تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصلفاصل

كتاب المساجد ومواضع الصلاة (07) باب استحباب الذكر بعد الصلاة وبيان صفته – إلى باب ما يقال بين تكبيرة الإحرام والقراءة

00:00

00:00

8

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى :
المتن:

حدثنا داود بن رشيد.قال  حدثنا الوليد عن الأوزاعي عن أبي عمار (اسمه شداد بن عبدالله) عن أبي أسماء، عن ثوبان؛ قال:كان رسول الله ﷺ، إذا انصرف من صلاته، استغفر ثلاثا. وقال اللهم! أنت السلام ومنك السلام. تباركت يا ذا الجلال والإكرام. قال الوليد: فقلت للأوزاعي: كيف الاستغفار؟ قال: تقول: أستغفر الله، أستغفر الله.

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير. قالا: حدثنا أبو معاوية عن عاصم عن عبدالله بن الحارث، عن عائشة رضي الله عنها؛ قالت:  كان النبي ﷺ، إذا سلم، لم يقعد. إلا مقدار ما يقول اللهم! أنت السلام ومنك السلام. تباركت يا ذا الجلال والإكرام وفي رواية ابن نمير يا ذا الجلال والإكرام.

وحدثناه ابن نمير.قال حدثنا أبو خالد (يعني الأحمر) عن عاصم، بهذا الإسناد. وقال يا ذا الجلال والإكرام.

وحدثنا عبدالوارث بن عبدالصمد.

قال حدثني أبي. قال حدثنا شعبة عن عاصم، عن عبدالله بن الحارث. وخالد عن عبدالله بن الحارث. كلاهما عن عائشة رضي الله عنها؛ أن النبي ﷺ قال، بمثله. غير أنه كان يقول يا ذا الجلال والإكرام.

حدثنا إسحاق بن إبراهيم.قال أخبرنا جرير عن منصور، عن المسيب بن رافع، عن وراد مولى المغيرة بن شعبة؛ قال:كتب المغيرة بن شعبة إلى معاوية ؛ أن رسول الله ﷺ كان إذا فرغ من الصلاة وسلم، قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. اللهم! لا مانع لما أعطيت. ولا معطي لما منعت. ولا ينفع ذا الجد منك الجد.

 وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب وأحمد بن سنان. قالوا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن المسيب بن رافع، عن وراد مولى المغيرة بن شعبة ، عن المغيرة، عن النبي ﷺ، مثله. قال أبو بكر وأبو كريب في روايتهما: قال فأملاها على المغيرة. وكتبت بها إلى معاوية.

وحدثني محمد بن حاتم. قال حدثنا محمد بن بكر قال أخبرنا ابن جريج قال أخبرني عبدة بن أبي لبابة؛ أن ورادا مولى المغيرة بن شعبة قال:كتب المغيرة بن شعبة إلى معاوية رضي الله عنهما كتب ذلك الكتاب له وراد أني سمعت رسول الله ﷺ يقول، حين سلم، بمثل حديثهما. إلا قوله وهو على كل شيء قدير فإنه لم يذكر.

وحدثنا حامد بن عمر البكراوي. قال حدثنا بشر (يعني ابن المفضل). ح قال وحدثنا محمد بن المثنى. قال حدثني أزهر. جميعا عن ابن عون، عن أبي سعيد، عن وراد، كاتب المغيرة بن شعبة؛ قال: كتب معاوية إلى المغيرة. بمثل حديث منصور والأعمش.

وحدثنا ابن أبي عمر المكي. قال حدثنا سفيان قال حدثنا عبدة بن أبي لبابة وعبدالملك بن عمير. سمعا ورادا كاتب المغيرة بن شعبة يقول: كتب معاوية إلى المغيرة رضي الله عنهما: اكتب إلي بشيء سمعته من رسول الله ﷺ. قال فكتب إليه: سمعت رسول الله ﷺ يقول، إذا قضى الصلاة لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. اللهم! لا مانع لما أعطيت. ولا معطي لما منعت. ولا ينفع ذا الجد منك الجد.

وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير.قال حدثنا أبي. حدثنا هشام عن أبي الزبير؛ قال: كان ابن الزبير يقول في دبر كل صلاة، حين يسلم لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا حول ولا قوة إلا بالله. لا إله إلا الله. ولا نعبد إلا إياه. له النعمة وله الفضل. وله الثناء الحسن. لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون. وقال: كان رسول الله ﷺ يهلل بهن دبر كل صلاة.

وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة. قال حدثنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة، عن أبي الزبير، مولى لهم؛ أن عبدالله بن الزبير كان يهلل دبر كل صلاة.( أن أن عبد الله ) أن عبدالله بن الزبير كان يهلل دبر كل صلاة بمثل حديث ابن نمير. وقال في آخره: ثم يقول ابن الزبير: كان رسول الله ﷺ يهلل بهن دبر كل صلاة.

وحدثني يعقوب بن إبراهيم الدورقي قال  حدثنا ابن علية قال حدثنا الحجاج بن أبي عثمان. قال حدثني أبو الزبير رضي الله عنهما قال: سمعت عبدالله بن الزبير يخطب على هذا المنبر. وهو يقول: كان رسول الله ﷺ يقول، إذا سلم، في دبر الصلاة أو الصلوات. فذكر بمثل حديث هشام بن عروة.

الشرح:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فهذه الأحاديث فيها بيان الأذكار التي يقولها المسلم بعد الفراغ من الصلوات حديث ثوبان وحديث عائشة وحديث المغيرة وحديث ابن الزبير يؤخذ من هذه الأحاديث المجتمعة كثيرة الأذكار ففي حديث ثوبان أنه كان يستغفر أول إذا سلم قال استغفر الله استغفر الله استغفر الله ثلاثا وفي حديث عائشة أنه لا يمكث إلا بمقدار هكذا هذا يعني بمقدار استغفر الله استغفر الله استغفر الله اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام  أو تباركت ذا الجلال والإكرام يقولها وهو مستقبل القبلة إذا كان إماما ثم ينصرف إلى المأمومين ويعطيهم وجهه ثم يقول ما في حديث المغيرة لا اله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير اللهم! لا مانع لما أعطيت. ولا معطي لما منعت. ولا ينفع ذا الجد منك الجد.هذا في حديث المغيرة وفي حديث ابن زبير لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا حول ولا قوة إلا بالله. لا إله إلا الله. ولا نعبد إلا إياه. له النعمة وله الفضل. وله الثناء الحسن. لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون فهذه الأحاديث مجتمعة ليؤخذ منها الأذكار بعد الصلوات و أن المسلم أول أول ما يسلم يستغفر يقول استغفر الله استغفر الله استغفر الله ثلاثا ثم يقول اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت  ذا الجلال والإكرام  أو تباركت يا ذا الجلال والإكرام  جاء هذا وهذا ثم إذا كان مأموما انصرف إلى المأمومين و أعطاهم وجهه بعد ما يقول هذا ويقول هذا وهو مستقبل للقبلة ثم يقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. جاء في غير الصحيحين يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير وهي ثابتة كما في الصحيحين ثم يقول ما في حديث ابن الزبير لا حول ولا قوة إلا بالله. لا إله إلا الله. ولا نعبد إلا إياه. له النعمة وله الفضل. وله الثناء الحسن. لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ثم يقول ما في حديث المغيرة اللهم! لا مانع لما أعطيت. ولا معطي لما منعت. ولا ينفع ذا الجد منك الجد وفي ثبت في سنن أبو داود زيادة ولا راد لما قضيت اللهم لا مانع لما أعطيت يعني لا أحد يمنع ما أعطاه الله ولا معطي لما منعت لا أحد يعطي شيء منعه الله كما يقول الله ما يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وكما في حديث ابن عباس وأعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك بشيء إلا قد كتبه الله لك ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك بشيء إلا قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف  قوله ولا ينفع ذا الجد منك الجد , الجد يعني الحظ يعني صاحب الحظ لا ينفعه حظه ولا ينجيه من عذاب الله صاحب الحظ صاحب الغنى والجاه والسلطان والمال ما ينفعه هذا ما ينفعه وحده إلا إذا كان عمله صالح إذا استعمل هذا الجد استعمله في طاعة الله استعمل الغنى المال أوالشرف أوالجاه والسلطان استعمله في طاعة الله نفعه و إلا فإنه يضره المال والغنى والسلطان والجاه وبال على صاحبه إذا لم يستعمله في طاعة الله فإن استعملها في طاعة الله صار خيرا له  كما كان السلطان بيدي الرسول ﷺ والخلفاء الراشدين استعملوه في طاعة الله ولهذا من السبعة الذي يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظل (يوم لا ظل إلا ظله) أولهم إمام عادل استعمل في طاعة الله استعمل سلطانه في طاعة الله صار أول السبعة الذين يظلونهم يظلهم الله في ظله والمعنى  أن صاحب الحظ  لا ينفعه في حظه بمجرده ولا ينجيه من عذاب الله و إنما الذي ينفع العمل الصالح اذا استعمل هذا الحظ في طاعة الله استعمل المال في طاعة الله  كسبه من وجوه مشروعة و أدى الواجبات وأنفق في الوجوه المشروعة نفعه كذلك السلطان إذا استعمل في طاعة الله للإمارة والقضاء والإمامة والإدارة والوزارة والإمامة العظمى ورئاسة الدولة كل (هذه هذا) هذا  السلطان إذا استعمله في طاعة الله صار خيرا له ونفعه و إذا استعمله في معصية الله صار شرا وبال عليه ولا حول ولا قوة إلا بالله .. نعم .
الطالب : أحسن الله إليك ورارد كاتب المغيرة ( 11:22) نعم واراد
وراد كاتب المغيرة
الشيخ :ما أعرف أنه رأى نعم نعم نعم.
معك تقرير ها ( 11:24) وراد نعم .
الطالب : هل يكون ما ورد في حديث المغيرة وحديث ابن الزبير صفتان والا يجمع بينهم ؟نعم
الشيخ: لا يجع يجمع بينهما يؤخذ من الأحاديث المجتمعة نعم لا بعد الصلاة هذ بعد الصلاة هذا ورد بعد الصلاة نعم
الطالب : هل حصل عفا الله عنك الجمع بين صلاتين ؟ يذكر الأذكار مرتين أم يكتفى  بمرة ثانية ؟
الشيخ:  قد يقال أن تتداخل أنه يكتفي أن الأولى سقط ولذلك ليس له راتبة و إذا جمع بينها سيأتي أن من الأذكار تسبيح  إحدى عشرة والتحميد احدى عشرة والتهليل إحدى عشرة تكون ثلاثة وثلاثين إذا اختار هذا النوع يكون أسرع نعم نعم.
الطالب : قال أحسن الله إليك  ولا حول ولا قوة إلا بالله.ولا نعبد إلا إياه. له النعمة وله الفضل. وله الثناء الحسن. قوله _أحسن الله إليك _بحديث ما إلا قوله وهو على كل شيء قدير ؟
الشيخ: في هذه الرواية ماسمعه يعني ماسمعه هذا لكن في الرواية الأولى سمع نعم يقبل من شدة عنايته يقول هذه ما سمعته ..نعم . نعم
الطالب  : كاتب المغيرة ومولاه ثقة أم ضعف ؟
الشيخ: نعم ثقة ثقة مافي ضعف ثقة نعم ولا يمكن أن يعتمد صاحب الصحيحين على ضعيف
الطالب (13:25)
الشيخ : نعم لكن ليس العمدة عليهم العمدة على الأصول هذه أصول هذه فيها أصل في هذا كل ما دار في حديث المغيرة لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك .. اللهم لا مانع كل ما دار الحديث على ما وراد نعم
حديث مادار على وراد نعم0
المتن:

وحدثني محمد بن سلمة المرادي.قال حدثنا عبدالله بن وهب عن يحيى بن عبدالله بن سالم، عن موسى بن عقبة؛ أن أبا الزبير المكي حدثه؛ أنه سمع عبدالله بن الزبير رضي الهه عنهما وهو يقول، في إثر الصلاة إذا سلم، بمثل حديثهما. وقال في آخره: وكان يذكر ذلك عن رسول الله ﷺ.

الطالب: يذكر -أحسن الله إليك- من أطال الجلوس باتجاه القبلة بعد السلام ( نعم )إذا أطال الجلوس الإمام هل يقال له أنك أخطأت في هذا ؟
 نعم يعتصم مافي شك يعتصم نعم
الشيخ : (14:31) ما يقول هذا الذكر اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال و الإكرام ثم ينصرف
الطالب : القرطبي يقول أنه يمكث لأجل أن تذهب النساء هذه العلة .
 الشيخ: هذا طيب هذا إذا صلى معه النساء فيمكث له قليلا فينصرف النساء ليس في كل الأوقات فإذا صلى معه النساء يسن له أن يمكث حتى تنصرف النساء ، ثبت جاء في الحديث قال كان يمكث قليلا وكنا نظن والله أعلم أن ذلك لينصرف النساء مرّ  في صحيح مسلم هذا مر في صحيح مسلم والا في البخاري ؟ نعم يأتي نعم
الطالب : أحسن الله إليك قول شيخ الإسلام ابن تيميه أنه لا ينصرف المأموم حتى ينصرف الإمام إليه
الشيخ: نعم المقصود المقصود السلام إذا سلم انتهى ولكن كونه ينصرف إلى المأمومين هذا أمر لا ينبغي , ينبغي أن لا يستعجل حتى ينصرف الإمام إلى المأمومين نعم
المتن:

وحدثني محمد بن سلمة المرادي.قال حدثنا عبدالله بن وهب عن يحيى بن عبدالله بن سالم، عن موسى بن عقبة؛ أن أبا الزبير المكي حدثه؛ أنه سمع عبدالله بن الزبير وهو يقول، في إثر الصلاة إذا سلم، بمثل حديثهما. وقال في آخره: وكان يذكر ذلك عن رسول الله ﷺ.

حدثنا عاصم بن النضر التيمي.قال حدثنا المعتمرقال. حدثنا عبيدالله. ح قال وحدثنا قتيبة بن سعيد. قال حدثنا ليث عن ابن عجلان. كلاهما عن سمي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة؛ (وهذا حديث قتيبة) أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله ﷺ. فقالوا:  ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم. فقال "وما ذاك؟" قالوا: يصلون كما نصلي. ويصومون كما نصوم. ويتصدقون ولا نتصدق. ويعتقون ولا نعتق. فقال رسول الله ﷺ أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم؟ ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم قالوا: بلى: يا رسول الله! قال تسبحون وتكبرون وتحمدون، دبر كل صلاة، ثلاثا وثلاثين مرة. قال  أبو صالح: فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله ﷺ. فقالوا: سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا. ففعلوا مثله. فقال رسول الله ﷺ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

وزاد غير قتيبة في هذا الحديث عن الليث عن ابن عجلان: قال سمي: فحدثت بعض أهلي هذا الحديث. فقال: وهمت. إنما قال تسبح الله ثلاثا وثلاثين وتحمد الله ثلاثا وثلاثين وتكبر الله ثلاثا وثلاثين فرجعت إلى أبي صالح فقلت له ذلك. فأخذ بيدي فقال: الله أكبر وسبحان الله والحمد لله. الله أكبر وسبحان الله والحمد لله. حتى تبلغ من جميعهن ثلاثة وثلاثين.وقال ابن عجلان: فحدثت بهذا الحديث رجاء بن حيوة. فحدثني بمثله عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن رسول الله ﷺ.

الشرح:
وهذا فيه فيه نوع من أنواع الذكر بعد الصلاة التسبيح وأنه يسبح الله ثلاثا وثلاثين ويحمد الله ثلاثا وثلاثين ويكبر الله ثلاثا وثلاثين  تسعة وتسعين وليس فيه  زيادة على هذا وهذا نوع من أنواع الذكر وسبحان الله ثلاثا وثلاثين ويحمد الله ثلاثا وثلاثين ويكبر الله ثلاثا وثلاثين وفيه أن سمي سأل أبا صالح في هذا وأنه وذكر له أنه يسبح الله وتحمد الله وتكبر الله ثلاثا وثلاثين يعني تجمعها سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثا وثلاثين وفيه أنه في رواية ابن حيوة قال تسبح الله ثلاثا وثلاثين وحده وتحمد الله ثلاثا وثلاثين وتكبر الله ثلاثا وثلاثين فكلهم جائز وسبحان الله والحمد لله والله أكبر و هذا أسرع أفضل أوتقول سبحان الله سبحان الله سبحان الله ثلاثا وثلاثين الحمد لله الحمد لله ثلاثا وثلاثين الله أكبر الله أكبر ثلاثا وثلاثين هذا وهذا هذا نوع وسيكون الجميع تسعة وتسعين والنوع الثاني يقول تمام المائة لا اله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وهناك نوع ثالث أيضا من الذكر هو أن تسبح الله  وهو أن التسبيح أن يكون التسبيح ثلاثا وثلاثين والتحميد ثلاثا وثلاثين والتكبير أربعا وثلاثين تكون مائه والمائة أربعة وثلاثين هذه كلها في الصحيحين وهناك نوعا رابع أيضا في السنن يكون التسبيح خمس وعشرين والتحميد خمس وعشرين والتهليل خمس وعشرين والتكبير خمس وعشرين صاروا مائة هذا في السنن الثابت في السنن وهناك أيضا نوعا خامس كما أشار إليه التسبيح إحدى عشرة والتحميد إحدى عشرة والتكبير إحدى عشرة تكون ثلاثا وثلاثين في رواية رجاء ابن حيوه تكلم عليها النووي والا القرطبي ..؟ القرطبي رجاء ابن حيوه؟ قال سألت رجاء ابن حيوه تكلم على التسبيح هنا ؟ كأنه رفعه إلى النبي ﷺ (20:40)حدثني بذلك ماتكلم على قول هذا التسبيح رجاء ابن حيوه
الطالب : هنا ما تكلم
الشيخ : ها.. رجاء ابن حيوه
الشيخ: ظاهره أن رجاء ابن حيوه أنه مرفوع عن النبي ﷺ أن يقول سبحان الله سبحان الله سبحان الله الحمد لله  لله الحمد لله الله أكبر الله أكبر الله أكبر ما أشار إليه ؟
الطالب : ما أشار إليه
الشيخ: نعم
الطالب (21:15) دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ومنه اللفظ يحتمل أن ثلاثا وثلاثون من مجموع الكلمات (21:26)
الشيخ: هذا هذا اللفظ الأول هذا المفترض ،لكن بعده حديث رجاء بن حيوه ظاهره أنه مرفوع إلى النبي ﷺ وأنه يسبح بعده فحدثت به حدثت به رجاء بن حيوة. فحدثني بمثله عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن النبي ﷺ ظاهره أن الكيفية مرفوعة سبحان الله سبحان الله
الطالب : وقال ابن عجلان: فحدثت بهذا الحديث رجاء بن حيوة. فحدثني بمثله عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن رسول الله ﷺ.
الشيخ :  نعم وظاهره أنه مرفوع سبحان الله سبحان الله الحمد لله الحمد لله الله أكبر الله أكبر ما تكلم عليه القرطبي ولا النووي ما تكلم والأبي مافي أحد معه (الأب ) الأبي نعم نعم هذا الأبي ما تكلم .
الطالب (22:25) أبي صالح عفا الله عنك
الشيخ:لا الثاني رجاء بن حيوه رفعه إلى النبي ﷺ حدثني بمثل ذلك عن النبي ﷺ والكيفية سبحان الله سبحان الله الحمد لله الحمد لله
الطالب : مامعنى قوله فرجعت إلى أبي صالح فقلت له ذلك. فأخذ بيدي فقال: الله أكبر وسبحان الله والحمد لله.
الشيخ: يبين له أن تقول سبحان الله والحمد لله والله أكبر سبحان الله والحمد لله والله أكبر، يبين له الكيفية  لكن لما حدث رجاء بن حيوه مرفوع إلى النبي ﷺ بين له أنه سأل غيره وقال وأنه قالوا له سبحان الله سبحان الله كل واحدة على حدة حدث رجاء بن حيوه حدثه رجاء ابن حيوه عن النبي ﷺ والحديث مرفوع نعم
المتن:

وحدثني أمية بن بسطام العيشي. قال حدثنا يزيد بن زريع.قال حدثنا روح عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة ، عن رسول الله ﷺ؛ أنهم قالوا: يا رسول الله! ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم. بمثل حديث قتيبة عن الليث. إلا أنه أدرج، في حديث أبي هريرة، قول أبي صالح: ثم رجع فقراء المهاجرين. إلى آخر الحديث. وزاد في الحديث: يقول سهيل: إحدى عشرة إحدى عشرة. فجميع ذلك كله فزاد ايش فزاد وزاد في الحديث يقول سهيل إحدى عشرة إحدى عشرة فجميع ذلك كله ثلاثة وثلاثون.

 

الشرح:
هذا هذا النوع سبحان الله إحدى عشرة والحمد لله إحدى عشرة والله أكبر إحدى عشرة لكن هل هذا مرفوع أو أن هذا مدرج وزاد إيش وزاد أبو صالح ؟
الطالب : وزاد في الحديث إلا أنه أدرج، في حديث أبي هريرة، قول أبي صالح: ثم رجع فقراء المهاجرين. إلى آخر الحديث. وزاد في الحديث: يقول سهيل: إحدى عشرة إحدى عشرة. فجميع ذلك كله ثلاثة وثلاثون
الشيخ: هل هذه الزيادة مدرجة ظاهرها أنها أنها مدرجة ايش قال عليها قال وزاد، أشار عليها أنها مدرجة  ؟ أم ما تكلم عليها ؟ الأبي ولا القرطبي وقال وزاد في الحديث يحتمل أنه وزاد يعني الزيادة لما قال أدرج في الحديث ثم قال وزاد في الحديث هل الزيادة هذه في أصل الحديث أو الزيادة تابع للإدراج
الطالب : فأما قول سهيل في قول إحدى عشرة إحدى عشرة فلا ينافي الآخرين ثلاثا وثلاثين زيادة يجب قبولها وفي رواية تمام المائة لا اله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وفي رواية  التكبيرات أربع وثلاثون وكلها زيادات من الثقات يجب قبولها
الطالب : (25:37)
الشيخ : إيش إيش والتحقيق ؟
لطالب )25:48)
لشيخ : ما أشار إلى قوله وزاد في الحديث ؟ هل هذه الزيادة مدرجة ؟
الشيخ:والصواب  أنه يستعمل هذا مرة ويستعمل هذا مرة مرة يستعمل هذا السنة يستعمل هذا مرة  تسع وتسعين مرة تمام المائة ولكن أفضلها أن يقول تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له , ومرة يجعل التكبير أربع وثلاثين أما قول النووي أنه يجمع بينها هذا ليس بشيء لا وجه له النووي يقول يجمع بينها كلها تسع وتسعين ويقول تمام المائة لا اله إلا الله ويزيد التكبير أربع وثلاثين صار الجميع مائة وواحد وهذا لا وجه له وقول النووي كلها زيادات مقبولة يجمع بينها كلها  يقول تمام المائة لا اله إلا الله ويزيد التكبير واحدة لأن الزيادة من الثقة مقبولة وهذا ليس بشيء والصواب أنه هذا أنواع يستعمل هذا مرة ويستعمل هذا مرة وهذا مره يقول هذا مرة ويقول هذا مرة نعم
الطالب (26:55)  لا اله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد
الشيخ : هذا جاء عنه بعد الصلاة سيأتي عنه جاء بعد النوم وجاء بعد الصلاة .. نعم.
المتن:

وحدثنا الحسن بن عيسى.قال أخبرنا ابن المبارك.قال أخبرنا مالك بن مغول. قال: سمعت الحكم بن عتيبة يحدث عن عبدالرحمن بن أبي ليلى، عن كعب بن عجرة، عن رسول الله ﷺ قال معقبات لا يخيب قائلهن (أو فاعلهن) دبر كل صلاة مكتوبة. ثلاث وثلاثون تسبيحة. وثلاث وثلاثون تحميدة. وأربع وثلاثون تكبيرة.

الشرح:
هذا معقبات(28:46)دبر كل صلاة هذا نوع هذا النوع التسبيح ثلاثا وثلاثين والتحميد ثلاثا وثلاثين والتكبير أربع وثلاثين وجاء هذا في النوم يقول عند النوم عند النوم وأذكار الصلوات وبعد الصلاة ..نعم
صريح في حديث كامل .. نعم
المتن:

حدثنا نصر بن علي الجهضمي.قال حدثنا أبو أحمد.قال حدثنا حمزة الزيات عن الحكم، عن عبدالرحمن بن أبي ليلى، عن كعب بن عجرة ، عن رسول الله ﷺ؛ قال: معقبات لا يخيب قائلهن (أو فاعلهن) ثلاث وثلاثون تسبيحة. وثلاث وثلاثون تحميدة. وأربع وثلاثون تكبيرة. في دبر كل صلاة.

الشرح:
في دبر كل صلاة وجاء في النوم علم النبي ﷺ علي وفاطمة أن يقولا ذلك عند النوم نعم
المتن:

حدثني محمد بن حاتم.قال حدثنا أسباط بن محمد. حدثنا عمرو بن قيس الملائي عن الحكم، بهذا الإسناد، مثله.

حدثني عبدالحميد بن بيان الواسطي.قال أخبرنا خالد بن عبدالله عن سهيل، عن أبي عبيد المذحجي (قال مسلم: أبو عبيد مولى سليمان بن عبدالملك) (المذحجي بفتح الميم وكسر الحاء نسبة إلى مذحج قبيلة) نعم سليمان بن عبدالملك)

حدثني عبدالحميد بن بيان الواسطي.قال أخبرنا خالد بن عبدالله عن سهيل، عن أبي عبيد المذحجي (قال مسلم: أبو عبيد مولى سليمان بن عبدالملك) عن عطاء بن يزيد الليثي، عن أبي هريرة ، عن رسول الله ﷺ: من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين. وحمد الله ثلاثا وثلاثين. وكبر الله ثلاثا وثلاثين. فتلك تسعة وتسعون. وقال، تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير - غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر.

 

الشرح: نعم وهذا نوع أيضا وهو أكملها أن يكون التسبيح ثلاثا وثلاثين والتحميد ثلاثا وثلاثين والتكبير ثلاثا وثلاثين ويقول وتمام المائة لا اله إلا الله وحده لا شريك له وفيه أن المحافظة على هذا الذكر من أسباب المغفرة تغفر ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر وهذا عند أهل العلم إذا اجتنب الكبائر و أدى الفرائض غفرت ذنوبه أما إذا لم يجتنب الكبائر فإنه فإن هذا الذكر لا يقوى على تكفير الكبائر لابد لها من توبة الكبائر قال تعالى إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا نعم .
المتن:

وحدثنا محمد بن الصباح. قال حدثنا إسماعيل بن زكريا عن سهيل، عن أبي عبيد، عن عطاء، عن أبي هريرة ؛ قال: قال رسول الله ﷺ. بمثله.

حدثني زهير بن حرب. قال حدثنا جرير عن عمارة بن القعقاع، عن أبي زرعة، عن أبي هريرة ؛ قال: كان رسول الله ﷺ، إذا كبر في الصلاة، سكت هنية قبل أن يقرأ. فقلت: يا رسول الله! بأبي أنت وأمي! أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة، ما تقول؟ قال أقول: اللهم! باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم! نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم! اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد.

 
الشرح:

هذا أصح الاستفتاحات الواردة أصح في استفتاح وارد هو هذا أن رواه الشيخان عن أبي هريرة ، أن النبي ﷺ كان إذا كبر ، سكت هنية  فقال له أبو هريرة يا رسول الله! بأبي أنت وأمي!  يعني أفديك بأبي و أمي  ما تقول بين التكبيرة والقراءة ؟ قال أقول: اللهم! باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم! نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم! اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد. هذا أصح ما ورد في الاستفتاحات اتفق عليه الشيخان هناك استفتاحات أخرى سيأتي ذكرها،ومنها سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا اله غيرك هذا اختاره الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله هذا أقصر يحفظه العامة كان عمر يلقنه الناس على على منبر وهو أفضل الاستفتاحات في ذاته يأتي لأنه ذكر لأنه ثناء على الله سبحانك اللهم وبحمدك هذا أفضل زيادة لأنه ثناء على الله سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا اله غيرك. جاء في حديث عائشة اللَّهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ. فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ. عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ. أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ. اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ جاء في الحديث استفتاح ابن عباس استفتاح طويل في قيام الليل وذكر المؤلف أيضا المؤلف أيضا الاستفتاحات سيأتي صفة الرجل الذي كبر وقد حبسه النفس قال الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه فكبر وقالها الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه سأل النبي ﷺ كما سيأتي فأرم القوم من قال هذا فإنه لم يقل بأسا قال: والذي نفسي بيده لقد رأيت كذا من الملائكة يبتدرونه واستفتاح آخر أيضا الحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة و أصيلا  الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة و أصيلا أيضا هذا نوع من الاستفتاحات نعم

المتن:

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير. قالا: حدثنا ابن فضيل. ح وحدثنا أبو كامل. قال :حدثنا عبدالواحد (يعني ابن زياد) كلاهما عن عمارة بن القعقاع، بهذا الإسناد، نحو حديث جرير.

قال مسلم: وحدثت عن يحيى بن حسان ويونس المؤدب وغيرهما. قالوا: حدثنا عبدالواحد بن زياد. قال: حدثني عمارة بن القعقاع. قال حدثنا أبو زرعة. قال: سمت أبا هريرة يقول: كان رسول الله ﷺ إذا نهض من الركعة الثانية استفتح القراءة بـ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. ولم يسكت.

الشرح:
هذا منقطع لأن بلى هذا رواه وقال حُدثت معلق هذا نعم.
المتن:

زهير بن حرب. قال حدثنا عفان.قال حدثنا حماد قال أخبرنا قتادة وثابت وحميد عن أنس ؛ أن رجلا جاء فدخل الصف وقد حفزه النفس. فقال: الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه. فلما قضى رسول الله ﷺ صلاته قال: أيكم المتكلم بالكلمات؟ فأرم القوم

الشرح:
فأرم القوم أي سكتوا يعني ظنوا أنه أخطأ أو غلط من القائل لهذه الكلمات الحمد لله حمدا طيبا مباركا فيه فلما رآهم سكتوا قال من القائل فإنه لم يقل بأسا يعني لم يقل شيئا مستنكر فقال رجل أنا يا رسول الله جئت وقد حبس  نفسي فقلتها قال فالذي نفسي بيده قد رأيت كذا من الملائكة يبتدرونها نعم أيهم يكتبها .. نعم.
المتن:

فلما قضى رسول الله ﷺ صلاته قال: أيكم المتكلم بالكلمات؟ فأرم القوم. فقال أيكم المتكلم بها؟ فإنه لم يقل بأسا فقال رجل: جئت وقد حفزني النفس فقلتها. فقال لقد رأيت اثني عشر ملكا يبتدرونها. أيهم يرفعها.

الشرح:
وهذا في فضل هذا الذكر وفيه أن هناك بعض الأعمال يكتبها الحفظة الحفظة ما يكتبون كل شيء الكتبة يكتبون كل شيء  لكن هذه فضل هذه الكلمة ابتدرها اثنا عشر ملكا أنها ابتدرها اثنا عشر ملكا أيهم يكتبها أول ولا ينافي هذا القول الكتبة يكتبون يكتبونها يكون كاتب عن اليمين يكتب كتبها كاتب اليمين وابتدر هؤلاء اثنا عشر ملكا لفضلها نعم
الطالب : لكن من قال _أحسن الله إليك_لا بأس أن الواحد يأتي بأذكار من عنده لأن هذا الصحابي أتى بهذا من عنده ؟ هذا ابتداع..؟
الشيخ:يبتدع من عنده؟.. هذه شريعة توقيفيه هذا أقره النبي ﷺ ما صار تشريع إلا لما أقره النبي ﷺ لما أقره النبي على ذلك صار تشريع
المتن :

حدثنا زهير بن حرب.قال حدثنا إسماعيل بن علية. قال أخبرني الحجاج بن أبي عثمان عن أبي الزبير، عن عون بن عبد الله بن عتبة، عن ابن عمر رضي الله عنهما ؛ قال: بينما نحن نصلي مع رسول الله ﷺ إذ قال رجل من القوم: الله أكبر كبيرا. والحمد لله كثيرا. وسبحان الله بكرة وأصيلا. فقال رسول الله ﷺ من القائل كلمة كذا وكذا؟ قال رجل من القوم: أنا. يا رسول الله! قال عجبت لها. فتحت لها أبواب السماء.قال ابن عمر: فما تركتهن منذ سمعت رسول الله ﷺ يقول ذلك.

الشرح:
الراوي عن ابن عمر إيش ؟ محمد..؟
الطالب : أحسن الله إليك زهير بن حرب حدث إسماعيل أخبره الحجاج عن أبي الزبير عن عون بن عبد الله بن عتبة عن ابن عمر .. عون...
الشيخ: عن ابن عمر إيش ؟؟
الطالب : عن ابن عمر؛ قال: بينما نحن نصلي مع رسول الله ﷺ إذ قال رجل من القوم: الله أكبر كبيرا. والحمد لله كثيرا. وسبحان الله بكرة وأصيلا. فقال رسول الله ﷺ من القائل كلمة كذا وكذا؟ قال رجل من القوم: أنا. يا رسول الله! قال عجبت لها. فتحت لها أبواب السماء.قال ابن عمر رضي الله عنهما: فما تركتهن منذ سمعت رسول الله ﷺ يقول ذلك.
الشيخ :
نعم ظاهر مسلم أنها من أنواع الاستفتاحات وكذلك الأول الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه نوع  آخر .
نعم.
 
 
 
 

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد