره ثم يضرب يمدونه يمدون صلبه على الأرض يُشبح يعني يمد ثم يضرب ،يضرب ضرباً شديداً . نعم ابتلاء وامتحان . نعم


المتن..

فيقول: خذوه وشجوه فيوسع ظهره وبطنه ضرباً قال: فيقول: أوَما تؤمن بي؟ قال: فيقول: أنت المسيح الكذاب قال: فيؤمر به فيؤشر بالمنشار فيؤشر بالمنشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه قال: ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم يقول له قم فيستوي قائماً قال: ثم يقول له: قال ثم يقول له: أتؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت فيك إلا بصيرة قال: ثم يقول يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس قال: فيأخذه الدجال ليذبحه فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاساً فلا يستطيع إليه سبيلاً قال: فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به فيحسب الناس أن من قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة فقال رسول الله : هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين  

الشرح:
نعم هذا هو الرجل السابق في الحديث الآخر أنه يقطعه قطعتين هنا فسر كيفية القطع كيفية القطع بمنشار ،بمنشار فيقطعه نصفين من مفرق رأسه والله تعالى يسهل عليه هذا لا يضره هذا ثم وفيه أنه يعلن للناس يقول: يا أيها الناس هذا الدجال. وفيه يقول ما ازددت فيك إلا بصيرة ، وفيه أنه يقول للناس يا أيها الناس لا يستطيع أن يفعل بي أحد مثل ما فعل بي وفيه أنه أعظم الناس شهادة عند رب العالمين وفيه أنه لا يسلط عليه مرة أخرى إذا قطعه نصفين وقال قم أحياه الله ابتلاء وامتحان فإذا أحياه الله قال: هل عرفتني؟ أما تؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت فيك إلا بصيرة أنت الدجال اللعين فيريد أن يقتله مرة أخرى فلا يستطيع فيريد أن يذبحه فيجعل الله ما بين ترقوته إلى رقبته نحاس العظم الذي ما بين الترقوة نحاس فلا يستطيع ذبحه فيأخذ به فيلقيه معه جنة ومعه نار الدجال من صورة الجنة أن الجنة نهر يجري أخضر يراه الناس والنار سوداء تدخن لكنه معكوس جنته نار وناره جنة فيأخذ هذا الرجل بيديه ويقذفه في الذي يراه الناس النار السوداء تدخن وهي ،وهي الجنة خضراء  تجري وفي الحديث الآخر سبق الحديث أن من رآه فليطأطئ رأسه وليقع في الذي يراه النار فإنه ماء عذب معكوس ناره جنة وناره جنة فهذا يقذف الرجل في النار الذي يراه الناس النار وهي الجنة ابتلاء وامتحان . نعم


المتن..
قوله إنه يفعل فعل بي أحد مثل
الشيخ..
لا يفعل (18:59)
هذا جاء من الحديث من حديث النبي ﷺ من هذا الحديث وغيره عرف الأحاديث . نعم
(19:08)هذا الحديث فيه بيان أنه لا يفعله به أحد غيره . نعم
(19:14) شيء معه جنة خاصة وفيها في الدنيا يعني الله أعلم بكيفيتها جاء في الحديث أنها خضراء تجري في الجنة والنار سوداء تدخن الله أعلم بكيفيتها لكنه يلقيه فيها والله أعلم بالكيفية كيف تكون أمامه كيف تكون معه كيف تكون الله أعلم ما نعلم الكيفية لكن الناس يرون الجنة أمامهم نار أمامهم فالنار سوداء تدخن والجنة خضراء تجري لكنها معكوسة جنته نار وناره جنة فهذا فالذي يعصيه يلقيه فيما يراه الناس النار وهي الجنة والذي يطيعه يلقيه الناس في الجنة الذي يراه الناس الجنة وهي النار . نعم
(19:56)ايه هذا هو هذا هو هذا الرجل الذي يخرج في ذلك الزمان هو رجل محدد لكن ،لكن ما له أصل رجل من المدينة من بني آدم قوله: أما قول أبو إسحاق إنه الخضر هذا ضعيف أبو إسحاق يقول: هو الخضر . نعم
المتن..
هل يدل أحسن الله إليك على استمرار نقل العلم؟ حتى يصله هذا العلم يعني؟
الشيخ..
ايه العلم باقي ما فيه شك إلى قيام الساعة ما في الإسلام مبني على العلم والإسلام باقي حتى يأتي في آخر الزمان تقبض أرواح المؤمنين والمؤمنات . نعم
 
(المتن)

حدثنا شهاب بن عباد العبدي قال: حدثنا إبراهيم بن حميد الرؤاسي عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: ما سأل أحد النبي ﷺ عن الدجال أكثر مما سألت قال: وما ينصبك منه إنه لا يضرك 

الشيخ..
وما ينصبك يعني وما يتعبك . نعم


المتن..

قال: وما ينصبك منه إنه لا يضرك قال: قلت: يا رسول الله إنهم يقولون: إن معه الطعام والأنهار قال: هو أهون على الله من ذلك 

الشيخ..
نعم أهون على الله لأن الله سيبطل أمره وسيضمحل أمره وسيقتله المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وتنتهي فتنته أهون على الله من ذلك والله تعالى يعصم المؤمنين منه . نعم


(المتن)

حدثنا سراج بن يونس قال: حدثنا هشيم عن إسماعيل عن قيس عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: ما سأل أحد النبي ﷺ عن الدجال أكثر مما سألته قال: وما سؤالك؟ قال: قلت: إنهم يقولون: معه جبال من خبز ولحم ونهر من ماء قال: هو أهون على الله من ذلك حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير قالا: حدثنا وكيع حاءٌ وحدثنا إسحاق بن إبراهيم قال: أخبرنا جرير حاءٌ وحدثنا ابن أبي عمر قال: حدثنا سفيان حاءٌ وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا يزيد بن هارون حاءٌ وحدثني محمد بن رافع قال: حدثنا أبو أسامة كلهم عن إسماعيل بهذا الإسناد نحو حديث إبراهيم بن حميد وزاد في حديث يزيد قال لي: أي بني

الشيخ..
نعم أي بني يعني قال له ذلك فيه دليل على جواز قول أي بني للكبير والنبي ﷺ هو أبو المؤمنين لأنه نبي قال الله : النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ فهو أبو المؤمنين وأزواجه أمهات المؤمنين ولهذا قال النبي أي بني يعني يا بني أي حرف نداء. نعم
 
المتن..

حدثنا عبيد الله بن معاوية العنبري قال: حدثنا أبي قال: حدثنا شعبة عن النعمان بن سالم قال: سمعت يعقوب بن عاصم بن عروة بن مسعود الثقفي يقول: سمعت عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما وجاءه رجل فقال: ما هذا الحديث الذي تحدث به تقول: إن الساعة تقوم إلى كذا وكذا وقال: سبحان الله أو لا إله إلا الله أو كلمة نحوهما لقد هممت ألاَّ أحدثُ أحداً شيئاً أبداً [صوب له الشيخ: ألاَّ أحدثَ]
أحسن الله إليك لقد هممت ألاَّ أحدثَ أحداً شيئاً أبداً إنما قلت: إنكم سترون بعد قليلٍ أمراً عظيماً يحرِّق البيت يُحرَّق البيت ويكون ،ويكون ثم قال: قال رسول الله ﷺ : يخرج الدجال في أمتي فيمكث أربعين لا أدري أربعين يوماً أو أربعين شهراً أو أربعين عاماً فيبعث الله عيسى بن مريم كأنه عروة بن مسعود فيطلبه فيهلكه ثم يمكث الناس سبع سنين ليس بين اثنين عداوة 

الشيخ..
وهذا فيه أن الإنسان يتثبت في الحديث لقد هممت ألاَّ أحدث شيئاً ينبغي للإنسان أن يتثبت في الحديث ولا ينقل شيء حتى يتأكد منه كما ينبغي أن الإنسان المحدث ينبغي أن يكرر الحديث حتى يفهم عنه يقول يمكث الدجال أربعين لا أدري أربعين سنة أو أربعين شهر أو أربعين يوماً سبق في حديث النواس بن سمعان أنه يمكث في الأرض أربعين يوماً يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم سبعة وثلاثين يوم كأيامنا فيكون سنة وشهر وأسبوع وسبعة وثلاثين يوم هذه شهر وأسبوع فيكون الجميع كم؟ سنة وشهرين ونصف هذه مدته سنة وشهرين ونصف ثلاثين يوم وسبعة هذا أسبوع مع الجمعة أسبوع يكون سنة وشهرين ونصف هذه مدة مكثه . نعم هي أربعين يوم لكن اليوم الأول طوله سنة والثاني شهر والثالث جمعه . نعم ثم يمكث ايش؟
سؤال؟؟
(25:00)
جواب..
نعم ايش؟ ايه ما يدري لكن في الحديث الآخر في الحديث الآخر جاء بالتحديد أنه أربعين يوماً . نعم في حديث النواس. نعم
 
المتن..

ثم يمكث الناس سبع سنين ليس بين اثنين عداوةثم يرسل الله ريحاً باردةً من قبل الشام فلا يبقى على وجه الأرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان إلا قبضته حتى لو أن أحدكم دخل في كبد جبل لدخلته عليه

الشيخ..
وهذا فيه دليل أنه يجلس سبع سنين ليس بين اثنين عداوة يحتمل أنه يعني هذه السنين السبع ليس بين اثنين عداوة والسنين الأخرى ليس لها هذا الوصف ويحتمل أن المراد سبع سنين يعني يمكثها بعد ،بعد نزوله أن هذه مدته مدة بقاءه بعد نزوله وجاء في الحديث الآخر أنه ،أنه يمكث أربعين عاماً يعني عيسى لأنه لما رفع ابن ثلاث وثلاثين وإذا نزل يمكث سبع سنوات فالسبع مع الثلاث مع ثلاث وثلاثين يكون أربعين ثم يتوفاه الله ثم تأتي ريح باردة من قبل الشام فتقبض أرواح المؤمنين والمؤمنات حتى لو كان أحدهم في كبد جبل لدخلته عليه حتى تقبضه وفي اللفظ الآخر أنها تأتي من قبل اليمن ويحتمل أنهما ريحان تجتمعان تجتمعان أو أنها ريح واحدة تأتي من قبل الشام ثم تعتدل مثل ما جاء في النار التي في آخر الزمان أنها تأتي من اليمن أو من جهة الشمال ثم ،ثم تعتدل . نعم وهذه الريح إنما هي بعد أشراط الساعة دلت الأحاديث أنها متأخرة بعد أشراط الساعة لأنها بعد الدجال وبعد عيسى وبعد هذه الأشراط الأولى وبعد حتى طلوع الشمس من مغربها لأن يصير فيه ناس وبعد الدابة تسم الناس فيه مؤمن وكافر وبعد هدم الكعبة والناس يصلون وبعد الدخان الذي يصيب المؤمنين ويصيب الكفار وكذلك بعد نزع المصاحف من الصدور فالأقرب والله أعلم أنها هي بعد أشراط الساعة ما يبقى إلا النار فإذا قبضت أرواح المؤمنين والمؤمنات بقي الكفرة بقي الكفرة فعليهم تقوم الساعة وآخرها النار التي تحشرهم إلى المحشر . نعم


المتن..

حتى لو أن أحدكم دخل في كبد جبل لدخلته عليه حتى تقبضه قال: سمعتها من رسول الله ﷺ قال: فيبقى شرار الناس في خفة الطيروأحلام السباع لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً 

الشيخ..
نعم لأنهم كفرة والعياذ بالله في خفة الطير في سرعتهم إلى الشر والفساد وفي أحلام السباع في أخلاقهم وطباعهم والظلم والبغي والعدوان طباعهم طباع السباع وسرعتهم إلى الشر والفساد سرعة الطير لأنهم كفرة عليهم تقوم الساعة . نعم


المتن..

فيبقى شرار الناس في خفة الطير وأحلام السباع لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً فيتمثل لهم الشيطان فيقول: ألا تستجيبون؟ فيقولون: فما تأمرنا؟ فيأمرهم بعبادة الأوثان وهم في ذلك دارٌّ رزقهم حسنٌ عيشهم 

الشيخ..
نعم وهذا سبق في الحديث الآخر أنهم ،أنهم يتهارجون تهارج الحمير الحمر يعني أنهم يتناكحون في الأسواق وأن الرجال يجامع النساء في الشوارع كالحمير كالحمر نعوذ بالله ومع ذلك هم حسنٌ رزقهم دارٌّ عيشهم في سعة حلم الله وإمهاله يغدق الله عليهم الرزق والأمطار تأتيهم حسنٌ رزقهم دارٌّ عيشهم فيه سعة حلم الله وإمهاله وأنه يمهل ولا يهمل وفيه أنه لا أحد أصبر من الله كما في الحديث لا أحد أصبر من الله ولذلك سبحانه يمهل الكفرة مع كفرهم وعنادهم ويتمثل لهم الشيطان في هذه الحالة فيقول: ألا تستجيبون لي؟ فيقولون: ما تأمرنا؟ فيأمرهم بعبادة الأصنام والأوثان فيعبدون الأصنام والأوثان. نعم نعوذ بالله فعليهم تقوم الساعة . نعم


المتن..

وهم في ذلك دارٌّ رزقهم حسنٌ عيشهم ثم يُنفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتاً ورفع ليتاً قال: وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله قال: فيُصعق ويصعق الناس ثم يرسل الله أو قال ينزل الله مطراً 

الشيخ..
هذا عند قيام الساعة يأمر الله إسرافيل فينفخ في الصور نفخة الفزع والصعق أولها فزع وآخرها صعق وموت فلا يسمع أحد الصوت إلا أصغى ليتاً ورفع ليتاً يتسمع صفحة العنق هذه يلتفت يمين كذا يتسمع الصوت هكذا يمين وشمال صفحة العنق يتسمع الصوت فلا يزال الصوت يقوى ،يقوى حتى يموت الناس أوله فزع وآخره صعق وموت ثم ينفخ فيه النفخة الأخرى كما قال الله تعالى نفخة البعث وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ وفي آية النمل: وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ أولها فزع هي نفخة واحدة على الصحيح أولها فزع وآخرها صعق وموت وأما حديث الصور فإنه ذكر ثلاث نفخات: نفخة الفزع ونفخة الصعق ونفخة الموت لكنه حديث ضعيف في سنده إسماعيل بن أبي رافع وهو ضعيف عند أهل العلم ذكر فيه ثلاث نفخات والصواب أنها نفختان: الأولى أولها فزع وآخرها صعق ثم نفخة البعث النفخة الثانية . نعم


المتن..

قال: وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله قال: فيصعق ويصعق الناس ثم يرسل الله أو قال: ينزل الله مطراً كأنه الطل أو الظل نعمان الشاك فتنبت منه أجساد الناس ثم ينفخ فيه أخرى فإذا هم قيامٌ ينظرون 

الشيخ..
نعم والصواب كأنه الطل يعني ينزل الله مطراً كأنه الطل ،الطل ينزل كمني الرجال بعد ما يموت الناس يمكث الناس أربعين جاء في حديث أبي هريرة أنه سئل أربعين يوماً؟ قال: أبيت .قيل: أربعين شهراً؟ قال: أبيت. قيل: أربعين سنة؟ قال: أبيت.يعني ما عندي علم ما يدري ما يدرى كم المدة التي يمكث الناس بعد موتهم هل هي أربعين يوماً؟ أو أربعين شهراً؟ أو أربعين سنة؟ لذلك جاء في حديث ضعيف أنها أربعين سنة فينزل الله مطراً كأنه الطل ،الطل الذي ينزل في من السماء من الجو في الليل كما وفي اللفظ الآخر كمني الرجال أبيض فتنبت منه أجساد الناس ينبت تنبت منه أجساد الناس ويُنشأ الناس تنشئة قوية تبدل الصفات الذوات هي ،هي تعاد الذرات التي استحالت الذوات باقية لكن الصفات هي التي تبدل وينشؤون تنشئة قوية ولهذا يقفون هذا الموقف العظيم الصفات تبدل والذوات هي مثل تبديل الأرض {يوم تبدل الأرض غير الأرض} الأرض تبدل ،تبدل الصفات لا تبدل الذوات تمد الأرض كما يمد الأديم ويزال ما عليها من جبال وأشجار هذا تبديلها وكذلك أجسام ،أجسام بني آدم تبدل ،تبدل الصفات وإلا الذوات هي ،هي ولذا أنكر الناس على الجهم بن صفوان أنكر أهل السنة والجماعة على الجهم بن صفوان لما قال: إن الذوات هي التي تبدل والعياذ بالله فالجهم بن صفوان قال: تبدل الذات غير الذات يبعث الله أجساداً أخرى وعلى ذلك على مذهب الجهم يكون الله ظالم نعوذ بالله عذب أجساماً ما عصته ولما قال الجهم بن صفوان هذا فتح باب للفلاسفة في إنكار البعث فأنكر ابن سينا البعث فقال: الأجساد ما تبعث التي تبعث الأرواح التي تبعث الأرواح من الذي تسبب في هذه المقالة الجهم ،الجهم لما قال: إن التي تبدل الذوات جاءت الفلاسفة كابن سينا وقالوا: لا ما فيه بعث إطلاقاً ما تبعث الأجساد البعث للأرواح فكفروا بذلك زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا ۚ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ ۚ وَذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ لأن الجهم قبحه الله قال: فيه بعث لكن البعث لغير الأجساد هذه ،هذه انتهت بليت تراباً يبعث الله أجساداً أخرى فكيف يبعث الله أجساداً أخرى ويعذبها يعذب أجساداً لم تعصه! نعوذ بالله مثل ما قال في قوله: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ مثل قوله تعالى في الكفار: كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُم بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا الزنادقة قالوا: إن كيف تبدل الجلود غير الجلود؟ إذا الله يبدل جلوداً أخرى غير الجلود ويعذب جلوداً لم تعصه ذكر هذا الإمام أحمد في الرد على الزناقة ورد عليهم قال: أيها الزنادقة كفرتم التبديل إنما هو تجديد ليس تبديل ذوات تجدد ،تجدد هي نفس الجلود تجدد تبديل تجديد رد عليهم الإمام أحمد فيما شكت فيه الزنادقة من كتاب الله عز وجل فهؤلاء الملاحدة والعياذ بالله يشبهون الإمام أحمد قال: إن التبديل ليس تبديل يعني جلود بدل جلود لا وإنما هي تجديد ،تجديد تجدد نفس الجلود تجدد كذلك الآن الذوات هي التي تعاد ذوات في الحديث كل ابن آدم يبلى إلا عجب الذنب منه خلق ابن آدم ومنه يركب وتعاد الذرات التي استحالت هي ،هي ولكن الصفات هي التي تبدل صفات الإنسان صفاتك أنت صفاتك الآن أنت الآن لما تكون طفل الآن ،الآن ثم تكون شيخ الآن أنت ذاتك هي؟ ولا اختلفت؟ لكن صفات صفاتك وأنت طفل مثل صفاتك وأنت شيخ؟ ها؟ يدك ورجلك وكذا؟ وقوتك؟ هي هي؟ وإلا اختلفت الصفات؟ هذا تبديل الصفات . نعم فالجهم بن صفوان يعني مسألة مهمة تلتبس وهو أن الجهم قال: إن التبديل تبديل للذوات قال العلماء: ففتح باب للفلاسفة فأنكروا البعث بعث الأجساد وقالوا بعث الأرواح ومن أنكر بعث الأجساد فقد كفر ذكر هذا ابن القيم رحمه الله في النونية أشار إلى هذا كلام الجهم وكلام ابن سينا في إنكار البعث فكفروا ،فكفروا بذلك من قال: بأن الأرواح هي التي تبعث فهو كافر بإجماع المسلمين الأجساد هي التي تبعث قال الله تعالى: زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا ۚ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ ۚ وَذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ نعم نعم


المتن..

ثم يقال: يا أيها الناس هلم إلى ربكم وقفوهم إنهم مسؤولون قال: ثم يقال: أخرجوا بعث النار فيقال: من كم؟ فيقال: من كل ألف تسعِ مئة وتسعة وتسعين [صوب له الشيخ: تسعَ] تسعَ مئة وتسعة وتسعين قال: فذاك

الشيخ..
وفي اللفظ الآخر: أنه من يأجوج ومأجوج ألف ومنكم واحد لما قال الرسول شق عليهم كيف بعث النار ألف شق عليهم قالوا: يا رسول الله كيف وواحد ينجو؟ أينا الواحد؟ فقال: من يأجوج ومأجوج ألف ومنكم واحد من غير يأجوج ومأجوج وذلك أن يأجوج كثرة كاثرة كثرة كاثرة كفرة أمتان إحداهما يأجوج والأخرى يقال لها مأجوج أمتان كافرتان فيكونون في النار من كل ألف إذا أخذ ألف من يأجوج ومأجوج أخذ من غيرهم واحد لكن هذا الواحد يتجمع منه خلق كثير بسبب كثرة الناس. نعم


المتن..

قال: فيقال: من كم؟ فيقال: من كل ألف تسمع مئة وتسعة وتسعين قال: فذاك يوم يجعل الولدان شيباً  

الشيخ..
مثل الشجرة الآن لما تنبت الآن تكبر ذواتها هي ،هي لكن الصفات تغيرت نفس الشجرة لما كانت صغيرة وصارت كبيرة الآن هل تغيرت الشجرة؟ ذاتها ولا تغيرت الصفات؟ الصفات كذلك الخلق. نعم


المتن..
 

قال: فذاك يوم يجعل الولدان شيباً وذلك يوم يكشف عن ساق وحدثني محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال:

الشيخ..
يوم يكشف عن ساق قال في الآية الأخرى يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ فسر كثير من العلماء كشف الساق شدة الأمر ولكن جاء في الحديث في الحديث الآخر يكشف الله عن ساقه الضمير  إلى الله فأخذ العلماء من هذا إثبات الساق لله عز وجل وحملت الآية عليها وإلا كشف الساق قال: بعضهم شدة الأمر يكشف عن ساق كي يضم الحديث فسر بالصفة وأن الله تعالى فيه إثبات الساق لله وأن الله تعالى جعل بينه وبين عباده بينه وبين المؤمنين علامة وهي كشف الساق فيعرفونه فيسجدون له نعم في موقف القيامة نعم
سؤال؟؟
(39:26)
جواب..
نعم صحيح في البخاري وفي الصحيحين . نعم
 
(المتن)

وحدثني محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن النعمان بن سالم قال: سمعت يعقوب بن عاصم بن عروة بن مسعود قال: سمعت رجلاً قال لعبد الله بن عمرو: إنك تقول إن الساعة تقوم إلى كذا وكذا فقال: لقد هممت ألاَّ أحدثكم بشيء إنما قلت إنكم ترون بعد قليل أمراً عظيماً فكان حريق البيت. قال شعبة: هذا أو نحوه قال عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: قال رسول الله ﷺ : يخرج الدجال في أمتي .. وساق الحديث بمثل حديث معاذ وقال في حديثه: فلا يبقى أحد في قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا قبضته قال محمد بن جعفر: حدثني شعبة بهذا الحديث مرات وعرضته عليه حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن بشر عن أبي حيان عن أبي زرعة عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله ﷺ حديثاً لم أنسه بعد سمعت رسول الله ﷺ يقول: إن أول الآيات خروجاً طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضحى 

الشيخ..
بركة قف على هذا كنا نقرأ من البلوغ بس الوقت ذهب لأن حديث الدجال متصل الحديث الواحد بعضه ببعض ولا يمكن فصله قطعه ولذلك لا نتمكن اليوم من بلوغ
سؤال..
أحسن الله إليك(41:09)
جواب..
هذا قول قاله كثير حتى غيره قال هذا في الآية ،الآية قيل فيها هذا قيل إن المراد بالآية يكشف عن ساق شدة الأمر وقيل الصفة لكن الواضح الحديث يوم يكشف عن ساقه ضمير إلى الله فتحمل الآية عليه إذا حملت الآية عليه إذا حملت الآية على الحديث تبين هذا. نعم
 

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد