تتصفح الآن الموقع بالنسخة التجريبية
شعار الموقع
شعار الموقع
فاصلفاصل

التقوى

00:00

00:00

23

التقوى

الخطبة الأولى

الحمد لله القاهر فوق عباده عزاً وسلطاناً، أحمده سبحانه وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة أوجب بها يوم القيامة آمناً، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله، أكمل الناس عقلاً وأرجحهم ميزاناً، اللهم صل على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه وأعوانه الذين أيد الله بهم دينه فكانوا على ذلك أنصاراً وأعواناً وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

أيها الناس، اتقوا الله تعالى، يقول الله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ۝ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وقال تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا وقال تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ۝ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا

التقوى يا عباد الله أصلها توحيد الله تعالى، ومخافته والقيام بأمره وأداء حقه

قال بعض السلف في قول الله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ أن يطاع فلا يعصى وأن يشكر فلا يكفر وأن يذكر فلا ينسى.  اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ 

اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ يعني ما قدمته ليوم القيامة، وهو الغد وهو يوم القيامة، ما قدمته من العمل الصالح الذي يكون زاداً لها وتسعد به في ذلك الموقف في ذلك اليوم العظيم.

فاتقوا الله عباد الله فبتقوى الله سعد المتقون وشقي من أعرض عن التقوى فكان من المجرمين. 

والتقوى هي وصية الله للأولين والآخرين.قال الله تعالى وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ

فاتقوا الله عباد الله وأطيعوه وامتثلوا أمر ربكم، فالسعيد من أطاع الله والتمس رضاه بالعمل الصالح والشقي من عصى الله وأطاع الشيطان والهوى 

فالمؤمن المطيع لله المعتمد عليه في جميع أموره يدفع الله عنه الشرور إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا

ومن فؤائد التقوى: تفريج الكربات، وتكفير السئيات، وإعظام الأجر، والرزق من الله لعبده من حيث لا يحتسب وإعطائه نوراً يفرق به بين الحق والباطل ويغفر له ذنوبه وييسر له أموره، قال الله تعالى وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ۝ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وقال تعالى وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا وقال تعالى  وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا وقال تعالى  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

أيها المسلمون، ما بال الكثير من الناس اشتغلوا بغير ما خلقوا له واعتمد على من لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً، وأصبحت القلوب بغير الله متعلقة والمعاصي منتشرة والناصح قليل والمغير للمنكر قليل، ولو توكل العباد على الله حق التوكل لرزقهم كما يرزق الطير وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

فاحذروا يا عباد الله من تغيير النعم بسبب اجتراح المعاصي قال الله تعالى إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ. قال علي ر ( وايم الله ما كان قوم في رغد من العيش فزال عنهم ذلك إلا بخطئية اجترحوها فلو أن الناس حين تحل بهم النقم وتزول عنهم النعم  فزعوا إلى ربهم في رقة من قلوبهم وصدق من نياتهم لرد عليهم كل ما كان شارداً وأصلح لهم كل ما كان فاسداً)

عباد الله احذروا الظلم؛ فإن الظلم عار ونار وفساد.  وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور ويبعد عن الرشاد، واتركوا نقص المكيال وبخس الميزان ففاعلهما متوعد بالويل وتجنبوا قول الزور وشرب الخمور وأنواع الفساد واعملوا بكتاب الله وسنة نبيه وتوبوا من جميع المعاصي واندموا على ما فرطتم قبل يوم القيامة يوم لا ينفع الندم والأسف واخلصوا أعمالكم وصوابها على كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام بذلكم تحصلوا على النجاة والآمان والفوز العظيم. 

واتقوا الله أيها المؤمنون في أموالكم فإن عقبى المكاسب الخبيثة والمصارف المحرمة شدة حساب وسوء عقاب، وعقبى المكاسب الطيبة والمصارف المشروعة طوبى وحسن المآب، يقول الله فَأَمَّا مَنْ طَغَى ۝ وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ۝ فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى ۝ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ۝ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى وفي الحديث: الدنيا حلوة خضرة فمن أخذ المال بحقه بورك له فيه ورب متخوض فيما اشتهت نفسه ليس له يوم القيامة إلا النار. وفي لفظ آخر: إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ، وَإِنَّ اللهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا، فَيَنْظُرُ كَيْفَ تَعْمَلُونَ، فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ وقال عليه الصلاة والسلام: وَاللَّهِ مَا الفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ وقال عليه الصلاة والسلام: الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ مَلْعُونٌ مَا فِيهَا إِلَّا ذِكْرُ اللَّهِ وَمَا وَالَاهُ وَعَالِمٌ أَوْ مُتَعَلِّمٌ ومعنى ملعونة: يعني مذمومة فاللعن هو الذم. 

عباد الله لا بأس بجمع المال واكتساب الحلال والتمتع بما أحل الله منه لكن بشرط ألا يكون مشغلاً عن طاعة الله والاستعداد للدار الباقية، بل قد يكون طلب المعيشة فريضة، ومن أعظم نعم الله على عبده بعد الإسلام هو الرزق الواسع والأمن والعافية، ولكن البأس والعيب واللوم في قوم يعبدون المال ويقدسون المادة ويجدون في طلب الدرهم والدينار ولو رأوه في الهاوية لتهافتوا عليه وحاولوا الوصول إليه ولو بالخروج عن الدين والآداب السامية، وبعض الناس عند اقتناص المال لا دين ولا حيا ولا شرف ولا مروءة ولا إباء ولا طمعاً في الجنة العالية ولا خوفاً من جهنم الحامية فويلهم من الله يوم يقول قائلهم:  يَالَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ ۝ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ ۝ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ

أيها المسلمون كثيراً ما نشاهد من يتعامل بالربا ويأكل الرشا ويطفف الكيل والميزان ويخون عملاءه وإخوانه المسلمين لا يخاف من الله ولا يخشى، ويشهد الزور ويرتكب الفجور ولو استطاع لأخذ الأكفان من القبور، كل ذلك تكالب على الدنيا ومن أجلها يفعل ما يشاء. 

فقد يثق المسلم بالمسلم ويعجبه سمته وحضوره في المساجد لصلاتي الصبح والعشاء ويطمئن إليه ويعتمد بعد الله عليه ويأمنه على نفسه وماله ثم يجده بعد ذلك حية رقشاء يخون الأمانة ويستخف بالخيانة وتتلاشى عنده المروءة والديانة ويحمله حب المال على انتهاك المحارم وارتكاب الفحشاء وإذا خوفته بالله زوى عنك وجهه واستهزأ بك واستحسن من نفسه ما يغشى.

 ليتقي الله أمثال هؤلاء ليتذكروا وقوفهم بين يدي الله للحساب ليغير هؤلاء من أوضاعهم السيئة ليتوبوا إلى الله توبة نصوحاً قبل أن تختر بهم المنية فيندموا ولات ساعة مندم ليؤدوا فرائض الله وعلى رأسها فريضة الصلاة ليؤدوها في بيوت الله ليصافوا عباد الله في مساجدهم ليكسروا صنم شهوة النوم طاعة لله وتقديماً لمراضاة الله وتأدية لفريضة عظيمة في بيت الله ولو خالف ذلك شهوة النفس، ليضرعوا إلى الله بالسحر بتأدية صلاة الصبح مع المسلمين في بيوت الله ليعطف هؤلاء الأغنياء المترفين على عباد الله المساكين، ليؤدوا زكاة أموالهم طيبة بها نفوسهم لتقيهم شرها وحرها في جهنم قبل حلول الأجل وفوات الإمكان، قبل أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ۝ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ۝ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ۝ بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ۝ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ ۝ وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

أسأل الله تعالى أن يجعل مكسبنا ومطعمنا ومشربنا حلالا وأن يباعد بيننا وبين الحرام ويقينا من التغذي به وأن يعيذنا من مضلات الفتن وأن يعاملنا بعفوه وكرمه. 

اللهم بارك لنا في القرآن العظيم وأنفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ووفقنا للعمل الصالح والتوبة النصوح

أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين فتوبوا إليه واستغفروه يتب عليكم ويغفر لكم إنه هو التواب الرحيم الغفور.

الخطبة الثانية

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله وصفيه وخليله من خلقه صلى الله وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيرا.

أما بعد:

أيها الناس اتقوا الله تعالى وبادروا بالأعمال الصالحة فهي زادكم إلى الآخرة ورصيدكم الذي ستلقونه إذا غادرتم الدنيا وأنيسكم بعد الموت بادروا بها سرعة نقلة بادروا بها فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا، وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا

روى البخاري في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:  أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ بِمَنْكِبِي، فَقَالَ: كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ، يَقُولُ: «إِذَا أَمْسَيْتَ فَلاَ تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلاَ تَنْتَظِرِ المَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ» 

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال اغتنم خمسًا قَبْلَ خَمْس شَبَابَكَ قبْلَ هَرَمِكَ وَصحَّتَكَ قبل سَقَمِك وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ وفَرَاغَكَ قبل شُغلِك وَحياتَكَ قبل مَوْتِكَ

فاستجيبوا أيها المؤمنون لله ولرسوله إذا دعاكم لما يحييكم واثبتوا على شرع الله مهما كانت الأحوال وقست الظروف واستقيموا فقد وعد الله المستجيب بالحياة الطيبة حياة العز والكرامة والسعادة في الدنيا بنور البصيرة ونعيم القلب وبقاء الذكر الحسن والثناء الجميل وفي الآخرة بالجزاء الحسن والحياة الطيبة في جنات عدن لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

الاستجابة يا عباد الله لله وللرسول تكون بامتثال الأوامر واجتناب النواهي في العسر واليسر والمنشط والمكره وأثرة عليك استجيبوا لله ولرسوله، فليس لمن لا يستجيب إلا العار في الدنيا والآخرة ولا جرم فإن الاستجابة نور وإن عدمها ظلام، الاستجابة حياة وعدمها موت، الاستجابة عز وعلو وعدمها ذل وهوان. وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ

فاتقوا الله عباد الله واقرأوا كتاب ربكم وسنة نبيكم محمد ﷺ اقرؤوهما وتأملوا معانيهما وتفقهوا في أحكامهما وتحاكموا إليهما وحكموهما في كل شأن من شؤونكم حتى تكونوا أعزاء في الدنيا وسعداء في الآخرة.

وإِنَّ أًحسَنَ الحديثِ كتابُ اللهِ ، وَخَيرُ الهديِ هديُ محمَّدٍ ﷺ، وشرُّ الأمورِ مُحدثاتُها ، وكلُّ محدثةٍ بِدعةٌ ، وكُلُّ بدعةٍ ضلالةٌ ، وكلُّ ضلالةٍ في النَّارِ

والزموا جماعة المسلمين الزموا جماعة المسلمين في معتقداتهم وفي عبادتهم وفي بلدانهم وأوطانهم؛ فإن يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ ومن شذ عنهم في الدنيا شذ في النار يوم القيامة.

ألا وصلوا على محمد ﷺ فإن الله أمركم بذلك حيث قال إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا وقد قال عليه الصلاة والسلام: مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

 وأرض اللهم عن الأربعة الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين وتابعيهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وعفوك وكرمك وجودك يا أكرم الأكرمين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين اللهم أعز الإسلام والمسلمين اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين المؤمنين واجعل هذا البلد آمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين.

 اللهم آمنا في أوطاننا اللهم آمنا في أوطاننا اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمرنا واجعل اللهم ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين.

 اللهم أصلح ولاة أمرنا اللهم أصلح ولاة أمرنا اللهم أصلح ولاة أمرنا اللهم وارزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم على الخير وتذكرهم إذا نسوا يا رب العالمين

اللهم اجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين

اللهم ول على المسلمين خيارهم اللهم ول على المسلمين خيارهم اللهم ول على المسلمين خيارهم وأبعد عنهم شرارهم في مشارق الأرض ومغاربها إنك على كل شي قدير

اللهم وأبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر يا سميع الدعاء

اللهم أعذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

اللهم انصر إخواننا أهل السنة في الشام اللهم انصر إخواننا أهل السنة في الشام اللهم انصر إخواننا أهل السنة في الشام، اللهم قوي عزائمهم ووحد صفوفهم واجمع كلمتهم وفقههم في الدين اللهم وارحم ضعفهم واجبر كسرهم وتول أمرهم اللهم أرحم موتاهم واشف مرضاهم وداو جرحاهم وفك أسرارهم وأطعم جائعهم وقوي ضعيفهم.

اللهم وعليك بأعدائهم الكفرة بشار وأعوانه اللهم عليك بهؤلاء الكفرة اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك. اللهم اشدد وطأتك عليهم اللهم واشدد وطأتك عليهم اللهم واشدد وطأتك عليهم. اللهم شتت شملهم واقذف الرعب في قلوبهم وخالف بين قلوبهم وكلمتهم. اللهم أنزل عليهم بأسك ورجزك إله الحق اللهم أنزل عليهم بأسك ورجزك إله الحق اللهم أنزل عليهم بأسك ورجزك إله الحق، اللهم إنهم طغوا وبغوا وأفسدوا وأسرفوا وسفكوا الدماء ويتموا الأيتام ورملوا النساء ودفنوا الأحياء وادعوا الربوبيةوالألوهية، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم أنزل عليهم بأسك ورجزك إله الحق يا ذا الجلال والإكرام

اللهم نصرك العاجل لإخواننا أهل السنة في الشام اللهم نصرك العاجل اللهم نصرك العاجل يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم يا قريب مجيب يا سميع الدعاء.

اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والرباء والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن عن بلدنا هذا خاصة وعن سائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين.

اللهم انصر دعاة الخير وأئمة الهدى والمجاهدين في سبيلك والدعاة إلى سبيلك والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر في كل مكان.

اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه. اللهم اجعل كيده في نحره اللهم اجعل كيده في نحره. اللهم اجعل كيده في نحره اللهم اجعل تدبيره تدميراً عليه اللهم اجعل تدبيره تدميراً عليه. اللهم اجعل تدبيره تدميراً عليه اللهم أدر عليه دائرة السوء وأنزل عليه بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين

اللهم أقم علم الجهاد واقمع أهل الشرك والفساد والريب والزيغ والعناد وانشر رحمتك على العباد يا من له الدنيا والآخرة وإليه المعاد.

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ، رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ، رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ.

 اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، الأحياء منهم والميتين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 اللهم أعذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ، رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا، رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَرَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ۝ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ۝ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

logo

2019 م / 1441 هـ
جميع الحقوق محفوظة

اشترك بالقائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية للشيخ ليصلك جديد الشيخ من المحاضرات والدروس والمواعيد